عين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اللواء المتقاعد مجدي محمد عبد الحميد عبد الغفار وزيرا للداخلية في الخامس من مارس/آذار 2015، وذلك ضمن تعديل وزراي شمل ثماني حقائب في حكومة إبراهيم محلب.

وحلّ عبد الغفار خلفا للواء محمد إبراهيم الذي شغل منصب وزير الداخلية منذ يناير/كانون الثاني 2013، ويتهم بقمع الحريات والإشراف على قتل المدنيين الذي سقطوا في فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وينحدر اللواء عبد الغفار من مدينة تلا بمحافظة المنوفية (شمال القاهرة)، وتخرج في كلية الشرطة عام 1974، وعمل منذ ذلك الحين في جهاز مباحث أمن الدولة.

وبعد ثورة 25 يناير وحلّ جهاز أمن الدولة السابق، عُين اللواء عبد الغفار رئيسا لجهاز الأمن الوطني الجديد.

واعترف عبد الغفار حينها بأن نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك "مارس تجاوزات بحق الشعب المصري كانت مؤسسية وتبتعد لحد كبير عن الأخطاء الفردية".

وأحيل اللواء عبد الغفار للتقاعد قبل عامين. وأدى اليوم 5 مارس/آذار 2015 اليمين الدستورية وزيرا للداخلية خلفا للواء محمد إبراهيم الذي عين نائبا لرئيس الوزراء.

المصدر : الصحافة المصرية