يرى بعض المراقبين باليمن أن تكثيف التحالف غاراته على عدن انعكس إيجابيا على مسار المعركة بالمدينة، لكنهم يعتقدون أن الغارات الجوية وحدها غير فاعلة في حسم المعركة ما لم تساند قوات برية على الأرض، وإمداد المقاومة بأسلحة نوعية.

ياسر حسن-عدن

كثفت طائرات التحالف العربي غاراتها بشكل ملحوظ، الأيام الماضية، على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في عدن والمناطق المجاورة، خاصة بعد انتهاء الهدنة، الأمر الذي كبد الحوثيين خسائر فادحة، وولّد انطباعات مختلفة لدى المقاومة والأهالي في المنطقة.

يقول الشاب أسامة محمد إن تكثيف الغارات شيء جيد يسهم في إضعاف مليشيات الحوثيين وصالح، إلا أن ذلك ليس كفيلاً بالقضاء عليهم أو دحرهم إلى خارج عدن.

وأضاف الشاب الملتحق بصفوف المقاومة -للجزيرة نت- أن ما يمكن أن يدحر الحوثيين ويمكِّن المقاومة من السيطرة على كل مناطق عدن هو الإنزال البري لقوات نوعية، أو على الأقل مشاركة طائرات الأباتشي التي يمكنها أن تجبر الحوثيين على التقهقر والانسحاب.

من جانبه، قال محمود السقاف سأتحدث بلغة الأهالي الذين عصرتهم الأزمات ابتداء بالمواد الغذائية والمشتقات النفطية وانتهاء بانقطاع الماء والكهرباء، فكلهم كان يحدوهم الأمل بعاصفة الحزم وإعادة الأمل، لكنهم الآن قد ضاق بهم الحال، ويرون أن استخدام القصف الجوي لم يعد مجدياً مع تلك المليشيات.

عبد السلام جابر: تكثيف الغارات الجوية يرفع الروح المعنوية للمقاومين (الجزيرة)

رفع المعنويات
أما القيادي بالمقاومة في عدن عبد السلام عاطف جابر، فيرى أن تكثيف الغارات يُعد أمراً في غاية الأهمية، لأنه يعطي رسالة للعدو أن القوات الجوية قادرة على الوصول إليه في أي وقت وبأي مكان، الأمر الذي يمنع قيامه بالتقدم عبر أرتال عسكرية كبيرة للخطوط الرئيسة ويعطل حركة إمداداته، ويفرض سيادة جوية وسيطرة كاملة.

وقال جابر -في حديث للجزيرة نت- إن تكثيف الغارات الجوية يرفع الروح المعنوية للمقاومين، ويمكنهم من التقدم والسيطرة على مواقع للحوثيين بعد الضربات، في حال توفرت الإمكانات اللازمة والأسلحة النوعية لذلك التقدم.

وأكد أن "الأسلحة التي نزلت من قوى التحالف لم يصل منها للجبهات الحقيقية إلا 5% فقط، وأن أغلب الأسلحة الموجودة بيد المقاومة تم شراؤها من أموال التبرعات، ومعظم أسلحة قوى التحالف وصلت لأيدي سماسرة قاموا ببيعها، حتى أن المقاومة اضطرت لشراء بعضها من أولئك السماسرة".

ويرى خبراء ومحللون أن تكثيف الغارات الجوية شيء إيجابي، غير أن حسم المعارك لا يتم إلا من الأرض، ويظل المسيطر على الأرض هو صاحب الكفة الراجحة، لاسيما إن كان لا يعبأ بأية خسائر.

علي الذهب: المسيطر على الأرض يظل هو صاحب الكفة الراجحة (الجزيرة)

الكفة الراجحة
وقال الباحث بشؤون النزاعات المسلحة علي الذهب إن الحوثيين والرئيس المخلوع صالح لا يزالان يتمتعان بقدرة على الممانعة والمراوغة في أي حوار مع خصومهما ما لم يكن ذلك وفق شروطهما، وإنهما لن يقبلا بذلك مهما بلغ حجم الخسائر التي تلحقها قوات التحالف بهما أو بالأبرياء، لكونهما لا يكترثان لذلك، بل إنهما يستفيدان كثيراً من الأخطاء المرتكبة في تهييج الجماهير ضد تلك الضربات.

وأضاف الذهب -في حديث للجزيرة نت- أن المسيطر على الأرض يظل هو صاحب الكفة الراجحة، وأنه ما لم تحدث تغيّرات في إستراتيجية المواجهة خلال الأيام القادمة تعجِّل نهاية المعركة لصالح المقاومة في أي جبهة، فإن الحوثيين وصالح سيكونان في وضع أفضل.

ويرى أن وجود قيادات عسكرية جنوبية كبيرة في صف الحوثيين وصالح وغموض مواقف بعضها أو صمتها له أثر بالغ في بقاء الحال على ما هو عليه بالجبهات الجنوبية، مشيراً إلى أنه "لابد من الحفاظ على حيوية جبهة الضالع وتقويتها، وفتح جبهات جديدة فاعلة ومؤثرة وداعمة، والعمل على تقصير أمد الحرب، وإلا فستساق البلاد إلى النموذج الليبي أو السوري".

الهدياني: مهما كانت قوة الضربات الجوية فإنها بحاجة لعمل على الأرض (الجزيرة)

حسم سريع
بدوره، قال الصحفي والمحلل السياسي عبد الرقيب الهدياني إن حسم المعارك يتم من الأرض وليس من الجو، وإنه "مهما كانت قوة الضربات الجوية وكثافتها، فإنها بحاجة إلى عمل عسكري على الأرض عبر جيش نظامي".

وأشار إلى أن وصول أركان الجيش اللواء محمد المقدشي مؤخراً إلى جبهة مأرب وتجميع الألوية الموالية للشرعية يأتي في هذا السياق، مع وجود أحاديث عن بدء المعركة البرية المتكافئة، وتبقى الضربات الجوية كغطاء مهم ومرجح للحسم.

وأضاف الهدياني -للجزيرة نت- أنه بالنظر إلى الأرض يمكن أن نلحظ تسارعاً مهماً في تنظيم الجبهات ورفع جاهزية المقاومة للحسم العسكري بهزيمة مليشيات الحوثي وصالح المنهكة في أكثر من جبهة وضربات الطيران الذي دمر ٨٠℅ من عتادها، كما أن حوار الرياض قد مثّل قراراً قوياً لحسم المعارك بشكل عاجل.

المصدر : الجزيرة