أحمد الأمين-نواكشوط

نظم حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية المعارض في موريتانيا مساء الأحد ندوة جماهيرية أعلن خلالها موقفه من أهم القضايا العربية الراهنة، وندد بما سماها "الأحكام الجائرة لقضاء الانقلاب" على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأكثر من مائة من رافضي الانقلاب.

وعُقدت الندوة تحت عنوان "نحن وقضايا الأمة"، وتناولت الأوضاع في دول عربية عديدة منها فلسطين واليمن، مرورا بسوريا والعراق، لكن الوضع في مصر كان العنوان الأبرز، والأكثر حضورا في الكلمات والهتافات والشعارات.

ولد منصور: الموقف المناصر
للمعارضين بمصر مفخرة لنا (الجزيرة)

واجتذبت الندوة التي انعقدت بمسرح دار الشباب بنواكشوط كثيرا من الناس الذين رفعوا شعارات رابعة وصور مرسي، مرددين بعض الأناشيد الثورية المصرية وكلمات قادة الإخوان المسلمين.

التنديد بالأحكام
وانصبت مداخلات قادة الحزب والمشاركين في الندوة على التنديد بالأحكام التي أصدرها القضاء المصري على رافضي الانقلاب، حيث قال رئيس مجلس شورى الحزب الصوفي ولد الشيباني إن تلك الأحكام استهدفت المواقف المبدئية لقادة المعارضة المصرية وثباتهم.

وندد رئيس الحزب محمد جميل ولد منصور بما سماها "الأحكام الجائرة التي أصدرها قضاء العسكر ضد خيرة من قادة مصر وشبابها وشيوخها"، معتبرا أن الموقف المناصر لهؤلاء "مفخرة لنا".

ودعا ولد منصور إلى وقفة جادة من جميع الساسة والحقوقيين لنصرة المصريين، والوقوف في وجه ما أسماه مسلسل أحكام الإعدام في مصر، وطالب الحكومة الموريتانية باتخاذ موقف رافض لهذا المسار في مصر والتنديد بهذه الأحكام التي وصفها بالجائرة.

مواقف واضحة
وقال ولد منصور للجزيرة نت إن "الواجب يفرض على الحقوقيين والأحزاب السياسية مساندة أهل مصر ورئيسها الشرعي وقيادتها المنتخبة، وسنعمل من خلال علاقاتنا مع كل القوى السياسية، سواء من هم معنا في المعارضة، أو من هم في الأغلبية على اتخاذ مواقف واضحة في هذا الاتجاه".

محفوظ: نصرة المصريين واجب يقتضيه الواجب الشرعي (الجزيرة)

وعبر عن ارتياحه لإصدار العديد من الأحزاب الموريتانية بيانات للتنديد بأحكام الإعدام التي يصدرها القضاء المصري الذي وصفه بالمسيّس.

من جانبه، اعتبر نائب رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا الشيخ محفوظ ولد إبراهيم فال أن "نصرة المصريين أمر يقتضيه الواجب الشرعي، خاصة أن هؤلاء المظلومين علماء من أمثال الدكتور يوسف القرضاوي وقادة مشهود لهم بالدعوة والبلاغ".

تبيين الحق
وبيّن محفوظ في حديث للجزيرة نت أن "الأمر يتأكد بالنسبة للعلماء الذين يجب عليهم تبيين الحق، والدفاع عنه"، وأضاف أن "علماء موريتانيا يجب عليهم أن ينصروا العلماء، وأن يقولوا الحق ولا يخافوا في الله لومة لائم".

وإلى جانب حضور الأوضاع المصرية في الندوة، أطلق رئيس الحزب محمد جميل ولد منصور جملة مواقف من القضايا العربية الراهنة، مؤكدا دعم حزبه للشعب السوري و"ثورته ووقوفه إلى جانب العراق "الذي يعيش وضعا مأساويا، بسبب حرب طائفية تمارسها مليشيات طائفية مدعومة من إيران".

واعتبر ولد منصور أن اليمن يواجه "تآمر الحوثيين وعلى عبد الله صالح، الذين انقلبوا على ثورة الشعب اليمني، ويواصلون تدميره وقتل أبنائه وبناته"، مؤكدا مناصرة حزبه "لليمن وشرعيته وأمنه واستقراره".

المصدر : الجزيرة