البغدادي مدينة عراقية تتبع إدارياً لقضاء هيت في محافظة الأنبار (غرب)، وتكتسب أهمية إستراتيجية لوقوعها على بعد خمسة كيلومترات من قاعدة عين الأسد التي تضم مئات الجنود والضباط والمستشارين العسكريين الأميركيين.

وقبل الغزو الأميركي للعراق كانت المدينة -التي تسمى أيضا خان البغدادي- تعتبر منطقة سياحية حيث توجد منارة شيدت في زمن الفاطميين، وتشتهر بخضرة بساتينها وامتدادها على مساحة تزيد على 20 كيلومترا.

وتسكن في ناحية البغدادي عشائر عديدة من قبيلتي الدليم وشمر وغيرهما.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية يوم 12 فبراير/شباط 2015 سيطرته على هذه المدنية الواقعة على ضفاف نهر الفرات. واستولى على مبان حكومية ومرافق خدمية.

كما سيطر تنظيم الدولة على طرق رئيسية يستخدمها الجيش العراقي لنقل الإمدادات والمؤن لجنوده في جبهات القتال.

حصار فسقوط
وأكد مسؤولون عراقيون ووجهاء عشائر أن التنظيم سيطر على معظم أجزاء مدينة البغدادي بعد أن حاصرها لأشهر عدة.

ولا يزال محيط المدينة يشهد معارك بين الجيش العراقي المدعوم بقوات أميركية من جهة، وبين عناصر تنظيم الدولة من جهة أخرى.

وقد أكدت مصادر أميركية حدوث معارك في محيط قاعدة عين الأسد التي تخضع لحراسة مشددة.

ووفق المصادر الأميركية لم يستطع تنظيم الدولة حتى 15 فبراير/شباط 2015 اقتحام قاعدة عين الأسد الواقعة إلى الجنوب الغربي من بلدة البغدادي.

يشار إلى أن معظم البلدات المحيطة بالبغدادي سقطت في أيدي تنظيم الدولة الذي تقدم بشكل سريع داخل عمق الأراضي العراقية في صيف 2014.

المصدر : وكالات,مواقع إلكترونية