كتب الشاعر الأمير خالد بن سعود قصيدة "إن الرفاق حائرون، يفكرون، يتساءلون في جنون، يتهامسون، يتخيلون". هذه الكلمات عبرت عن لسان حال مؤيدي السيسي لأشهر، وسؤالهم عن كيفية التنصت على مكتب السيسي، وتسريب الحوارات بمكتبه، ليأتيهم الجواب سلوا "هاتف عباس".

أحمد السباعي

ملأت تسريبات مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع الدنيا وشغلت الناس، والجميع كانوا يسألون كيف تم اختراق مكتب "حاكم مصر" وتسريب معلومات هزت علاقات بلاده بدول خليجية، وكشفت عن قضايا كانت حتى الأمس القريب سرا كبيرا.

الجواب كشفه الإعلامي المصري معتز مطر بالقول إن التنصت تم عن طريق الهاتف الخليوي لمدير مكتب السيسي اللواء عباس كامل والذي اشتراه له -حسب مطر- أحد المقربين من السيسي ذاته، وحمّل عليه تطبيق (wo mic pro) الموجود في متجر "بلاي ستور" (Play Store) لهواتف نظام "الأندرويد" والذي يحول الجهاز لميكروفون ويربطه بجهاز آخر يحتوي على البرنامج نفسه، يلتقط الصوت من الهاتف ومن ثم يتم تسجيل الأحاديث عبر هذا الجهاز.

ويتابع مطر أن اللواء عباس كان يدخل ويخرج من الوزارة ويمر على مختلف الأجهزة الكاشفة للتنصت دون أن يثير الريبة لأنه لا يحمل سوى هاتفه الخليوي، ويشير إلى أن من ابتاع الخليوي لعباس ونزل التطبيق عليه أخفى أيقونته حتى لا يثير ريبة أحد.

ويدلل مطر على صحة ذلك بأن هناك فقط تسريبين للسيسي كانا مع عباس، وكل التسريبات كان صوت عباس واضحا ونقيا عكس باقي المتحدثين.

أما القنبلة التي فجرها مطر فكانت امتلاك "الشخص الذي سجل لعباس 2880 ساعة" ويختم أنهم أذاعوا ثلاث ساعات إلى الآن والباقي سيذاع على مراحل.

video

لكن كيف يعمل هذا التطبيق؟
يمنحك تطبيق (WO Mic PRO) القدرة على تحويل هاتفك الأندرويد الى مايكروفون ويمكن ربطه بحاسبك الشخصي أو الحاسوب المحمول، والتحدث من خلاله في برامج الشات، او استخدامه للتسجيل.

ويمكن أن تتنقل في جميع أرجاء المكان وتستعمل ميكروفون الهاتف على الحاسوب، ذلك لأن التطبيق يعتمد على الاتصال بالحاسوب عن طريق الاتصال اللاسلكي "واي فاي"، الأمر الذي يوفر حرية أكثر في التنقل، كما يمكن استعماله عن طريق الكيبل أو البلوتوث.

ولا يحتاج تطبيق (Wo mic) إلى صلاحيات الروت (root) ليعمل، وهذا يعني أن التطبيق يمكن أن يعمل مع أي هاتف يعمل بنظام الأندرويد. ويتكون تطبيق (Wo mic) من جزأين، الأول يتم تثبيته على الحاسوب هو البرنامج، فيما الآخر يثبت على الهاتف وهو التطبيق.

تسريبات كالبحر
وبعد كشف مطر عن الطريقة التي تم التنصت فيها على مدير مكتب السيسي خرجت التغريدات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي "للاستهزاء" من طريقة التنصت وكيفية اختراق مكتب وزير الدفاع آنذاك.

ويقول حساب "مش ناشط سياسي" في تغريدة "سيشهد التاريخ أن تسريبات السيسي أكثر من اللي نزلوا في ٣٠ يونيو"، أما حسان فهيم فيكتب بتغريدة "لحد الآن ربنا فضحهم بثلاث ساعات تسريب من أصل 2880 ساعة، باقي لنا في ذمة مكملين 2797 ساعة تسريب".

بدوره، يصف حساب "نوفاء" التسريبات بالبحر نظرا لغزارتها، ويقول "تسريبات مكتب السيسي مثل البحر حبك.. وما للبحر آخر"، ويقارن أحمد رامي ساعات التسريبات مع مسلسلات اشتهرت بعدد حلقاتها الكبير ويكتب في تغريدة "إجمالي مدة التسريبات 2880 ساعة، لو كل يوم اتذاعت يعملوا أكثر من ألف ليلة وليلة ومن مسلسل حريم السلطان".

ويسأل حساب "هي أشياء لا تُشترى" عن أسباب عدم إقالة اللواء عباس، ويكتب في تغريدة أن "المنطق يقتضي التخلص من عباس أو حتى منعه من الظهور، لكنه مصطحبه معه في كل مكان، واضح أنه ماسك عليه بلاوي".

المصدر : الجزيرة