بينما تتواصل انكسارات نظام الأسد في مختلف أرجاء سوريا بفعل ضربات الثوار والمسلحين الجهاديين تعزز إيران حضورها في العديد من المحافظات وتدفع بفيالقها وحرسها ومليشياتها إلى جبهات القتال لمساندة الأسد وحماية نفوذها هناك.

عمر أبو خليل-ريف اللاذقية

كثفت إيران وجودها العسكري على الأراضي السورية حتى باتت المليشيات التابعة لها تنتشر على أغلب جبهات القتال، وقد سجل مؤخرا ظهورها في الساحل ودخولها المباشر على خط المعارك والمواجهات، وفق مصادر ميدانية.

وتفيد هذه المصادر بوجود عناصر من الحرس الثوري وفيلق القدس الإيرانيين ومليشيات أخرى تشارك في القتال إلى جانب نظام بشار الأسد بل وتتولى القيادة غالبا، فعلى الجبهة الجنوبية قتل العشرات من هؤلاء العناصر ومن بينهم قياديون بارزون في الحرس الثوري.

وأكد الناشط الإعلامي محمد الجولاني أن ضباطا من إيران يشاركون مع آخرين من حزب الله اللبناني في قيادة المعارك على الجبهة الجنوبية. وقال إن معظم المقاتلين ينتمون لمليشيات شيعية من إيران والعراق ولبنان.

وأضاف للجزيرة نت "يتجاوز عدد عناصر المليشيات 1500 مقاتل موزعين على محاور مثلث الموت بين محافظات ريف دمشق والقنيطرة ودرعا".

ولفت الجولاني إلى وجود ما يقارب هذا العدد في مدينة البعث بالقنيطرة الخاضعة لسيطرة النظام وقطاعات عسكرية قريبة.

وفي الوقت الذي تتولى فيه مليشيا حزب الله قيادة المعارك في جرود القلمون فإن هيمنة الضباط الإيرانيين على القرار بالمنطقة الوسطى تتعزز وتتصاعد، وفق مصادر ميدانية.

وتشير أنباء واردة من حماة إلى وجود أعداد كبيرة من العناصر الإيرانية في اللواء الـ47 ومطار حماة العسكري.

الجنرال الإيراني عبد الله إسكندري قتل العام الماضي داخل سوريا (الجزيرة نت)

ضباط ومرتزقة
وكان ضباط إيرانيون قادوا عدة معارك مؤخرا بهدف استعادة السيطرة على مدن مورك وخان شيخون وكفرزيتا، لفتح الطريق الدولي إلى مدينة إدلب والوصول لقريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين.

ويؤكد جميل الحلبي -وهو ناشط إعلامي- أن "معارك النظام الأخيرة في حلب يقودها ضباط إيرانيون ويشارك فيها "مرتزقة شيعة" من عدة دول تشكل العمود الفقري لقوات النظام في المدينة وريفها، ويقدر عددهم بثلاثة آلاف".

وأشار للجزيرة نت إلى تواجد مئات العناصر من الحرس الثوري حاليا في فنادق حلب الخاضعة لسيطرة النظام، ويستعدون لدخول معارك ضد الثوار على جبهة المخابرات الجوية وغيرها، ولا سيما في مدينتي نبّل والزهراء الشيعيتين.

وأكد الحلبي سقوط عشرات القتلى بين العناصر الشيعية الإيرانية في المعارك الأخيرة التي جرت على جبهات الملاح وباشكوي وحردتنين.

ولفت إلى مقتل ضباط رفيعي المستوى في تفجير مبنى فرع المخابرات الجوية بحلب قبل أيام قلائل.

وأكد قادة ميدانيون في الجيش الحر أن عناصر إيرانية شكلت العدد الأكبر في القوات التي شنت هجوما كبيرا على جبل الأكراد الخميس الماضي.

وأكد الناشط يعرب الساحلي وجود مئات من عناصر الحرس الثوري الإيراني في مدينتي اللاذقية والقرداحة، لافتا إلى أنهم يستعدون للتوجه إلى محاور القتال في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية.

عماد شيرازي جندي إيراني أسر مؤخرا في درعا (الجزيرة)

محاور وجبهات
وقال للجزيرة نت إنهم يسعون لتعزيز 250 عنصرا يقاتلون هناك إلى جانب قوات النظام على محوري دورين والنبي يونس.

كما أشار إلى وجود ما يقارب هذا العدد في قريتي الزوبار والبهلولية لمساندة قوات النظام على المحور الأوسط في قرية كفريا.

ولفت إلى وجود المئات بمقرات النظام في كسب والبسيط والبرج 45، مؤكدا أن هؤلاء هم نخبة العناصر في فيلق القدس وأن إيران دفعت بهم إلى هذه الجبهة نظرا لحساسيتها وخطرها على رأس النظام.

ويرى المحامي طارق عبد الهادي أن إيران باتت تحتل سوريا وتصادر قرار النظام فيها، مرجعا ذلك إلى تهاوي جيش النظام على وقع ضربات الثوار.

وأشار إلى وجود أكثر من مائة ضابط إيراني يقودون المعارك على كل جبهات سوريا.

وقال للجزيرة نت "موالو النظام من أبناء الطائفة العلوية يدركون هذه الحقيقة، ويعرفون أن بشار لم يعد يملك من أمره شيئا، وأن شبابهم يموتون دفاعا عن الهيمنة الإيرانية".

وكانت إحصائيات أعدها المكتب الإعلامي للهيئة العامة للثورة في الساحل أشارت إلى مقتل 237 عنصرا إيرانيا، بينهم 13 ضابطا من رتب عالية على مختلف الجبهات في سوريا منذ بداية العام الحالي.

المصدر : الجزيرة