على حين غرة برز اسم محمد علي الحوثي للعلن كقائد وركن من أركان جماعة الحوثي بعد أن حرص وجماعته على أن يبقى اسمه في الظل وطي الكتمان حتى تحين ساعة الصفر.

محمد علي الحوثي اسم برز على الساحة اليمنية حديثا وبقوة، ولكل عارف بخبايا السياسة فإن هذا الصعود المفاجئ المصحوب بأضواء إعلامية لا يمكن أن يكون وليد الساعة وإنما الأرجح أن يكون تتويجا لتدبير مسبق.

تقول المعلومات المتوفرة عن محمد الحوثي -المكنى بأبو أحمد الحوثي- أنه عنصر مهم في حركة الحوثيين الشيعة، وقد تضاربت المعلومات حول حقيقة قرابته مع زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، حيث تشير بعض المصادر إلى أنهما ابنا عم، بينما تشير أخرى إلى أنهما من العائلة نفسها لا أكثر.

ذهب محمد الحوثي في مرحلة ما من حياته إلى إيران، والتحق أو تدرب على يد الحرس الثوري الإيراني، إلا أن طبيعة نشاطاته في إيران قد فُرض عليها طوق من السرية لأسباب لوجستية واضحة.

وبعد عودته إلى اليمن حرصت جماعته على إبقائه بعيدا عن الأضواء حتى حانت ساعة الصفر في السادس من فبراير/شباط 2015 عندما قام الحوثيون بحل البرلمان والاستيلاء على السلطة في البلاد، وإعلان محمد الحوثي رئيسا للجنة الثورية العليا.

وبعد أن أعلن الانقلاب رسميا وقع محمد الحوثي على ما يسمى "الإعلان الدستوري اليمني"، وهو ما يعني تقنيا أنه أصبح الحاكم الفعلي لليمن.  

وبعد أن كان القصر الجمهوري مقرا لرئيس الدولة أصبح الآن مقرا لمحمد الحوثي المسؤول الكبير في الجناح العسكري للجماعة المدعومة من إيران والتي سيطر مسلحوها على مناطق كبيرة في اليمن.

كان الحوثيون قد دخلوا صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي، وبدؤوا ينتشرون في مدن أخرى بجنوب وغرب اليمن، وبعد إعلان أمس الجمعة حل البرلمان انتشر المسلحون الحوثيون لحراسة نقاط التفتيش حول مبان حكومية رئيسية.

video

وفي خضم تلك التطورات المتسارعة في المشهد اليمني كان لمحمد علي الحوثي دور محوري في بسط وتثبيت سيطرة الحوثيين، فقد استغل على ما يبدو التدريب العسكري الذي ربما يكون قد تلقاه على يد الحرس الثوري الإيراني.  

فبعيد دخول الحوثيون صنعاء اقتحم محمد الحوثي مع عشرات من مسلحي الجماعة مقر إدارة شركة "صافر" الحكومية -أكبر منتج للنفط والغاز في اليمن- وأمر إدارتها بإيقاف كل المصروفات عدا الرواتب ووقف تصدير الغاز.

كما داهم مسلحون حوثيون بقيادته وزارة التربية والتعليم اليمنية، واقتحموا مكتب الوزير في غيابه في 29 أكتوبر/تشرين الأول 2014، وفرضوا على مسؤولي الوزارة تسليم ختم الوزارة لشخص من أتباع جماعة الحوثي ويعمل في الوزارة بدعوى مكافحة الفساد. 

عهدت إليه رئاسة ما تسمى "اللجان الثورية" التابعة للحوثيين، ونسبت إليه السيطرة على الأختام الرسمية للوزارات والمؤسسات إبان دخول الحوثيين صنعاء، وتحت إمرته سيطرت قوات الحوثيين على أكبر شركة نفط يمنية. 

لا يعرف الكثير عن نشأته ومراحل حياته قبل بدء تحركات جماعة الحوثي في العقد الأخير من القرن الماضي، إلا أن هناك معلومات تشير إلى اعتقاله على يد الاستخبارات اليمنية إبان حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة