لمد الأوساط الأكاديمية في فلسطين بالمراجع العلمية الأجنبية تعمل وحدة المأمون في قطاع غزة على ترجمة مصنفات مهمة بمجال القانون والهندسة وتتعاون مع مراكز بحثية وعلمية وشركات ومؤسسات دولية في العديد من البلدان.

أحمد عبد العال-غزة

تعمل وحدة "المأمون" للترجمة والتعريب في قطاع غزة على إثراء المحتوى العربي والفلسطيني بالمراجع الأجنبية المهمة في مختلف المجالات العلمية.

وقد ترجمت الوحدة -التي تتبع الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية- عشرة كتب متخصصة في القانون والإدارة والهندسة والطب، كما عملت على خلق فرص شغل للشباب الذين اصطدموا بواقع البطالة بعد تخرجهم من الجامعات الفلسطينية.

ويقول مدير البرامج التنموية في الكلية محمد العفيفي إن الوحدة اشترت حقوق الملكية الفكرية للكتب التي ترجمتها "بشكل دقيق ومراجعة علمية على المستويين المحلي والإقليمي".

ويشير العفيفي -في حديث للجزيرة نت- إلى أن الوحدة ستعمل مستقبلا على ترجمة مراجع أجنبية أخرى إلى اللغة العربية وفق حاجات الجامعات الفلسطينية.

ووفق القائمين عليها، تسعى وحدة "المأمون" لتقديم الخدمات المتعلقة بالترجمة وتشغيل الخريجين الفلسطينيين.

العفيفي: أعمال الوحدة تميزت بالدقة وخضعت للمراجعة العلمية (الجزيرة نت)

شركات ومؤسسات
ونفذت الوحدة مجموعة من الترجمات لشركات ومؤسسات دولية، منها منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقدمت الوحدة التي أنشئت حديثا خدمات لمواقع إلكترونية وترجمت وثائق تجارية وأكاديمية وقانونية وتقنية للعديد من المؤسسات والوزارات داخل قطاع غزة.

ويشير مدير الوحدة طارق ثابت إلى أنهم تمكنوا من إعداد مجلة علمية صدرت عنها خمسة أعداد باللغة العربية.

وأضاف ثابت للجزيرة نت أن الوحدة تعمل حاليا على إنتاج برنامج تلفزيوني علمي أيضا.

ويؤكد أن الوحدة أصبحت واحدة من أفضل خمس مؤسسات للترجمة في الأراضي الفلسطينية، وترتبط بمجموعة من الشراكات مع جهات مهمة مثل المنظمة العربية للترجمة، والبنك الإسلامي للتنمية بجدة، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. 

وتلقى فريق الترجمة في وحدة المأمون تدريبا نوعيا في مجال تقنيات ومهارات الترجمة الحديثة بمكتب التنسيق والتعريب في العاصمة المغربية الرباط.

ونظمت هذه الدورة التدريبية ضمن مشروع تعريب العلوم والمعارف الممول من البنك الإسلامي للتنمية.

ويشير ثابت إلى أن الوحدة استطاعت خلال مدة قصيرة الحصول على دخل مادي من أعمالها وإيصال خدماتها إلى مجموعة كبيرة من الزبائن حتى وصلت لتغطية ما يقارب من 35% من المصاريف التشغيلية الخاصة بها.

ثابت: الوحدة واحدة من أفضل مؤسسات الترجمة في فلسطين (الجزيرة نت)

تشغيل خريجين
ويوضح أن تغطية الدخل المادي للوحدة للمصاريف التشغيلية تحقق هدف الكلية الجامعية بتشغيل أكبر عدد ممكن من الخريجين.

ولفت إلى أن عدد العاملين في الوحدة ارتفع مؤخرا، مشيرا إلى إمكانية تشغيل المزيد من الخريجين العاطلين في حال ازدياد النشاط.

واعتبر أن قدرة الوحدة على تغطية جزء من النفقات التشغيلية مؤشر على نجاح الاستثمار في الترجمة من الأراضي الفلسطينية.

يشار إلى أن مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية تخرج سنويا حوالي ثلاثين ألف طالب من الجنسين لكن 75% منهم لا يحصلون على فرص عمل.

ويبلغ عدد الخريجين العاطلين عن العمل في قطاع غزة وحده 110 آلاف وفق إحصائية صادرة عن تجمع الخريجين الديمقراطيين.

المصدر : الجزيرة