يوزع بعض أهالي إحدى مناطق الإسكندرية الحلوى احتفاء بإعدام محمود رمضان، ويخرج بعض الإعلاميين والمغردين وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي للشماتة بإعدامه والمطالبة ببث صورها. ويبقى السؤال لماذا اختير رمضان ليقص شريط "موسم الإعدامات" بقضية قيل إنها "محاكمة لم تستوف الشروط"؟

أحمد السباعي

سريعا دخل إعدام محمود رمضان المتهم بإلقاء أشخاص من فوق مبنى بالإسكندرية في الخامس من يوليو/تموز 2013، بازار السجال المصري الذي تصاعد بعد ثورة يناير ووصل حد توزيع الحلوى والشماتة بإعدامه.

وتعود هذه القصة التي أثارت جدلا لم ينته بعد، إلى يوم الجمعة الثاني بعد عزل الرئيس محمد مرسي، حيث شهدت منطقة سيدى جابر شرق الإسكندرية اشتباكات بين مؤيدي مرسي ومعارضيه، وظهر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لشاب ملتح يحمل علما للقاعدة، وأشخاص بينهم أطفال يقفون على أعلى خزان ماء، ثم ألقي ببعضهم من فوقه وكانت الحصيلة قتلى ومصابين.

هذا الفيديو قال عنه مركز ميدل إيست مونيتر البريطاني إنه "مفبرك"، واستعرض الحجج التي أشار إلى أنها تؤكد أن المشاهد مصطنعة من خلال أصوات طلقات النار التي صاحبت الفيديو، وأنه من إخراج هاوٍ وغير مقنع لمسرحية ما، فلا يمكن لشخص أن يفهم ما يحدث دون عنوان أو تعليق.

صور نشرها معارضو إعدام محمود رمضان على موقع تويتر (ناشطون)

ضحية التضليل
وبعد عملية الإعدام، كان لافتا توزيع عشرات الأهالي في منطقة سيدى جابر الحلوى على المارة احتفالا بالحكم، ولم يغب عن المشهد الإعلام المتهم بتضخيم القضية، كما قالت زوجة رمضان، وأشارت إلى أن زوجها "ضحية أكبر عملية تضليل إعلامي في تاريخ البلاد".

وأضافت أن زوجها "لم يكن يوما بلطجيا، فمحمود محاسب في شركه بترول، ووالده مهندس، وأنا طبيبة، وكان الجميع يشهد بأخلاقه، والاعترافات التي أذاعتها الداخلية له كانت تحت التهديد".

هذا التهديد التي تحدثت عنه زوجة رمضان أكدته الإعلامية آيات عرابي في صفحتها على فسيبوك، وأوضحت أنهم "أعدموه بعد أن أجبر على الاعتراف على نفسه خوفاً على أمه وزوجته من الاغتصاب.. وقال حرفياً عندما سألوه عن سبب اعترافه، أنه لم يستطع تحمل رؤيتهم "يعتدون على مراتي وأمي قدام عيني". 

رئيس حركة قضاة من أجل مصر، المستشار وليد شرابي، كشف أن المستشار عادل الشوربجي -رئيس الدائرة التي أصدرت حكم الإعدام على رمضان- مرشح  لمنصب وزير العدل، وأصدر "حكمه لينال رضا سلطة الانقلاب".

وأدلى الإعلاميون بدلوهم في هذه القضية، حيث طالب الإعلامي أحمد موسى ببث الإعدام، مؤكدا أن رمضان "في جهنم وبئس المصير، وقاتل وإرهابي، ومستحيل يكون في الجنة". زميله عمرو أديب طالب السفارات المصرية في الخارج بتوضيح أسباب إعدام "الإخواني رمضان، وعرض الفيديو، الذى يثبت التهمة"، مؤكدا "أن الإخوان يقولون إن هذا الإرهابي لم ينتم لهم، ولكن في الوقت حزنوا بشدة عليه بعد إعدامه".

صور نشرها مغردون للمقارنة بين حكم رمضان وحكم "قناص العيون" (ناشطون)

إعدام وطن
ولكي تكتمل الصورة كان لا بد من أن تشغل هذه القضية حيزا واسعا من اهتمامات ناشطي مواقع التواصل مع إطلاق عدة وسوم كان أبرزها "#إعدام_محمد_رمضان" الذي حفل بآلاف التغريدات المؤيدة والمعارضة، فكان الدفاع والهجوم على السيسي ونظامه عنواني المعارضين، والشماتة والشتمية عنواني المؤيدين.

