ما عواقب تضييق الخناق الأميركي على حزب الله؟
آخر تحديث: 2015/11/26 الساعة 04:52 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/26 الساعة 04:52 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/14 هـ

ما عواقب تضييق الخناق الأميركي على حزب الله؟

حزب الله اعتبر أن القرار الأميركي يعبر عن نزعة السيطرة التي تحكم القيادات في الولايات المتحدة (الأوروبية-أرشيف)
حزب الله اعتبر أن القرار الأميركي يعبر عن نزعة السيطرة التي تحكم القيادات في الولايات المتحدة (الأوروبية-أرشيف)

علي سعد-بيروت

أثار مشروع القرار الأميركي الذي أقره مجلس الشيوخ بهدف تشديد الخناق على مؤسسات حزب الله اللبناني المالية، حفيظة الحزب الذي أبدى انزعاجا من هذه الخطوة التي اعتبر محللون أنها لن تؤذيه كثيرا.

ووصف حزب الله في بيان له القرار الجديد بأنه "جريمة جديدة للمؤسسات الأميركية بحق شعبنا وأمتنا وبحق الأحرار في العالم".

وقال إن "هذا القرار يعبر عن نزعة السيطرة التي تحكم القيادات في الولايات المتحدة، وعن الرغبة في التحكّم بكل ما يجري في العالم".

وكان مجلس الشيوخ أقر بالأغلبية مشروع القرار 2297 الذي يدعو إلى التعريف بوسائل الإعلام الداعمة لحزب الله والممولة له في تقرير سنوي، ويطلب من وزارة الخزانة الأميركية فرض شروط قاسية على فتح أي حساب لأي جهة خارجية تقوم بتسهيل التعاملات لحزب الله.

كما طلب الكونغرس تقارير حول إدراج حزب الله كمنظمة تهريب مخدرات أجنبية ومنظمة إجرامية عابرة للحدود.

بوحبيب:
انزعاج الحزب طبيعي لأن القرار ستكون له استمرارية عبر قوانين وقرارات متتالية تتراكم، وهذا مشابه تماما لما حصل مع إيران، رغم أن الحزب لن يتضرر كما حصل مع إيران لأنه ليس دولة ولا يتعاطى كثيرا مع المصارف والجهات الرسمية

قرارات رمزية
وتعليقا على ذلك، قال سفير لبنان السابق في واشنطن عبد الله بوحبيب إن قرارات الكونغرس تبدأ بشكل رمزي ثم تقع متابعتها، وبالتالي وعلى المدى البعيد تتحول القرارات الرمزية إلى أدوات تنفيذية تعمل ضده، وهذه طبيعة السياسة في الولايات المتحدة.

واعتبر بوحبيب في حديث للجزيرة نت أن انزعاج الحزب طبيعي لأن القرار سيكون له استمرارية عبر قوانين وقرارات متتالية تتراكم، وهذا مشابه تماما لما حصل مع إيران، رغم أن الحزب لن يتضرر كما حصل مع إيران لأنه ليس دولة ولا يتعاطى كثيرا مع المصارف والجهات الرسمية.

ولفت إلى أن القرار لا علاقة للإدارة الأميركية به، والكونغرس يحركه لوبي معين، كما أن الوضع في سوريا ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية لا يعني أن هناك اتفاقا حول الموضوع.

قرار رمزي
من جهته، يرى أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية هلال خشان أن مفاعيل القرار لن تكون أكبر من العقوبات السابقة، فحزب الله بالأساس مدرج على لائحة المنظمات الإرهابية، واصفا القرار بأنه رمزي أكثر منه فعلي.

وقال للجزيرة نت إن القرار ليس أكثر من تذكير بأن حزب الله لا يزال عامل شغب وعدم استقرار في المنطقة، فتحويلات الحزب المالية معظمها تتم نقدا وبالتالي لا تمر عبر النظام المصرفي العالمي الذي تتحكم به الولايات المتحدة.

وربط خشان بين القرار الجديد والتطورات في سوريا حيث ينجح النظام في إحراز تقدم مع الدعم الروسي ومشاركة حزب الله الفعالة في مواجهة المعارضة المسلحة التي تدعمها الولايات المتحدة، إضافة الى ضغوطات السعودية على واشنطن لتتصرف.

زغيب: التركيز الأميركي في الفترة المقبلة سيكون شديدا في التعاطي مع وسائل الإعلام المقربة من حزب الله (الجزيرة)

صراع معقد
من جهته، يضع الكاتب السياسي عبد الله زغيب القرار في خانة الصراع المعقد بين الأميركيين والحزب، والذي يترجم بخطوات تصعيدية أميركية واضحة يزيد من حدتها انخراط الحزب في الحرب السورية، وتأديته أدوارا حاسمة في بعض الانتصارات النظامية، مع الأخذ بعين الاعتبار ملفات الماضي الحافل بين الطرفين والتي لا يمكن أن يتجاوزها أي من أطراف النزاع.

ولفت زغيب للجزيرة نت إلى نشاط الحزب المناهض للولايات المتحدة في الغرب ودوره في طرد إسرائيل من لبنان، الأمر الذي وضع منظومة الردع الإسرائيلية الأميركية في المنطقة تحت مجهر الفعالية، وجعل من الحزب تهديدا حيويا وأساسيا لمنظومة الأمن الأميركية في المنطقة، بشكل يتجاوز تهديد تنظيم الدولة الذي جعل من نفسه تنظيما مارقا وغير قابل للحياة.

ورأى أن التركيز الأميركي في الفترة المقبلة سيكون شديدا في التعاطي مع وسائل الإعلام المقربة من حزب الله عبر أدوات الخارجية الأميركية، بينما في الأمور المالية لن يكون هناك أي فعالية حتى في لبنان سوى ابتزاز بعض من يشتبه في قربهم من الحزب.

المصدر : الجزيرة

التعليقات