يعتقد محلل يمني أنه بالنظر لما تملكه المقاومة في عدن من إمكانيات فمن المبكر القول إنها قادرة على دحر الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع صالح، إلا في حال تلقيها المزيد من الدعم من قوات التحالف، وتشكيل قيادة عسكرية مؤهلة.

ياسر حسن-عدن

أجمع ناشطون ومحللون يمنيون بمدينة عدن على إمكانية صمود المقاومة الشعبية في وجه مليشيات جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، غير أن آراءهم تباينت بشأن قدرتها على دحر تلك المليشيات لخارج المدينة، نتيجة قلة عددها وعتادها مقارنة مع خصومها.

ويربط البعض قدرة المقاومة على دحر مليشيات الحوثي وصالح بمدى الدعم المقدم لها من قوى التحالف، والذي يمكنها من التفوق ودحر عدوها إلى خارج عدن، بالإضافة إلى المساهمة الفاعلة للغارات الجوية التي بدا تأثيرها واضحا في إنهاك الحوثيين ومن معهم وإضعافهم حتى الآن.

وقال أبو محمد العدني -أحد القادة الميدانيين للمقاومة الشعبية بعدن- إن المقاومة تستطيع الصمود أمام الحوثيين وقوات المخلوع صالح، وهذا ما تؤكده الوقائع على الأرض، فقد استطاعت المقاومة تغيير حسابات الانقلابيين وأهدافهم، وفرضت أمرا واقعا في وجه تلك العصابات التي فشلت في استخدام القوة والترهيب وبث الخوف بين سكان عدن الذين استبسلوا وضحوا بحياتهم وكل ما يملكون دفاعا عن مدينتهم.
 
مجلس عسكري
وأكد -في حديث للجزيرة نت- أن "مسألة دحر مليشيات الحوثي وصالح باتت مسألة وقت، حيث إن صفوف المقاومة في تزايد وتطور نوعي، وإن ذلك جاء ترجمة للضربات الجوية لعاصفة الحزم، كما أن الواقع يقتضي تحول المقاومة من الدفاع داخل المديريات إلى الهجوم وعمل خطط التفاف وكمائن ومداهمات وتحريك أكثر من جبهة بنفس التوقيت، فعمليات الدحر والتطهير تختلف عن عمليات الدفاع، خاصة أن مليشيات الحوثي وصالح تمر بوقت عصيب، جراء نقص إمداداتها، وضعف قدرتها على التواصل بسبب انتشارها وتبددها خوفا من الضربات الجوية".

ودعا العدني القيادة السياسية لليمن إلى ضرورة تشكيل مجلس عسكري وترتيب المنظومة العسكرية، كون الوضع في ميدان المواجهة يتغيّر بين الحين والآخر، كما قدَّم الشكر لتحالف عاصفة الحزم، التي قال إنها وضعت حدا لدموية ومجازر عصابات الحوثي وصالح.

وبشأن التدخل البري قال العدني "نؤيد التدخل البري ولو بعمليات عسكرية محدودة، فالعمل البري هو الذي يترجم واقع الحسم على أرض المعركة، ويكمّل أهداف الضربات الجوية لعاصفة الحزم".

السلامي: الأيام الماضية أثبتت قدرة المقاومة في عدن على الصمود (الجزيرة نت)

صمود المقاومة
من جانبه يرى الصحفي زيد السلامي أن الأيام الماضية أثبتت قدرة المقاومة على الصمود، بما تملكه من إرادة وقاعدة شعبية وحاضنة اجتماعية، فهي تقاتل للذود عن دينها وعرضها وأرضها، ولم يشكل التفوق في العتاد عاملا مؤثرا بشكل كبير.

وقال- في حديث للجزيرة نت- إنه وبالنظر لما تملكه المقاومة من إمكانيات من المبكر القول إنها قادرة على دحر الحوثيين، إلا في حال تلقيها المزيد من الدعم من قوات التحالف، وتشكيل قيادة عسكرية مؤهلة، منبها إلى ضرورة التركيز على تحرير المناطق المجاورة لعدن كونها تشكل منظومة واحدة، كما أن تلك المناطق تعد سياجا أمنيا لعدن، بالإضافة لضرورة استعادة قاعدة العند لقطع خطوط إمداد الحوثيين.

وأضاف السلامي أن المقاومة تطالب قوى التحالف بتكثيف الغارات الجوية لقطع خطوط إمداد الحوثيين، وكذلك تزويدها بالعتاد والسلاح الثقيل والمتوسط، والتنسيق وتبادل المعلومات الاستخبارية بين المقاومة وقوى التحالف، كما تطالب الرئيس هادي بسرعة تعيين قيادات عسكرية، وإنشاء غرفة تواصل مع القيادات العسكرية التي لا توالي الحوثيين وصالح.

وأشار المحلل اليمني إلى أن التدخل البري ليس محبذاً في هذا الوقت إلا إن كان عن طريق فرق استشارية للإشراف على المقاومة التي تنقصها الخبرة والحنكة العسكرية، مثلما يستفيد الحوثيون من الإشراف الإيراني.
 
تكامل وتناغم
أما الناشط في الحراك الجنوبي سالم ثابت فيربط بين قدرة المقاومة الجنوبية على تطهير عدن من مليشيات الحوثي وصالح، وبين الغارات الجوية لعاصفة الحزم، وقال إنه من المهم تحقيق التكامل والتناغم بين المقاومة على الأرض وغارات التحالف، ولا سيما أن الصعوبة التي تواجهها المقاومة ليست في تجمعات المليشيات التي تمكنت من الدخول إلى عدن وإنما في استمرار التعزيزات وخطوط الإمداد لتلك المليشيات عبر لحج وأبين.

وأشار -في حديث للجزيرة نت- إلى أن التدخل البري لم يصبح ضرورة حتى الآن، فرغم  الإمكانيات العسكرية التي تمتلكها مليشيات الحوثي وصالح -قياسا بإمكانيات المقاومة- فإنها لم تمكن تلك المليشيات من تحقيق انتصارات إستراتيجية في عدن.

ويرى ثابت أن العمل على تشكيل كتائب منظمة للمقاومة في عدن وتزويدها بالأسلحة النوعية كفيل بتدمير الدبابات والمدرعات وعربات السير التابعة لمليشيات الحوثي وصالح، بالإضافة لتكثيف غارات التحالف على تجمعات المليشيات في عدن، الأمر الذي يؤدي للقضاء عليهم في فترة وجيزة، وفي حال تعذر ذلك فالتدخل البري يصبح ضرورة حتمية حينها.

المصدر : الجزيرة