القيادي في حزب الوسط حاتم عزام غرد على صفحته "إعدام رمضان جاء بمحاكمة لم تستوف شروط المحاكمة العادلة، وقضاء معسكر، ونائب عام يتحرك بهاتف مدير مكتب قائد الانقلاب، وسلطة تقتل معارضيها"، وفي السياق نفسه جاء كلام القيادية في حزب الحرية والعدالة عزة الجرف، التي قالت إن "إعدام رمضان هو إعدام وطن.. أعدموه زورا وظلما وبهتانا وهم يعلمون ذلك تماما.. القصاص هو الحل لا تتركوا مصر لهم أكثر من ذلك".

ووجه حساب "حلا المرابطة" كلامه للقاضي بالقول "قولي يا قاضي إزاي بتنام وانت بتعطي بريء إعدام"، ويذهب حساب "ونراه قريبا" إلى التغريد أنه "أول حكم للقضاء الفاسد بإعدام رمضان والبقية ستتوالى سريعا ويبقى فيه موسم الإعدامات كموسم البراءات".

وفي دعوة للتخلي عن سلمية المظاهرات، يتساءل حساب "سير وقصص الشهداء"، عن "كم من الإعدامات يجب أن تنفذ وكم من النساء يجب أن تغتصب وكم من الدماء يجب أن تراق حتى يسقط صنم السلمية".

وفي إطار توجيه الاتهام للانقلاب، يلفت "ماجد بن محمد" إلى أن "من أحرق النساء والأطفال العزّل من البديهي أن يعدم البريء ظلما".

وفي تغريدة مؤلمة ممزوجة بالسخرية، يكتب حساب "حتتعدم يعني حتتعدم"، أن "إعدام رمضان معناه إن من يعرف أحدا من الـ50 ألف معتقل سياسي.. يلحق يودعه الوداع الأخير ويستودعه عند ربنا".

صورة نشرها أحد ناشطي تويتر قال إنها لطفل قضى في القضية التي اتهم فيها رمضان(ناشطون)

تضليل وتزييف
على الجبهة المقابلة، كانت الاتهامات لجماعة الإخوان والتأكيد بأن الرجل مذنب ونال عقابه، ونشر حساب "نوسة البسبوسة" صورة لطفل قالت إنه أحد ضحايا الحادثة، وكتبت في تغريدة "للمدافعين عن محمود رمضان إليكم صورة الشهيد حمادة بلبل عسى أن تصحى ضمائركم النائمة.. بأي ذنب قتل؟".

ويشير "ياسر محمود" في تغريدته إلى أن رمضان كان "عميل ﻷمن الدولة، مدسوس على الثوار، جهادي، تكفيري، بلطجي، حزب وطني.. وبعد إعدامه شهيد نتباكى عليه.. أي منطق هذا؟".

ويصف حساب "مصري" رمضان بالإرهابي، ويعتبر أن "رمضان أول إرهابي يعدم.. الإخوان حزانة.. سبحان الله في مشيئته. حتى اليوم تشككوا فيما رأت أعيننا. ونواح أم الطفل الذى سقط".

وشن حساب "هبة الهوبا" هجوما عنيفا على الإخوان، وغردت أن "الاخوان عملوا الهشتاج ده #كلنا_محمود_رمضان.. فعلا كلكم إرهابيين وقتله وان شاء الله تلاقوا نفس مصيره.. بس ما تقاطعوش". وفي السياق نفسه كتب حساب "محمد حسين ساي" أن "إعدام أول خروف.. عقبال رأس الأفعى.. والمهيطل ابن سنية.. وكل القتلة الإرهابيين وكل الخونة".

وكتب الإماراتي "علي النعيمي" أن "بعض الهاربين من المنتمين لتنظيم الإخوان يدافعون عن هذا المجرم الذي رمى الأطفال من سقف العمارة.. إنه ذات الفكر".

وتهاجم "رنا وليد" المدافعين عن رمضان بالقول إن "الذين يقولون إنه مات في سبيل الله.. عمر الجهاد ما كان رمي الأطفال من فوق الاسطح.. كفاكم تضليلا وزيفا.. شكلكم قدام الشعب زفت".

المصدر : الجزيرة