تحركات عدة ومفاوضات يجريها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع جميع الأطياف اليمنية المؤيدة للشرعية، في ظل تطورات ميدانية وسياسية متسارعة، عززت من موقف السلطة الشرعية وكرست تراجع سيطرة الحوثيين وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بعدة محافظات.

سمير حسن-عدن
 
تشهد العاصمة اليمنية المؤقتة عدن جنوب البلاد حراكا سياسيا ونشاطا دبلوماسيا وإعلاميا غير مسبوق منذ عودة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وعدد من أعضاء حكومته إليها، لممارسة مهام عملهم من داخل البلاد.

ويتمثل الحراك في سلسلة لقاءات متتالية يعقدها الرئيس هادي منذ عودته إلى عدن مع قادة المقاومة وقادة سياسيين ومسؤولين حكوميين وعسكريين في الجيش الوطني، وذلك للإشراف على سير العمليات العسكرية بالتوازي مع إعادة بناء مؤسسات الدولة.

بدورها أكدت الحكومة اليمنية أن عودة هادي إلى عدن وتحركات نائبه خالد بحاح في عدد من المحافظات اليمنية المحررة والدول الخارجية، تأتي في إطار التحضير للعمل على أكثر من جبهة سياسية وعسكرية وأمنية.

بادي: الحكومة تسعى لحشد موقف شعبي لإنجاح أي عملية حوارية مع الحوثيين (الجزيرة)

تحركات واسعة
وأكد المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، أن الهدف من وراء هذا التحرك هو حشد موقف شعبي ودولي لإنجاح أي عملية حوارية قادمة مع الحوثيين لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، وفي مقدمتها القرار 2216.

وأوضح -في حديث للجزيرة نت- أن هذا التحرك يأتي بتنسيق بين الرئاسة والحكومة، من أجل الترتيب والتهيئة للعملية الحوارية القادمة بالتنسيق مع المقاومة ومع المكونات السياسية اليمنية في الداخل والخارج.

وشدد بادي على أن الحكومة تعمل على تحرير مدينة تعز التي تتعرض لاعتداء همجي من قبل مليشيات الحوثي وصالح وحصار خانق، بالإضافة إلى المهام العاجلة التي يعمل عليها الوزراء مثل الإغاثة وإعادة الخدمات وتطبيع الحياة في هذه المدن المحررة.

طوق نجاة
وينظر أهالي عدن بإيجابية إلى هذا الحراك السياسي الذي أحدثته عودة الرئيس والحكومة، حيث أكد عمر الراوي -أحد سكان المدينة- أن الحراك الحكومي ساهم في سد احتياجات الأهالي من الخدمات الأساسية كالكهرباء والنفط والغاز المنزلي.

ورأى أن عودة الرئيس للبلاد موفقة كونها تأتي بالتزامن مع قرب عملية تحرير مدينة تعز المجاورة لعدن من جماعة الحوثي وصالح، وتعطي حافزا معنويا كبيرا للمقاومة المسنودة بالجيش الوطني التي تقود معركة التحرير بدعم من قوات التحالف.

وأضاف للجزيرة نت أن عودة الشرعية تشكل طوق نجاة ورمزية لها دلالة واضحة المعالم، أبرزها إعادة الحياة لطبيعتها في عدن؛ وأن توفير الأمن هو أهم ما يتمناه أبناء هذه المدينة بعد أن كان الفراغ الأمني يؤرق حياتهم اليومية.

الصبيحي: نتمنى أن تكون الحكومة على  مستوى المسؤولية المنوطة بها (الجزيرة)

بداية الطريق
بدوره اعتبر الناشط السياسي في عدن أحمد جعفان الصبيحي، أن عودة الرئيس خطوة مهمة على طريق استعادة السيادة الوطنية ومؤسسات الدولة الرسمية تدريجيا بما يسد الفراغ القائم الذي أتاح المجال أمام الفوضى الأمنية بعد تحرير عدن وما حولها.

وقال -في حديث للجزيرة نت- إن "هذه العودة تعد بداية الطريق، ونحن ننظر إليها بتفاؤل كبير بالتوازي مع الأداء الفاعل في المسار العسكري الذي يدشن مرحلته الثانية بتحرير وتطهير مدينة تعز، بعد المرحلة الأولى المتمثلة بتحرير عدن ولحج والضالع وأبين".

وأضاف نحن نتمنى أن تكون الحكومة على مستوى اللحظة التاريخية والمسؤولية الأخلاقية والوطنية المنوطة بها، وأن تتحقق فيها شروط الاستجابة للتحديات الماثلة على المستوى المحلي والخارجي.

وأردف قائلا إن "الحكومة -بما لها من مشروعية وأدوات- هي الطرف الأهم في معادلة الصراع بين الشرعية والانقلاب، وبيدها فقط يمكن الإمساك بميزان الانتصار والاستقرار في اليمن إذا ما حضرت بالقوة والفاعلية والجاهزية المؤهلة لمواجهة كل التحديات القائمة من جهة، وإذا ما استطاعت تجاوز خلافاتها ومعاركها الصغيرة مقابل تفرغها واستيعابها الكامل لطبيعة دورها المحوري في المعركة الكبرى من جهة أخرى".

المصدر : الجزيرة