عمليات عاصفة الحسم التي تقودها السعودية في اليمن أثارت حنق المليشيات العراقية المدعومة من إيران فنادت بوجوب نصرة الحوثيين وأكدت استعدادها لتجاوز تقديم المشورة والدعم اللوجستي إلى الانخراط في صفوف القتال هناك.

علاء يوسف-بغداد

أعلنت مليشيات شيعية عراقية مدعومة من إيران استعدادها لمساندة متمردي جماعة الحوثي في اليمن والقتال إلى جانبهم في مواجهة عمليات عاصفة الحزم التي تقودها السعودية.

وكانت الحكومة العراقية دعت الأطراف اليمنية للحوار ورفضت عمليات عاصفة الحزم التي تهدف لإجهاض الانقلاب الحوثي واستعادة الشرعية.

ومن المليشيات التي أعلنت استعدادها لمساندة الحوثيين: كتائب حزب الله في العراق، ومنظمة بدر، وعصائب أهل الحق، وحركة النجباء، وسرايا الخرساني، وكتائب الإمام علي، وكتائب سيد الشهداء، وحركة العراق الإسلامية.

وأغلب هذه الفصائل تشكلت بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على عدة مناطق شمالي العراق وغرببه في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، كما أن العديد منها يتهم بارتكاب جرائم طائفية شملت قتل المدنيين وحرق المنازل والمدارس والمساجد.

وكانت المملكة العربية السعودية بدأت في 26 مارس/آذار الماضي عملية عسكرية أطلقت عليها "عاصفة الحزم" بمشاركة ما يقارب من عشر دول عربية وبتأييد من أميركا وأوروبا وبعض الأقطار الإسلامية.

سالم: المقاومة الإسلامية بالعراق في خندق واحد مع الحوثيين (الجزيرة نت)

دعم وتدريب
وتشير مصادر صحفية إلى أن الفصائل الشيعية في العراق سبق أن قدمت على مدى الأشهر الأخيرة دعما عسكريا للحوثيين.

وحسب هذه المصادر فقد تم تدريب المئات من الحوثيين في معسكرات سرية في العراق، ومنحهم تسهيلات لافتتاح مكاتب في العديد من مدن البلاد.

وأبدى الناطق الرسمي باسم مليشيا "كتائب سيد الشهداء" فالح حسن استعداد الفصائل الشيعية لتقديم كافة الدعم للحوثيين في اليمن، إذا ما طلب منها ذلك.

وتوقع إرسال مستشارين عسكريين إلى اليمن لمساعدة الحوثيين في التصدي للمشاركين في عملية عاصفة الحزم.

واعتبر حسن ما حصل في اليمن انتفاضة حرة وأبية ضد نظام الرئيس عبد ربه منصور هادي، قائلا إن "التدخل العربي ضد حرية الشعب اليمني يدعم ويثبت الدكتاتورية المقيتة".

وأعرب عن خشيته من أن تتأثر الحرب على الإرهاب في العراق سلبا بما سماه الاصطفاف العربي الطائفي.

النوري: نحن في غنى عن جبهة جديدة والمرجعية لم تقرر القتال باليمن (الجزيرة نت)

قتال وتسليح
من جهته، أكد القيادي في مليشيا "عصائب أهل الحق" ورئيس كتلة "صادقون" بالبرلمان حسن سالم "وقوف جميع فصائل المقاومة الإسلامية في خندق واحد مع الحوثيين".

وبين أن هذا التأييد سيتضمن كل ما تقدر عليه هذه الفصائل من مقاتلين ودعم لوجستي وتسليحي.

واعتبر -في حديث للجزيرة نت- أن تحالف عمليات عاصفة الحزم والقوة العربية المزمع تشكيلها يمثلان تهديدا لفصائل المقاومة الإسلامية في العراق.

ودلل على وجهة نظره بالقول إن أميركا باركت هذه القوة العسكرية وبالتالي ستكون أداة لقمع الشعوب العربية التي تحاول تأسيس شرعيتها، وفق تصوره.

لكن المتحدث العسكري باسم الحشد الشعبي كريم النوري استبعد توجه "فصائل المقاومة إلى دعم الحوثيين في اليمن، لأن العراق يخوض حربا صعبة مع الإرهاب وهو ليس بحاجة إلى فتح جبهة أخرى في اليمن".

ولفت -في حديث للجزيرة نت- إلى أن معظم الفصائل الشيعية العراقية تقاتل بأمر المرجعية ولا يوجد الآن أي قرار بخوض حرب في اليمن.

المصدر : الجزيرة