تنفست تركيا الصعداء بعد أن حبست أنفاسها وأنفاس كثير من مناطق العالم انتظارا لنتائج الانتخابات المبكرة التي وصفت بالمصيرية، بعد أن أخفقت الأحزاب السياسية في تشكيل حكومة ائتلافية، وخلافا لنتائج الاستطلاعات حقق حزب العدالة والتنمية فوزا فاق التوقعات.

خليل مبروك–إسطنبول

عمت الاحتفالات أرجاء مدينة إسطنبول التركية (شمال غرب البلاد) عقب إعلان فوز حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم بالانتخابات البرلمانية المبكرة التي أجريت أمس الأحد.

ومع إغلاق صناديق الاقتراع عند الساعة الخامسة مساء، بدأ أنصار الحزب في مدينة إسطنبول التوجه إلى مقر الحزب الرئيسي في منطقة "سوتلاجه"، حيث احتشدوا بالآلاف لمتابعة فرز الأصوات عبر الشاشات الإلكترونية التي أظهرت تقدم الحزب منذ انطلاق عملية الفرز.

وشهدت المدينة مسيرات رفع المشاركون فيها الأعلام التركية وشعارات الحزب، وأطلقوا العنان لأبواق السيارات ورددوا الأهازيج المؤيدة للحزب ولقائده التاريخي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ولم تمنع برودة الطقس وانخفاض درجة الحرارة أنصار العدالة والتنمية من التجمهر في الشوارع وإقامة حلقات الدبكة والغناء احتفالا بفوز الحزب في هذه الانتخابات.

فرحة الانتصار
وعكس صخب الاحتفالات في كبرى مدن تركيا اهتمام الشارع "الإسطنبولي" بالانتخابات، التي كادت أن تحول مشهد الحكم إلى وجهة غير التي عرفها منذ 12 عاما، هي عمر إدارة حزب العدالة والتنمية للبلاد.

وأظهرت النتائج شبه النهائية فوز الحزب بنسبة 49.4% من أصوات الناخبين، وحصوله على 316 مقعدا تؤهله لاستعادة أغلبيته البرلمانية، وتشكيل الحكومة التي عجز عن تشكيلها عقب تراجعه في الانتخابات التي أجريت في السابع من يونيو/حزيران الماضي.

ووفقا لنتائج الانتخابات الأخيرة ، فإن حزب العدالة والتنمية قد حقق فوزا كاسحا بفارق يصل إلى ضعف نسبة منافسه الأساسي حزب الشعب الجمهوري الذي حصل على 25.3% من الأصوات، بينما حصل حزب الحركة القومية على 12%، وحزب الشعوب الديمقراطي على 10.4%.

إسطنبول شهدت مسيرات أطلق المشاركون فيها أبواق السيارات ورددوا الأهازيج المؤيدة لحزب العدالة (الجزيرة)

ومع ظهور النتائج، انطلقت الاحتفالات في شوارع مدينة إسطنبول وأمام مراكز حزب العدالة والتنمية في مختلف مناطق المدينة، التي حقق الحزب فيها فوزا كبيرا بحصوله على 48.77% من أصوات الناخبين، مقابل 30.22% لحزب الشعب الجمهوري، و8.56% لحزب الحركة القومية و10.17% لحزب الشعوب الديمقراطي.

وقال أحد المشاركين في المسيرة -يدعى عدلي سيمتجي- للجزيرة نت إن إسطنبول أعلنت مرة أخرى وفاءها لحزب العدالة والتنمية، مؤكدا أنه سيواصل الاحتفال في شوارع المدينة حتى ساعات الصباح.

المعقل التاريخي
وأضاف التركي الأربعيني أنه توقع فوز حزبه في الانتخابات لأن الشعب التركي يثق بالحزب ورئيسه أحمد داود أوغلو وبأردوغان.

وأوضح سيمتجي أنه وكافة أفراد عائلته صوتوا للعدالة والتنمية وسيواصلون التصويت له بوصفه حزب تركيا الذي حسّن أحوال الناس، وفق تعبيره.

بدوره، ذكر شاب آخر مشارك في الاحتفالات -يدعى مراد دويدار- أن فوز الحزب في مدينة إسطنبول له أهمية خاصة، وإن كان ليس غريبا عن المدينة التي طالما منحت الحزب ثقتها.

وأكد دويدار أن إسطنبول عرفت العدالة والتنمية منذ أن كان أردوغان رئيسا لبلديتها، حيث "خدم الناس وعاملهم بتواضع وشفقة، وحوّل المدينة إلى واحدة من أحدث مدن العالم".

وقال الشاب التركي -الذي كان يحمل علم بلاده خلال إحدى المسيرات الاحتفالية- للجزيرة نت إن فوز العدالة والتنمية هو فوز لكل من يحب تركيا، معتبرا إياه فوزا لفلسطين وسوريا وهزيمة لإسرائيل ونظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وشهدت احتفالات أنصار حزب العدالة والتنمية مشاركة لافتة من أبناء الجالية العربية المقيمة بإسطنبول، لا سيما السوريين، حيث حبسوا الأنفاس قبيل إجراء الانتخابات خشية فوز الجمهوريين الذين تبنوا برنامجا يقوم على إعادتهم لبلادهم ووقف استضافتهم على الأراضي التركية.

المصدر : الجزيرة