تجمع القراءات في خطاب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي ألقاه، أمس السبت، بعد فترة طويلة من الصمت، على وجود تصعيد بالأزمة التي تعيشها البلاد تنذر باللجوء إلى الخيار العسكري حيث تتعقد الحسابات وتزداد المخاوف.

سمير حسن-عدن

دخلت الأزمة اليمنية منعطفاً خطيراً، توقع البعض أن يكون مدخلاً لحرب محتملة، لاسيما بعد ارتفاع حدة المواجهة بين جماعة الحوثي والرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي أعلن في خطاب له السبت، أنه سيعمل على رفع علم الجمهورية اليمنية فوق جبال مران معقل الحوثيين بدلاً عن "العلم الإيراني".

وكان الرئيس قد طالب من وصفهم بـ"الانقلابين" من جماعة الحوثي بسحب مليشياتهم المسلحة من كل الوزارات في صنعاء وغيرها من محافظات اليمن، وإعادة كافة الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها من المعسكرات إلى المؤسسة العسكرية، وهو ما رفضته الجماعة.

وتحدث هادي عن الأحداث في عدن، مُتهماً قائد قوات الأمن الخاصة المقال، العميد عبد الحافظ السقاف، بتنفيذ انقلاب بالتنسيق مع الحوثيين، وقال إن الاتفاقيات بين الحوثيين وإيران لم يقرها الشعب اليمني، في إشارة منه إلى الاتفاقات الاقتصادية بين الجانبين التي أُعلنت قبل نحو أسبوع.

ويعد خطاب هادي أول كلمة له يوجهها إلى اليمنيين منذ وصوله إلى عدن، قبل شهر، ويأتي في وقت تتجه فيه حشود عسكرية موالية للحوثيين إلى مدينة تعز، بوابة الجنوب اليمني.

  هاشم يتحدث عن إرادة لإنهاء التدخل الإيراني (الجزيرة)

حدود التغيير
ويرى رئيس مركز "ساس للأبحاث ودراسة السياسات" عدنان هاشم في خطاب هادي "مؤشراً على قرار مواجهة لانقلاب الحوثي، حيث ظهر هادي مغايراً للسابق بشأن التدخل الإيراني في البلاد، من خلال تعهده برفع علم اليمن في مران بدلاً عن العلم الإيراني".

وأضاف "يبدو أن هادي ودول الخليج قرروا فعلاً قطع اليد الإيرانية، حتى وإن كان ذلك عسكرياً للوصول إلى الهدف، الأمر الذي يتطلب امتلاك إستراتيجية واضحة المعالم لإنقاذ اليمن، ووفق رؤية محددة لمنع الانزلاق نحو حرب أهلية".

 لكن من الملاحظ أن هناك جبهة سُنية تؤسسها السعودية لمواجهة إيران تشمل تركيا، وهذه الإستراتيجية إن وجدت، فالإيرانيون وحلفاؤهم من الحوثيين سيكونون قد تورطوا بالفعل في اليمن، وسيشرعون في العد العكسي باتجاه "خسارة حتمية قادمة".

ورجح رئيس "مركز نشوان الحميري للدراسات" عادل الأحمدي أن يكون هادي "قد قرر المواجهة مع انقلاب الحوثي، وأن يكون حلف الحوثيين وصالح قد قرر هو الآخر المواجهة عسكرياً مع هادي" مضيفا أن خطاب هادي و "إن جاء متأخراً إلا أنه كان ضرورياٍ، وحمل مدلولات كثيرة أبرزها إعلان هادي عزمه على العودة إلى صنعاء وأنه سيظل رئيساً حتى انتخابات قادمة، واعتباره أن ما حدث في صنعاء هو انقلاب بأجندة إيرانية ودعم من النظام السابق".

وتابع "واضح أن خطاب هادي قد استفز كثيراً الحوثيين، فقاموا بإعلان التعبئة العامة، الأمر الذي يحتم على الرئيس هادي ضرورة أن يكثف تواصله مع قادة الحكومة والجيش ليكون على بينة من حجم من يلتف حوله مع شرعيته ومن يقف ضدها".

 العليمي ينوه بتوقيت ومضمون الخطاب  (الجزيرة)

التوقيت
من جانبه، قال رئيس "دائرة شؤون السلطة المحلية ومنظمات المجتمع المدني" بمكتب رئاسة الجمهورية، عبد الله العليمي، إن خطاب هادي "كان مطمئناً للداخل والخارج".

وأضاف أن الخطاب جاء "بعد أحداث كبيرة عصفت بالبلد وبعد شهر من وصوله إلى عدن، حيث استحضر الماضي القريب وما شهده من انقلاب عسكري وخروج للمسار السياسي عن سياقه، وما تلاه من ممارسات مليشياوية، وعرج على الحاضر بطبيعة المعاناة التي يعاني منها أبناء الشعب جراء هذه الممارسات اللامسؤولة، وتطلعاتهم، وحدد ملامح المستقبل وموجبات التهيئة له".

وأضاف العليمي أن هادي في خطابه "رسم بصدق وشجاعة وحدويته وانتماءه لليمن المستقبلي الاتحادي الجديد، واستنهض المؤسسة الأمنية والعسكرية في محاولة للملمة شتاتها، وهذا التوجه للرئيس يتطلب من الجميع اصطفافاً شعبياً وسياسياً واسعاً للحيلولة دون جر البلاد إلى مزيد من العنف والتشظي".

المصدر : الجزيرة