دعوة الصحفي المصري شريف الشوباشي إلى مظاهرة لخلع الحجاب ليست الأولى، فقد سبقه وزير الثقافة السابق جابر عصفور بمهاجمة الحجاب بضراوة والدفاع بقوة عن الصور العارية، كما ادعت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي أن الحجاب ليس فريضة.

دعاء عبد اللطيف-القاهرة

قبل نحو مائة عام، وقفت صفية زغلول وهدى شعراوي على أعتاب ميدان التحرير ومعهن أخريات، في مظاهرة لخلع الحجاب، وهو ما كان بداية لمرحلة جديدة في زي المرأة المصرية، وبعد عقود تجددت الدعوة في نفس المكان ولنفس السبب.
 
وبدعوى التحرر من العادات القديمة، دعا علمانيون لتنظيم مظاهرة بميدان التحرير-الذي شهد تنحية الرئيس المخلوع حسني مبارك تتويجا لثورة 25 يناير- تستهدف الدعوة خلع الحجاب، خلال الأسبوع الأول من مايو/أيار القادم.
 
واقترح شريف الشوباشي، أحد الكتاب العلمانيين، في تدوينه له بموقع فيسبوك، أن تخلع فتيات الحجاب خلال مظاهرة بميدان التحرير على أن يحضر رجال خلال الفاعلية لحماية الفتيات.
 
ولا يعد هذا الإعلان من جانب الشوباشي بشأن الحجاب الأول من نوعه، فقد سبقه هجوم وزير الثقافة السابق جابر عصفور على الحجاب بضراوة ودفاعه بقوة عن الصور العارية، كما ادعت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي بأنه ليس فريضة.
 
وكان رئيس حزب مصر العلمانية "تحت التأسيس"، أنور محمد، دعا بعد  الانقلاب العسكري يوم 3 يوليو/تموز 2013، إلى تنظيم ما سماه اليوم العالمي لخلع الحجاب، لكن حزبه تراجع عن الفعالية بحجة أن حالة عدم الاستقرار التي تعيشها البلاد لا تسمح بهذه المظاهرة.

أحمد القاعود: التيار العلماني يستغل هجمة السلطة المصرية على الإسلاميين (الجزيرة)

حرية
وفور الدعوة لمظاهرة خلع الحجاب، عبرت فتيات على مواقع التواصل الاجتماعي عن رأيهن في الدعوة عبر "هاشتاغات" حملت عناوين خلع الحجاب وشريف الشوباشي.
 
ومع أن ريهام المصري فتاة غير محجبة لكنها رفضت الدعوة وكتبت "حضرتك بتفرض رأيك بنفس القوة الى بيستخدمها التيار المتشدد، أنت مالك دي لابسة حجاب ولّا قالعة (خالعة) الحجاب، خليك في حالك ولما نعوزك هنقولك".
 
وتساءلت سارة عبد العليم "ليه (لماذا) حرية المرأة مرتبطة بالخلع والعري؟". وتابعت "حريتي إني أعمل اللي أنا عايزاه من غير ما حد يصنفني، من غير ما حد يحكم عليه بسبب لبسي أو شكلي، من حقي ألبس اللي أنا عايزاه حسب عقيدتي ومبادئي وشكل اللبس اللي يريحني ويخليني راضية عن نفسي وعلاقتي بربنا".
 
فريضة
وبدوره، اعتبر الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، المطالبة بخلع الحجاب، امتهانا لكرامة المسلمات، مؤكدا إجماع الفقهاء على ارتداء المسلمة الحجاب متى بلغت.
 
وأضاف شومان، في تصريحات صحفية، أن المطالبة بترك الحجاب والتظاهر من أجل ذلك، يُعد اعتداء صارخا على حرية وكرامة الإنسان.
 
وأردف "كما لا يجوز لإنسان أن يطلب من المرأة ترك الصلاة أو الصيام أو الحج، فإنه لا يجوز مطالبتها بترك الحق الذي آمنت به من تلقاء نفسها".
 
من جانبه، قال الكاتب الصحفي أحمد القاعود إن التيار العلماني تصدر مشهد المعارضة الشكلية في حكم الرئيس المعزول محمد مرسي وتحالف مع ما سماه الفاشية العسكرية. ورأى القاعود -في حديثه للجزيرة نت- أن العلمانيين يتبنون دعوات مثل خلع الحجاب نتيجة لكراهيتهم للإسلام نفسه.
 
وتابع "هذا التيار معاد لكل القيم الإسلامية، ويستغل هجمة السلطة الوحشية على الإسلام السياسي لنشر أفكاره وتدعيم قيمه المعادية للحرية".
 
وتوقع الكاتب الصحفي أن يكون أثر دعوة خلع الحجاب بميدان التحرير محدودا.

عبادة
من جهته، قال د. أحمد عبد الله، أستاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق، إن الأفراد يعبدون المجتمع وليس الله، لذا فخلع الحجاب أو ارتداؤه هو نتيجة لخوف أو إرضاء للمجتمع.
 
وأوضح للجزيرة نت أن لكل فتاة تخلع الحجاب سببا مختلفا عن الأخرى، لذا فلا يمكن تحديد سبب بعينه.

وتابع  "نحن نعيش في مجتمع كاذب، ولو سُئلت أي فتاة عما يمثل لها الحجاب فسترد غالبا بإجابة غير حقيقية لأنها الكائن الأضعف في هذا المجتمع، لذا فهي تكذب بشكل مضاعف عن باقي أفراده".
 
وكان ارتداء الحجاب في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي يعتبر نوعا من التحدي للمجتمع الذي لم يكن فيه الحجاب ظاهرة، ثم تحول بعد فترة إلى وسيلة للتعبير عن التدين والضبط الاجتماعي والتكيف مع رأي المجتمع، وفق قول عبد الله.
 
واختتم أستاذ الطب النفسي حديثه قائلا "المحدد لسلوك الفتاة هو المجتمع لا أكثر".
 
ومن جانبها، قالت الكاتبة د. نوال السعداوي إنها لا تجد مبررا مقنعا لارتداء المرأة الحجاب. 

واعتبرت السعداوي خلال ندوة ثقافية لمناقشة كتابها "المرأة والجنس" أن الحجاب ضد الأخلاق، وأن "من أهم مبررات الحجاب أن الرجل عينه شهوانية، في هذه الحالة علينا اقتلاع عين الرجل لا تغطية المرأة، لماذا لا يرتدي الرجال أيضًا حجابا إذا اشتهتهم النساء؟".

المصدر : الجزيرة