القبائل تعزز موقف الشرعية في اليمن
آخر تحديث: 2015/4/16 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/16 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/27 هـ

القبائل تعزز موقف الشرعية في اليمن

المقاومة الشعبية حققت مكاسب ميدانية مؤخرا في عدة مدن يمنية (الجزيرة)
المقاومة الشعبية حققت مكاسب ميدانية مؤخرا في عدة مدن يمنية (الجزيرة)

عبده عايش-صنعاء

مع دخول عملية عاصفة الحزم أسبوعها الرابع، تتزايد أعمال المقاومة الشعبية في عدن والضالع وأبين ولحج والبيضاء، وتتوسع إلى تعز ومأرب وشبوة.

وبدأت القبائل تعزز موقف الجيش المؤيد لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي من خلال التصدي لمليشيات الحوثي وقوات الحرس الجمهوري الخاضعة للمخلوع علي عبد الله صالح.

وخلال الأيام الماضية، بدأ الجيش المسنود بمسلحي القبائل في مأرب وقف توغل الحوثيين وقوات صالح في مديرية صرواح.

ويقود جبهة مأرب قائد المنطقة العسكرية الثالثة العميد عبد الرب الشدادي الذي عيّن مؤخرا من قبل الرئيس هادي، ويسانده آلاف المسلحين من قبائل المحافظة المتمركزين في نخلا والسحيل، وأغلبهم من المنتمين إلى التجمع اليمني للإصلاح.

ويعتقد خبراء أن عاصفة الحزم ستعتمد كثيرا على قوات الجيش ومسلحي القبائل في عملية التقدم إلى العاصمة صنعاء.

ويرى هؤلاء أن المعارك في مأرب تمهيد لتقدم قوات الشرعية والقبائل نحو صنعاء لتحريرها من سيطرة الحوثيين وإنهاء انقلابهم.

ويتزامن تحرك القبائل وتوسع المقاومة الشعبية مع تزايد انضمام الألوية العسكرية وقادة الوحدات بالجيش اليمني إلى الشرعية، في وقت تبدو فيه قوات صالح -خصوصا الحرس الجمهوري ومليشيات الحوثي- في حالة إنهاك نتيجة ضربات عاصفة الحزم لمعسكراتهم وتجمعاتهم ومخازن الأسلحة بمختلف المحافظات، خصوصا في صنعاء وصعدة.

غلاب: جماعة الحوثي تريد تحويل عدن
إلى ورقة تفاوضية
(الجزيرة نت)

وكيل إيراني
وقال رئيس منتدى الجزيرة العربية للدراسات في صنعاء نجيب غلاّب إن إنهاء الانقلاب وترسيخ قوة الدولة يتوقف على مواجهة مسلحي الحوثي وتحرير اليمن من قبضتهم، واصفا جماعة الحوثي بأنها وكيل محلي لإيران وتهديد لأمن اليمن والعرب.

وبشأن توسع المقاومة الشعبية إلى محافظات جديدة، قال غلاّب إنه يفترض أن تتكامل المقاومة الوطنية في كل الجغرافيا اليمنية مع تحالف عاصفة الحزم.

ودعا إلى تشكيل لجنة مشتركة بين قوات التحالف العربي والسلطات الشرعية بقيادة الرئيس هادي، لإدارة المعارك الميدانية بتكامل حتى لا تنتشر الفوضى في البلاد.

وفيما يخص استماتة قوات صالح والحوثيين في عدن، قال غلاّب إن إستراتيجية الانقلاب هي السيطرة على الأرض وقهر السكان، خوفا من أن تتحرك المقاومة الشعبية في صنعاء، حسب تعبيره.

ورأى أن الحرب في الجنوب مهمة للحوثيين وصالح، في محاولة منهم لتعبئة الشارع الشمالي لصالحهم، ولتغطية مخططهم الذي يقوم على بناء سلطة انفصالية في صنعاء، على حد قوله.

وأكد غلاّب أن عدن أصبحت مركزا للشرعية، ولذلك يريد الحوثي وصالح إضعافها وتحويلها إلى ورقة تفاوض، مضيفا "يبدو أنهم يعانون من غباء إستراتيجي، وهم في حالة إنهاك واستنزاف".

وقال إن "المطلوب من المقاومة الشعبية بمختلف محافظات اليمن أن تكون مستعدة، وساعة الصفر قريبة، وسيتم تحرير صنعاء ومطاردة الحوثيين وقوات صالح ودحرهم إلى كهوفهم".

المصدر : الجزيرة