إسحق هرتسوغ زعيم حزب العمل الإسرائيلي وزعيم المعارضة عمل وزيرا للرفاه والخدمة الاجتماعية، ووزيرا للشتات والمجتمع ومكافحة معاداة السامية، ووزيرا للإسكان والبناء، ووزيرا للسياحة.

هو ابن الرئيس الإسرائيلي السادس لإسرائيل حاييم هرتسوغ، وحفيد الحاخام إسحق هاليفي هرتسوغ، وابن شقيق وزير الخارجية السابق أبا إيبان.

ولد عام 1960 في تل أبيب لأب مولود بإيرلندا، وأم ولدت في مصر عام 1928، وتعود جذور كلا الأبوين لأوروبا الشرقية من بولندا وليتوانيا وروسيا.

هاجر والده إلى إسرائيل قادما من إيرلندا عندما كان في الـ15 من عمره عام 1918 وتوفي في 1997، وشغل منصب الرئيس السادس لإسرائيل لولايتين متتاليتين في الفترة من 1983 وحتى 1993.

أما والدته أورا فقد خدمت في صفوف منظمة "الهاغاناه" (منظمة عسكرية صهيونية استيطانية أسست في القدس عام 1920)، وخدمت في حرب 1948 ضابطة في سلاح العلم، وأصيبت في عملية تفجيرية قاسية في بناية الوكالة اليهودية بالقدس في مارس/آذار 1948.

ويقول هرتسوغ إن عمه هو الدبلوماسي الإسرائيلي الشهير أبا إيبان الذي هاجر من بريطانيا إلى البلاد وأصبح دبلوماسيا إسرائيليا مشهور، وشغل منصب وزير الخارجية الإسرائيلي من 1966 وحتى 1974، بحسب الموقع الإلكتروني للكنيست الإسرائيلي.

عندما خدم هرتسوغ الأب مندوبا دائما لإسرائيل في الأمم المتحدة لمدة ثلاث سنوات عاش إسحق بنيويورك، وفيها تلقى تعليمه الثانوي، ولاحقا درس القانون في جامعة تل أبيب.

عندما عاد إلى إسرائيل عام 1978 انخرط في الجيش إلى رتبة لواء بوحدة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، وواصل خدمة الاحتياط بالوحدة رغم عضويته في الكنيست.

دعا أحزاب المعارضة للتوحد في انتخابات 2015 بقائمة تحمل اسم "الاتحاد الصهيوني" لإسقاط حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو الذي ينتقد بشدة سياسته في إعاقة عملية السلام مع الفلسطينيين، وفشله في التعامل بإيجابية مع الرئيس الأميركي باراك أوباما

مسيرته السياسية
رغم عدم فوزه في انتخابات 1999 عين في حكومة إيهود باراك وزيرا للدولة حتى عام 2001 حين خسر باراك الانتخابات أمام أرييل شارون، وقدم باراك للتحقيق في قضية فساد تتعلق بتمويل حزبه، إلا أن هرتسوغ لم يدن فيها لنقص الأدلة، ثم عين بين عامي 2000 و2003 رئيسا لهيئة مكافحة المخدرات.

فاز بمقعد في الكنيست بانتخابات 2003 عن حزب العمل، وعين وزيرا للإسكان والبناء في حكومة أرييل شارون حتى استقال هو ووزراء حزبه من الحكومة في نوفمبر/تشرين الثاني 2005.

في الانتخابات الداخلية لحزب العمل قبيل انتخابات 2006 حل هرتسوغ ثانيا لقيادة الحزب، وعين وزيرا للسياحة في حكومة إيهود أولمرت، وعين لاحقا وزيرا للشؤون الاجتماعية في مارس/آذار 2007.

عاد ليحل ثانيا في انتخابات حزب العمل الداخلية قبيل انتخابات 2009، وعين وزيرا للخدمة المدنية ووزيرا للشتات ومكافحة معاداة السامية، واستقال لاحقا بعد مغادرة إيهود باراك حزب العمل عام 2011.

في انتخابات 2011 لقيادة حزب العمل خسر هرتسوغ السباق ليحل ثالثا، إلا أنه نجح في انتخابات 2013 الحزبية برئاسة حزب العمل، وبات زعيما للمعارضة السياسية.

دعا أحزاب المعارضة للتوحد في انتخابات 2015 بقائمة تحمل اسم "الاتحاد الصهيوني" لإسقاط حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو الذي ينتقد بشدة سياسته في إعاقة عملية السلام مع الفلسطينيين، وفشله في التعامل بإيجابية مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في ما يخص الصراع العربي الإسرائيلي.

المصدر : وكالة الأناضول,مواقع إلكترونية