إخوان الأردن أمام سيناريوهات مجهولة
آخر تحديث: 2015/3/5 الساعة 20:09 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/5 الساعة 20:09 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/15 هـ

إخوان الأردن أمام سيناريوهات مجهولة

جماعة الإخوان المسلمين أكبر تنظيم سياسي وشعبي في الأردن يتعرض لهزة داخلية عنيفة (الجزيرة)
جماعة الإخوان المسلمين أكبر تنظيم سياسي وشعبي في الأردن يتعرض لهزة داخلية عنيفة (الجزيرة)

الجزيرة نت-عمّان

صعدت الدوائر الأمنية الأردنية اليوم الخميس ضد جماعة الإخوان المسلمين على خلفية إعطاء ترخيص رسمي جديد للجماعة لمصلحة المراقب العام السابق المفصول منها عبد المجيد ذنيبات.

والتقى رئيس الوزراء عبد الله النسور قيادة الجماعة المنتخبة اليوم أيضا في مقر الحكومة، وأكد لها حسب مصادر حضرت اللقاء وتحدثت -للجزيرة نت- أن تنظيمها سيظل قائما.

وقالت المصادر إن اللقاء الذي جمع النسور بالمراقب العام الحالي همام سعيد وقيادات إخوانية على رأسها أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور "كان دافئا"، وإن الرئيس "نفى سعي الحكومة لاستهداف الجماعة".

هنالك رأي بتعديل بنية المكتب التنفيذي للجماعة وإبقاء همام سعيد مراقبا (الجزيرة)

كيان قائم
ونقلت المصادر عن النسور قوله إن "الجماعة كيان قائم، ولن يطرأ عليها أي تغيير".

ونقلت عنه أيضا أن "الحكومة منحت عددا من الأشخاص ترخيصا لجمعية باسم جماعة الإخوان المسلمين بعد تقديمهم طلبا رسميا إلى وزارة التنمية الاجتماعية، وإن حدث أي خلاف بينكم فهنالك القضاء يفصل فيه".

وقال أمين سر جماعة الإخوان محمد عقل الذي حضر اللقاء -للجزيرة نت- إن "قيادة الجماعة أوصلت رسالة واضحة إلى رئيس الحكومة عبرت فيها عن خطورة القيام بترخيص جمعية جديدة باسم الإخوان المسلمين".

وأضاف عقل "حذرنا من التلاعب بمصير الجماعة، بوصفها ركيزة للاعتدال والبناء والإصلاح والنهوض بالبلاد".

غير أن المفارقة غير المسبوقة تجلت في نشر وسائل إعلام محلية تسريبات أمنية احتوت للمرة الأولى على تهديد واضح وصريح لجماعة الإخوان، مفاده أن الحكم "لن يعترف بشرعيتها، ولن يتعامل إلا مع المجموعة التي حازت على الترخيص".

واعتبرت التسريبات أن مجموعة ذنيبات "باتت الواجهة القانونية الوحيدة التي من حقها التعبير عن قواعد الإخوان في مختلف المحافظات"، وأن الأجهزة الرسمية "ستحاسب كل من يمارس نشاطا إخوانيا خارج سياق القانون".

عقل: قيادة جماعة الإخوان المسلمين المنتخبة تحذر من التلاعب بمصير الجماعة (الجزيرة)

مطبخ القرار
واللافت أن هذه التسريبات تتناقض بشكل صارخ مع تصريحات النسور الأخيرة، وتصريحات سابقة له أمام أعضاء البرلمان، قال فيها إن جماعة الإخوان "تشهد خلافا داخليا كبيرا، وإن مؤسسات الحكم لن تنحاز إلى طرف على حساب طرف آخر، ولن تتدخل في هذا الخلاف".

ويعكس هذا التناقض -وفقا لمراقبين- حالة من الانقسام داخل مطبخ القرار الأردني بشأن التعامل مع ملف الإخوان.

وتكشف مصادر مقربة من مطبخ القرار -للجزيرة نت- عدم ارتياح الحكومة وتحديدا رئيسها لخيار شق الإخوان وتفجير أزمة بينهم.

غير أن المصادر تؤكد وجود قناعة لدى دوائر عليا -بعضها أمني- بضرورة تغيير المعادلة داخل الجماعة، على اعتبار أن قيادة الإخوان الحالية ممثلة بالمراقب العام همام سعيد ونائبه زكي بني ارشيد -الذي يقضي حكما بالسجن- غير مريحة بالنسبة للنظام.

وعلمت الجزيرة نت أن القيادات الإخوانية المفصولة -التي حصلت على ترخيص جديد- ستعمل غدا على انتخاب مراقب للإخوان يرجح أن يكون هو نفسه ذنيبات، إضافة لانتخاب قيادة مؤقتة للتنظيم.

لكن قيادة الجماعة الحالية قالت على لسان العضو البارز بمجلس الشورى فيها مراد العضايلة -للجزيرة نت- إن "هذه الانتخابات إن جرت فلن تؤثر على كيان الجماعة القائم".

وأضاف "لسنا قلقين، وكل ما في الأمر أن هنالك جمعية أنشئت حديثا تحمل نفس اسم جماعة الإخوان، لكنها ليست جماعتنا، وليس لنا علاقة في ما تشهده من تطورات".

بالمقابل، أبدى رئيس مجلس النواب السابق عبد اللطيف عربيات -الذي يعد أحد أبرز القيادات التاريخية للجماعة- قلقه من تطورات الوضع على ملف الإخوان، واكتفى بالقول -للجزيرة نت- "نسأل الله أن يلطف بالجماعة، لأن الوضع ليس سهلا".

عبد اللطيف عربيات يبدي قلقه من تطورات ملف الإخوان المسلمين (الجزيرة)

الإرشاد العالمي
وكان مجلس شورى الجماعة قد أنهى أمس الأربعاء جلسة طارئة لبحث الخروج من الأزمة الراهنة، وأعلن عن استئناف الجلسة يوم الاثنين المقبل.

وعلم أن همام سعيد سيغادر السبت إلى تركيا للاجتماع بمكتب الإرشاد العالمي، وأنه سيعود في اليوم التالي، وسيحضر الجلسة المذكورة.

وعلم أيضا أن هنالك آراء كثيرة داخل مجلس الشورى بشأن الأزمة وكيفية الخروج منها.

وهنالك رأي بإجراء تعديل طفيف على بنية المكتب التنفيذي مع الإبقاء على سعيد مراقبا عاما، وهنالك من يرى حل المكتب التنفيذي وإعادة تشكيله من جديد ليشمل كل أطياف التنظيم مع الإبقاء على سعيد.

غير أن ثمة تيارا ثالثا داخل مجلس شورى الإخوان يطالب بإنهاء مدة المراقب الحالي وتنصيب عربيات مراقبا عاما مؤقتا لإدارة الأزمة الداخلية التي تعيشها الجماعة، عوضا عن ملف العلاقة مع الحكم.

ومن بين الأسماء المرشحة لدخول المكتب التنفيذي نائب المراقب السابق عبد الحميد القضاة، والمراقب السابق سالم الفلاحات، إضافة لحمزة منصور.

وكان مجلس شورى الجماعة قد قرر في وقت سابق فصل عدد من القياديين لإدانتهم بالتواصل مع الحكومة من أجل إصدار ترخيص الجماعة وتصويب وضعها قانونيا، وكان ذنيبات الذي قاد الجماعة 12 عاما متتالية أبرز الذين تقرر فصلهم.

المصدر : الجزيرة