أعادت طائرة الركاب الألمانية التي سقطت صباح أمس جنوبي فرنسا -أثناء قيامها برحلة من مدينة برشلونة الإسبانية إلى دوسلدروف الألمانية- إلى الأذهان حوادث الطيران التي شهدتها القارة الأوروبية خلال الأعوام الأخيرة.

ونقلت وسائل إعلام فرنسية عن المديرية العامة للطيران المدني والشرطة الفرنسيتين أن طائرة من طراز "إيرباص أي 320" تابعة لشركة جيرمان وينغز الألمانية تحطمت أمس في منطقة برشلونيت بإقليم ألب دي هوت فوق جبال الألب جنوبي البلاد، وعلى متنها 142 راكبا بالإضافة إلى طاقم مكون من ستة أفراد.

غير أن بيانا لاحقا للشركة المالكة نشرته على موقع تويتر، قالت فيه إن الطائرة كانت تقل 144 راكبا وستة من أفراد طاقمها.

ومن أهم حوادث الطيران التي وقعت في القارة الأوروبية خلال الـ15 عاما الماضية:

2014
في 17 يوليو/تموز من العام الماضي تحطمت طائرة ماليزية من طراز "بوينغ 777"، حيث كانت متجهة من العاصمة الهولندية أمستردام إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور وعلى متنها 283 راكبا إضافة لطاقمها المؤلف من 15 شخصا، في منطقة تشهد اشتباكات بين الانفصاليين والجيش في شرق أوكرانيا، مما أسفر عن مقتل جميع من كان على متنها.

وأفادت تقارير مختلفة بأن بين الضحايا 194 هولنديا و44 ماليزيا و27 أستراليا و12 إندونيسيا و9 بريطانيين و4 ألمانيين و4 بلجيكيين و3 فلبينيين، وكنديا، وآخر من نيوزلندا. 

كان على متن طائرة الركاب الألمانية 142 راكبا وستة من أفراد الطاقم (رويترز-أرشيف)

2010
وفي 10 أبريل/نيسان 2010 لقي الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي ومحافظ البنك المركزي وقائد الجيش ببولندا و96 آخرون مصرعهم إثر تحطم طائرة من طراز "توبوليف تو 154"، كانت تقلهم وسط ضباب كثيف عند اقترابها من مطار روسي.

2009
وفي الأول من شهر يوليو/حزيران 2009، سقطت طائرة من طراز "إيرباص إي 330-203" أثناء قيامها برحلة من مدينة ريو دي جانيرو إلى العاصمة باريس، وقد اختفت من شاشات الرادار المدنية والعسكرية في منطقة ما فوق المحيط الأطلسي، وعلى متنها 228 راكبا بينهم طاقم الطائرة وعددهم 12 شخصا, تم العثور على جثث 50 منهم فقط.

2008
في 14 سبتمبر/أيلول 2008 تحطمت طائرة روسية من طراز "بوينج 737" قرب مدينة بيرم في منطقة الأورال، وقُتل كل من كان على متنها وعددهم 88 شخصا، وكانت قد انفجرت في الجو قبل سقوطها.

وفي الـ20 من أغسطس/آب من العام نفسه تحطمت طائرة "سبان إير" عندما خرجت عن مدرجها عندما كانت تقلع من مطار "باراخاس" في العاصمة مدريد، مما أدى إلى مقتل 154 شخصا وإصابة 18 آخرين.
 
2007
في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 اصطدمت طائرة "أم دي 83" تابعة لشركة "أطلس جت" في تركيا قبل وقت قصير من الهبوط في مطار اسبرطة. وخلف الحادث 56 ضحية منهم سبعة من أفراد الطاقم.

الطائرة التي سقطت أمس بفرنسا تابعة لشركة "جيرمان وينغز" الألمانية (الأوروبية-أرشيف)

2006
في أغسطس/آب 2006 سقطت طائرة من طراز "تبولف 154" تابعة لشركة طيران بلكوفو الروسية أثناء محاولتها تجاوز عاصفة أثناء رحلة داخلية من أنابا إلى سينت بيترسبرغ، حيث سقطت الطائرة قرب دونتسك، وأسفر الحادث عن مقتل 170 شخصا.

وفي 9 يوليو/تموز من العام نفسه تحطمت طائرة ركاب روسية كانت تقل 200 شخص لدى هبوطها في مطار سيبيريا، مما تسبب في مقتل أكثر من 150 شخصا، معظمهم من الأطفال، فضلا عن نجاة ما يقرب من 50 آخرين.

وفي الثالث من مايو/أيار لقى 133 شخصا حتفهم جراء سقوط طائرة من طراز "إيرباص أي 320" تابعة  لشركة "أرمافيا" الأرمنية في البحر, بعيد إقلاعها من مطار سوتشي جنوب روسيا.

2005
في الـ14 من أغسطس/آب 2005 تحطمت طائرة ركاب من طراز "بوينغ 737" وهي في طريقها من قبرص إلى اليونان, مما أدى إلى وفاة 121 راكبا كانوا على متنها.

2003
في الثامن من يناير/كانون الأول 2003 قُتل 76 شخصا في تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية بعد سقوطها في منطقة ديار بكر جنوب تركيا.

2002
في الأول من يوليو/تموز 2002 قتل 71 شخصا معظمهم أطفال في حادث اصطدام طائرة من طراز "توبوليف 154" الروسية, كانت تحمل أطفالا في رحلة مدرسية إلى إسبانيا بطائرة من طراز "بوينج 757" في الأجواء الألمانية.

في الـ27 من الشهر ذاته، هوت طائرة مقاتلة فوق المشاهدين في مدينة لفيف الأوكرانية أثناء عرض جوي مما أسفر عن مقتل 77 شخصا فيما عدّ أسوأ حادث يقع في عرض جوي.

2001
في 3 يوليو/تموز 2001 قتل 143 شخصا في تحطم طائرة روسية من طراز "توبلوف 154" كانت في طريقها إلى مطار فلاديفستوك الروسي.

وفي الرابع من أكتوبر/تشرين الأول قتل 78 شخصا في حادث تحطم طائرة روسية من طراز "توبوليف 154" في البحر الأسود كانت في طريقها من تل أبيب إلى سيبيريا.

وفي الثامن من الشهر ذاته قُتل 118 شخصا في تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الإسكندنافية بعد اصطدامها بطائرة صغيرة بسبب الضباب الكثيف في مطار ميلان الإيطالي.

2000
في الـ25 من يوليو/تموز 2000 قتل 113 شخصا -كان 109 على متن الطائرة فضلا عن أربعة  كانوا على الأرض- جراء سقوط طائرة كونكورد فرنسية كانت تستأجرها شركة سياحة ألمانية, وقد سقطت الطائرة عقب إقلاعها من مطار شارل ديغول متجهة إلى نيويورك.

المصدر : وكالة الأناضول