تواري صنعاء خلف المجهول ألقى بظلاله على عدن، فبعد المطالبة باستغلال الوضع لتكريس الانفصال عن الشمال، تجاوز الحراك الجنوبي الخيار السلمي وبدأ ترجمة أجنداته عبر مهاجمة القوات الحكومية والسيطرة على بعض القواعد والمعسكرات.

سمير حسن-عدن

يخوض الحراك الجنوبي اليمني المطالب بالانفصال مرحلة جديدة من اختبار القوة، وذلك في توجه ينمّ عن محاولة السيطرة عسكريًّا على مناطق ومحافظات جنوب البلاد.

ويأتي هذا التطور في ظل فشل القيادات السياسية في التوصل إلى اتفاق جامع يحدد مصير الجنوب بعد انهيار الأوضاع في العاصمة صنعاء.

ويفرض مسلحو الحراك منذ أسبوع سيطرتهم على مدينة عتق -كبرى مدن محافظة شبوة- وشنوا خلال اليومين الماضيين هجمات متكررة على ثكنات للجيش اليمني للسيطرة عليها في مناطق ردفان بلحج.

لكن القوات الحكومية قالت إنها تمكنت من صد الهجوم واستعادة المواقع التي سيطر عليها مسلحو الحراك الجنوبي.

وقال صالح يحيى سعيد النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري إن الهدف من الهجمات إسقاط معسكرات الجيش وطرده من تلك المناطق.

وأضاف أن هذا التحرك يأتي "ضمن توجه الحراك الجنوبي لفرض السيطرة على جميع مناطق ومحافظات الجنوب بالطرق السلمية أو عبر الدفاع عن النفس".

وأكد للجزيرة نت أن هذا التوجه لا علاقة له بتداعيات صنعاء أو بتحركات "اللجان الشعبية" الموالية للحكومة اليمنية في الجنوب.

سعيد أكد توجه الحراك لإسقاط معسكرات الجيش في الجنوب (الجزيرة نت)

تمدد الحوثيين
وقال "نحن نلتقي مع أفراد تلك اللجان في أشياء كثيرة، وتجمعنا بهم علاقة جيدة لكون أفرادها جنوبيين، لكن حتى الآن ما زالت هناك بعض الاختلافات لأن السلطة لها علاقة بتشكيلها ونحن نأمل أن نلتقي معهم على أرضية واحدة في المستقبل".

وتحدث سعيد عن وجود قلق وترقب حيال إمكانية تمدد الحوثيين نحو مناطق الجنوب، مؤكدا أنهم سيواجهون مقاومة شرسة في حال أقدموا على تلك الخطوة.

ويربط مراقبون بين تطورات الأوضاع في العاصمة صنعاء ومستقبل القضية الجنوبية.

ويعتقد الناشط السياسي علي الأسمر أن ما ستؤول إليه الأحداث في العاصمة صنعاء من شأنه أن يرسم مآلات الوضع في جنوب البلاد.

وقال للجزيرة نت إن فرص الانفصال أصبحت أوفر حظًّا بعد سيطرة الحوثيين على مفاصل الدولة في العاصمة واستقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة خالد بحاح.

وأضاف أن استمرار تدهور العملية السياسية والأمنية ينذر بانزلاق البلاد نحو مصير مجهول.

السميعي: ما يجري جزء من تعقيدات المشهد السياسي باليمن (الجزيرة نت)

الحوثيون وصالح
وفي حين لا يستبعد الأسمر لجوء الحراك إلى توسيع دائرة المواجهات في الأيام القادمة للسيطرة على معسكرات الجيش اليمني، يستبعد رئيس تحرير صحيفة "الأمناء" عدنان الأعجم حدوث ذلك.

وأكد الأعجم للجزيرة نت أن الشارع الجنوبي المطالب بفك الارتباط بمختلف فصائله يدرك أن جماعة الحوثي نسخة مكررة من نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

لكنه رأى أن تبني الانفصال عبر الخيار العسكري بمثابة انتحار وذلك لعدم وجود مرتكزات الكفاح المسلح، على حد قوله.

وأضاف أنه لا بديل عن الخيار السلمي، ورأى أن هناك فرصا "لاستعادة الدولة" في ظل سيطرة جماعة الحوثي على محافظات الشمال، وذلك من خلال تشكل جبهة سياسية تكون ظهيرا سياسيا للجنوب.

من جانبه اعتبر الكاتب والمحلل السياسي في محافظة لحج غالب السميعي أن ما يجري في الجنوب يعكس كثرة التعقيدات في المشهد السياسي اليمني في ظل ظهور قوى تدعو إلى الانفصال وأخرى إلى البقاء مع الشمال.

وأضاف للجزيرة نت أن انقسام المشهد السياسي قد يدفع بالوضع نحو مزيد من التأزم وربما ينذر بقادم أسوأ ما لم يتحرك العقلاء لصنع الحلول السريعة لليمن باعتباره مريضا يحتاج إلى عملية ناجحة من طبيب ماهر.

المصدر : الجزيرة