"حماش" حركة مناهضة للإخوان تنذر بحرب أهلية
آخر تحديث: 2015/4/3 الساعة 22:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/3 الساعة 22:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/14 هـ

"حماش" حركة مناهضة للإخوان تنذر بحرب أهلية

مقر جماعة الإخوان المسلمين تعرض للحرق بالتزامن مع الانقلاب العسكري (رويترز)
مقر جماعة الإخوان المسلمين تعرض للحرق بالتزامن مع الانقلاب العسكري (رويترز)

عبد الرحمن أبو الغيط-القاهرة

"نحن مجموعة من الشباب المصري قررنا تشكيل حركة مقاومة الإخوان الشعبية (حماش) لمواجهة إرهاب تنظيم الإخوان المسلمين وفروعها أنصار بيت المقدس وداعش والسلفية الجهادية والقاعدة"، بهذه الكلمات استهلت حركة حماش بيانها التأسيسي.

وتقول الحركة في بيانها إنه "منذ استيلاء الإخوان على السلطة وحتى اليوم ارتكبوا العديد من الجرائم في حق مصر والإسلام، ومع عجز الأمن المصري عن مواجهة تلك العمليات الإرهابية قررنا إنشاء الحركة للتصدي لجماعة الإخوان والثأر لشهداء الجيش والشرطة".

ولم تستطع الجزيرة نت الوصول لأحد أعضاء الحركة الجديدة، إلا أن البيان التأسيسي الذي نشرته صحف مصرية على لسان المهندس أبو رياض شدد على أن سرية الحركة لتتمكن من القيام بمهامها، مشيرا إلى أنهم أعدوا قائمة بأبناء ومنازل وسيارات مملوكة للإخوان تمهيدا للانتقام منهم.

وقد سبق الإعلان عن تأسيس الحركة قيام مجموعات من البلطجية بإحراق منازل ومحلات تجارية مملوكة لأعضاء في جماعة الإخوان بعدة محافظات، وسط تحريض إعلامي بقتل الإخوان وتحميلهم مسؤولية التفجيرات التي تستهدف قوات الجيش والشرطة.

رامي: تأسيس الحركة إعلان فشل للشرطة في مواجهة المظاهرات السلمية (الجزيرة)

صناعة أمنية
المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان أحمد رامي اعتبر الإعلان عن تأسيس تلك الحركة بمثابة "إعلان فشل لجهاز الشرطة في مواجهة المظاهرات السلمية، وكذلك للتغطية على أعمال مجموعات مسلحة أشار لها رجل الأعمال نجيب ساويرس سابقا تهدف لمواجهة الإخوان".

وأضاف للجزيرة نت أن "مثل هذه الجماعات من البلطجية التي تقتل المعارضين وتحرق منازلهم ومحالهم التجارية، وتشارك في فض المظاهرات السلمية هي الإرهاب الحقيقي، محذرا النظام من إذكاء نار الحرب الأهلية، وسط تحريض إعلامي متواصل لتصفية رافضي الانقلاب دون محاكمات".

بدوره، أكد رئيس الأكاديمية الدولية للدراسات والتنمية ممدوح المنير أن "حركة حماش هي حركة مخابراتية بامتياز، وإعادة إنتاج للبلاك بلوك وتمرد، بهدف إثارة حالة من الفزع لدى رافضي الانقلاب، وإشغالهم بحماية أنفسهم وعائلاتهم، بدلا من المشاركة في المظاهرات التي عجز النظام عن مواجهتها رغم آلة القمع التي لا تتوقف".

وأضاف للجزيرة نت أن رافضي اﻻنقلاب -خاصة الكتلة الصلبة المتمثلة في الإخوان- تجاوزوا مرحلة الفزع بمراحل، ﻷن اﻻنقلاب بقتله الآلاف في مجزرة رابعة فعل أسوأ ما يمكن أن يفعله أي نظام، مستبعدا إمكانية حدوث حرب أهلية في مصر، لعدم وجود بيئة حاضنة لتلك الحرب.

الفترة الأخيرة شهدت اعتداءات كثيرة على مسيرات الإخوان ومنازلهم (الفرنسية)

دولة فاشلة
من جهة أخرى، استنكر الصحفي أحمد سعد الإعلان عن تشكيل حركة "حماش"، مؤكدا أن هذه الحركات مرفوضة شكلا وموضوعا، لأنها تحقق مخططات تحويل مصر إلى دولة فاشلة أمام الرأي العام الدولي.

ولم يستبعد في حديثه للجزيرة نت أن يكون الإخوان وراء تشكيل تلك الحركة حتى ينالوا تعاطفا محليا ودوليا بوجودهم في موقف الضحية، مطالبا أجهزة الدولة بالتصدي للحركة بكل قوة، حتى لا تتحول مصر إلى الاقتتال الأهلي كما يجري في اليمن والعراق وليبيا وسوريا.

في المقابل، أيد البرلماني السابق حمدي الفخراني تشكيل حركة "حماش" التي منحت الإخوان مهلة خمسة أيام للتوقف عن أعمال العنف وإلا سيتم استهداف أسرهم ومنازلهم وأماكن عملهم.

وأوضح في تصريحات صحفية أن الإخوان لن يتوقفوا عن أعمال العنف والقتل إلا في حال تعرضهم وقياداتهم للخطر وللقتل أيضا، مستبعدا أن تتسبب تلك الحركة في نشوب حرب أهلية بالبلاد، لأنها ستقضي على ما تبقى من الإخوان في فترة وجيزة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات