أحمد فياض-غزة

دعا مركز حقوقي في غزة أمس الأحد القمة الأوروبية الأفريقية المرتقبة في مالطا لمناقشة أزمة اللاجئين لأوروبا، إلى احترام حقوق وكرامة اللاجئين وطالبي اللجوء، مطالبا إياها بتطبيق مبادئ الاتحاد الأوروبي بشأن ظروف وإجراءات استقبال اللاجئين.

وذكر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان -وهو مؤسسة حقوقية أوروبية يرأس مجلس أمنائها البروفيسور ريتشارد فولك- في مذكرة سلمها لوزير خارجية لوكسمبورغ يان أسلبورن، أنه خلال الأشهر العشرة الماضية غرق نحو 3500 لاجئ في البحر المتوسط عقب فرارهم من النزاعات المسلحة، في محاولة بائسة للوصول إلى أوروبا.

وأضاف المرصد التي يتخذ من غزة مقرا له، أنه في العام 2014 وحده غرق 3279 لاجئا، بينما وصل أكثر من 430 ألفا إلى دول الاتحاد الأوروبي حتى منتصف سبتمبر/أيلول 2015، موضحا في مذكرته أن هذه الكوارث الإنسانية ستستمر طالما تُرك اللاجئون يواجهون مصيرهم في عرض البحر وحدهم.

ودعا دولَ الاتحاد الأوروبي للعمل على التوصل إلى حلول تحترم حقوق وكرامة اللاجئين وطالبي اللجوء، بما في ذلك التوزيع العادل للاجئين على الدول المستقبلة، وتطبيق مبادئ الاتحاد الأوروبي بشأن ظروف استقبال اللاجئين والإجراءات المتخذة للتعامل معهم.

وطالب المرصد في مذكرته الاتحاد الأوروبي بإعادة النظر في سياساته المتعلقة بعمليات إنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط، ودعاه إلى العمل مع الدول المرسلة والمستقبلة للاجئين من أجل إيجاد حلول سوية لمعاناتهم، ووضع حد لأزمة اللجوء التي تهدد الأمن والسلم الدوليين.

ومن المقرر أن تنطلق نقاشات واسعة اليوم الاثنين في لجنة الشؤون الخارجية حول تحضيرات القمة الأوروبية الأفريقية بخصوص الهجرة، بينما تعقد اللجنة -بمشاركة واسعة من برلمانيين أوروبيين- جلسة للبحث في مواجهة أزمة الهجرة واللجوء، خصوصا عبر البلقان.

وسيشهد يوما 11 و12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري انعقاد قمة أوروبية أفريقية في فاليبتا عاصمة مالطا لمناقشة أزمة اللجوء والهجرة، في الوقت الذي تشهد فيه الساحة الأوروبية تحركات مستمرة لتفعيل العمل الأوروبي للتعامل مع مشكلة الهجرة.

المصدر : الجزيرة