يبدو أن الإمارات باتت متهمة من بعض المصريين بمساعدة الرئيس عبد الفتاح السيسي على عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي، وهذا ما ظهر بتعليقات ووسوم المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي، بالمقابل احتفى مصريون آخرون بالمساعدات الإماراتية وبالعلاقات "الأخوية" بين الشعبين والدولتين.

أحمد السباعي

بعد كل تسريب لمكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع، ينطلق ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي لممارسة هوايتهم في إطلاق وسوم توثق الحدث وتغريدات تعبر عن آرائهم فيه.

فقد ظهر هاشتاغان (وسمان) تنافسا على مراكز الأعلى تداولا في تويتر بعد التسريبات الأخيرة التي تحدثت عن دور للإمارات في تمويل حركة "تمرد" التي ساهمت في عزل الرئيس محمد مرسي. كما اهتم الوسمان أيضا بتمويل مشروع المليون وحدة سكنية الذي لم ير النور حتى الآن.

البداية كانت مع هاشتاغ #إمارات_الشر الذي أطلقه معارضون لنظام السيسي وحل ثانيا في مصر، لكن سرعان ما رد عليه مؤيدون للسيسي وإمارتيون بهاشتاغ #الإمارات_في_قلوب_المصريين، الذي بات الأعلى تداولا في كل من مصر والإمارات، وبلغ عدد التغريدات على الوسمين عشرات الآلاف.

الإماراتي إبراهيم آل حرم:
للأسف أموال الشعب الإماراتي تصرف على "تمرد" لإسقاط رئيس منتخب

"إجهاض الربيع"
وهاجم المغردون الإمارات على هاشتاغ #إمارات_الشر ووصفوها بأنها "دولة لإجهاض الربيع العربي" كما جاء في حساب "سحر الكلمات"، من جانبه سأل الإماراتي حمد الشامسي عن أسباب "دفع أموالنا لمحاربة الشعوب"، أما مواطنه إبراهيم آل حرم  فغرد "للأسف أموال الشعب الإماراتي تصرف على "تمرد" لإسقاط رئيس منتخب!"، وتساءل الإماراتي الآخر محمد بن صقر "لماذا تتدخل الإمارات في مصر وتدعم حركة تمرد ضد حكومة منتخبة؟!".

ويذهب حساب "againstcoup" (ضد الانقلاب) للتغريد بأنه "لا يخفى على أحد دور الإمارات في دعم الانقلاب ودماء المصريين التي سالت"، أما الإعلامي محمد بن ناصر فيغرد " تآمرتم على رئيس لم يترك قط صلاة الفجر وتحالفتم مع الإمارات لتعزلوه وتسلموا بلدكم إلى عصابة لا تعرف غير الرز"، في إشارة إلى كلام السيسي عن ثروات الخليج.

أما فارس العتيبي فيطرح سؤالا في تغريدة "هل في الإمارات رجل رشيد يوقف مهزلة المراهقة السياسية واللعب بالنار؟"، ويصف المغرد المصري عبد الله عبد الجواد مشروع المليون وحدة سكنية بـ "الفنكوش"، ويغرد "عشرة ملايين دولار لشركة اقتصادية إماراتية كي تعمل مشروع فنكوش للسيسي".

و"الفنكوش" رمز هزلي من أحد أفلام عادل إمام يعني بيع الناس أوهاما غير موجودة في الأساس.

إحدى الصور التي نشرها الناشطون في هاشتاغ #الإمارات_في_قلوب_المصريين  (ناشطون)

الرد جاهز
ولم يترك مؤيدو السيسي ومحبو الإمارات من مصريين وإماراتيين ساحة العالم الافتراضي دون الرد بهاشتاغ أوصلوه إلى الصدارة، فحساب "حماة الوطن" الإماراتي غرد أن "فأس التسريبات الصدِئ لن يفلح في إصابة العلاقة الفولاذية بين مصر والإمارات، ولا حتى بخدش صغير، وقريبا سيتفتت الفأس"، ويتابع في تغريدة أخرى "علمنا والدنا زايد رحمه الله أن الدم العربي أغلى من النفط، أفبعد هذا تلومننا على دعمنا لمصر بالمال والعتاد والرجال".

أما الإعلامي الإماراتي سهيل العبدول فيعترف بفضل مصر على بلاده، وقال في تغريدة "مصر وقفت معنا في بداية تأسيس دولة الإمارات، وأرسلت مدرسين ومهندسين وأطباء.. لن ننسى جميلها.. هذه وصية زايد"، ويتابع في تغريدة ثانية أن "الإمارات لن تخذل عروبتها.. لقد تركنا الخذلان لغيرنا.. نحن مع كل العرب الطيبين الأشراف".

بدوره يرى حساب "أحلى بلاد الدنيا مصر" أن الشعبين المصري والإماراتي واحد، ويغرد "نحن شعبان في جسد واحد في حالة اندماج وحالة انصهار"، في حين يؤكد حساب "nat Ismail" أن "المصريين يقفون مع الإمارات بالقلب والدم. الإمارات خط أحمر، وأبداً لن نتخلى عن الإمارات".

ويشير حساب "تحيا مصر" إلى أن الإمارات منعت تقسيم مصر، ويغرد "لن ننسى وقفتكم بجانبنا ضد قوى الشر التي أرادت تقسيم مصر... شكرا أبناء زايد".

ويوجه الإماراتي خليفة محمد الشكر للمصريين على هاشتاغ #الإمارات_في_قلوب_المصريين،   ويغرد "هذا الهاشتاغ أطلقه شرفاء مصر ويعبرون فيه عن حبهم للإمارات وقادتها ومواقفها التاريخية".

المصدر : الجزيرة