محمد أفزاز-الدوحة

يتطلع الاجتماع الخامس للجنة الإعلام الإلكتروني بدول مجلس التعاون الخليجي، الذي بدأت أعماله اليوم بالعاصمة القطرية الدوحة، إلى إطلاق قانون موحد يعزز دور الإعلام الجديد، ويضمن تبادل التجارب والخبرات بين هذه الدول.

وقال رئيس قسم الإعلام الإلكتروني بالأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي محمد عبد الله الخويطر للجزيرة نت إن المجتمعين تدارسوا توصية خاصة بإيجاد قانون موحد وميثاق شرف للإعلام الإلكتروني وإطلاق قناة يوتيوب خليجية، فضلا عن بحث سبل تعزيز التعاون مع الجانب الأردني والمغربي.

من جانبه، أوضح مدير إدارة الشؤون الفنية بوكالة الأنباء القطرية ورئيس الاجتماع خالد محمد المطوع أن تشكيل لجنة الإعلام الإلكتروني الخليجي قبل ثلاث سنوات جاء في سياق الاستجابة للدور الحيوي والمركزي الذي أصبح يقوم به هذا النوع من الإعلام عبر العالم.

وأشار المطوع في تصريح للجزيرة نت إلى أن المقترحات والدراسات التي تعكف عليها اللجنة تأتي بغرض المساهمة في تحقيق هدف التكامل بين دول الخليج.

وأكد أهمية تنظيم دورات وورش عمل لتوعية الأفراد بضرورة الاستخدام الأمثل لمواقع التواصل الاجتماعي، التي فرضت نفسها بقوة في الوقت الحالي.

وبين أن الجانب التشريعي يشكل أهم تحد للإعلام الإلكتروني، وهو ما يفسر -في رأيه- سعي دول الخليج إلى إخراج قانون موحد ينظم هذا المجال.

المطوع: الجانب التشريعي أكبر تحد للإعلام الإلكتروني (الجزيرة)

قناة يوتيوب
وناقش المجتمعون اقتراحا بإنشاء موقع خاص بلجنة الإعلام الإلكتروني تحت إشراف الأمانة العامة لدول مجلس التعاون، ودليل للحسابات الإلكترونية المعتمدة.

وعبرت دولة قطر خلال الاجتماع عن استعدادها لإطلاق نموذج لقناة يوتيوب خليجية موحدة، ورفع دراسة شاملة بشأنها إلى الجهات المختصة للنظر فيها.

ورحب المشاركون في الاجتماع بمقترح إطلاق قانون خليجي موحد للإعلام الإلكتروني، بيد أنهم فضلوا أن يأخذ صيغة دليل استرشادي فقط وليس تشريعا ملزما، بالنظر إلى توفر عدد من دول الخليج على قوانين خاصة بها تعكس خصوصية واحتياجات كل بلد.

وفي هذا الإطار، أكد مدير شبكة عُمان الإلكترونية نصر بن حمود العبري أن الإعلام الإلكتروني يمثل مولودا جديدا، لذلك كان من الضروري على دول الخليج أن تعمل على وضع أطر وضوابط لممارسته، وحفظ مصالح جميع المتعاملين به.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أهمية بلورة قانون استرشادي خليجي موحد، يضمن نقل وتبادل الخبرات والتجارب في مجال الإعلام الإلكتروني، ويساعد الدول على إطلاق قوانين وتشريعات خاصة بها.

أما مدير عام تقنيات المعلومات بوزارة الثقافة والإعلام السعودية عبد الله إبراهيم العثمان فبين أن النظام الاسترشادي يفيد الدول التي لا تتوفر على قوانين، ولا يحمل أية صفة إلزامية لباقي الدول الأخرى.

ورحب في تصريح للجزيرة نت بمقترح قطر الخاص بإنشاء قناة يوتيوب لنشر الأخبار الرسمية من القنوات المعتمدة.

يشار إلى أن اللجنة الوزارية للحكومة الإلكترونية بدول مجلس التعاون أطلقت أمس بالدوحة البوابة الإلكترونية لدول المجلس ومشروع الربط الإلكتروني بين شبكات الحكومات الإلكترونية.

المصدر : الجزيرة