"الحمد لله الذي أعاد لعمان نورها وسراجها وقائدها سالماً"عنوان افتتاحية صحف عمانية تلخص مشاعر العمانيين حيال حاكم البلاد السلطان قابوس، حسب مراقبين. وقد احتفلت عمان بعودة سلطانها بعد أشهر من العلاج في الخارج. كما ضجت وسائل التواصل بالوسوم والتغريدات المرحبة.

طارق أشقر-مسقط

شهدت أنحاء مختلفة بسلطنة عمان العديد من المظاهر الاحتفالية مع عودة سلطان البلاد قابوس بن سعيد ليل الاثنين، بعد غياب استمر ثمانية شهور في رحلة علاجية بألمانيا، تخللتها حالة من الترقب على المستويين الرسمي والشعبي.

وجاء في بيان أصدره ديوان البلاط السلطاني أن قابوس "عاد إلى أرض الوطن مكللا بفضل الله ومشيئته بتمام الصحة والعافية بعد استكمال البرنامج الطبي بجمهورية ألمانيا الاتحادية، والذي كتب لنتائجه النجاح التام".

وظهر حاكم البلاد في صحة جيدة أثناء ترجله من سلم الطائرة بالمطار السلطاني في العاصمة العمانية مسقط، وازدحمت إثر ذلك الطرقات في عدة مدن وقرى عمانية بالمحتفلين، كما سمعت في مسقط أصوات إطلاق الرصاص، وحمل الكثيرون أعلام البلاد في الشوارع احتفاء بعودة السلطان.

باقوير: قابوس من القادة القلائل الذين التف حولهم شعبهم لأكثر من 45 عاما (الجزيرة)

وفي حديث للجزيرة نت، قال رئيس الجمعية العمانية للصحفيين عوض باقوير إن فرحة الشعب العماني بعودة قابوس تذكره باحتفالاتهم في 23 يوليو/تموز 1970 عندما تسلم قابوس مقاليد السلطة بالبلاد، معتبرا أن قابوس هو "من القادة القلائل الذين التف حولهم شعبهم لأكثر من 45 عاما".

كما تحدث للجزيرة نت المحلل السياسي بجريدة الوطن العمانية خميس التوبي واصفا المظاهر الاحتفالية بأنها "لحظات أبوية حانية ومحطات تاريخية"، كما رأى أن العلاقة بين الحاكم والمحكوم في عمان "يصعب إخضاعها لنظريات العلوم السياسية".

ومن جهة ثانية، تحدثت للجزيرة نت الشابة آثار بنت صلاح الدين، العاملة بالشركة الوطنية للأوراق المالية في مسقط، واصفة مشاعرها بأنها تمثل مشاعر جيل كامل واكب النهضة الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية للبلاد في عهد قابوس.

الإعلام
من جانبها، وضعت الصحف العمانية على صدر صفحاتها الأولى اليوم عناوين بارزة تتحدث في معظمها عن احتفالات البلاد بعودة قابوس، كما طبعت الصحف ملاحق خاصة، تجاوز حجم بعضها أربعين صفحة، لتنشر تهاني المواطنين بهذه المناسبة.

وجاء على صدر الصفحة الأولى لجريدة الوطن اليومية عناوين من قبيل: "عمان تلهج بالحمد والدعاء"، و"مكللاً بتمام الصحة والعافية.. جلالة السلطان يعود إلى أرض الوطن".

كما تصدرت الصفحة الأولى لجريدة عمان اليومية عبارة "الحمد لله الذي أعاد لعمان نورها وسراجها وقائدها سالماً معافى يرفل بتاج الصحة والعافية".

الشوارع اكتظت بالسيارات والمارة الذين خرجوا للاحتفال (الجزيرة)

وبدورها، سلطت جريدة الرؤية الاقتصادية اليومية الضوء على آراء عدد من المسؤولين، فجاء على صفحتها الأولى عنوان يقول "عودة جلالة السلطان أعادت إلى عمان الروح والنور والفرحة".

أما جريدة الشبيبة اليومية فأبرزت آراء سياسيين وأكاديميين عرب بشأن عودة السلطان قابوس من رحلته العلاجية لمواصلة مهامه.

وعلى مستوى وسائل التواصل الاجتماعي، شهد موقع تويتر انتشار عدد من الوسوم (الهاشتاغ) الخاصة بهذه المناسبة، ومنها "بشرى قابوس جاء" و"غرد بعودة سلطاننا بين أبنائه" و"قابوسنا عاد إلى الوطن" و"قابوس عاد سالما".

وكان البلاط السلطاني في سلطنة عمان قد أكد في بيان نشره يوم 18 أغسطس/آب الماضي أن السلطان يجري فحوصات طبية في مدينة ميونيخ الألمانية دون أن يشير إلى طبيعة مرضه.

يذكر أن السلطان قابوس بن سعيد تولى الحكم يوم 23 يوليو/تموز 1970، وهو ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من الإمام أحمد بن سعيد المؤسس الأول لسلطنة عمان.

المصدر : الجزيرة