حزب الدعوة الكردي يختار عدم المشاركة بانتخابات بتركيا
آخر تحديث: 2015/11/1 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/1 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/19 هـ

حزب الدعوة الكردي يختار عدم المشاركة بانتخابات بتركيا

شعار حزب الدعوة الحرة الذي تأسس رسميا عام 2012
شعار حزب الدعوة الحرة الذي تأسس رسميا عام 2012

كمال شيخو-ديار بكر

بعد فشل تسعة من مرشحيه (على لوائح المستقلين) في الانتخابات البرلمانية التي جرت في يونيو/حزيران الماضي، يصر حزب الدعوة الحرة الإسلامي الكردي في تركيا على عدم المشاركة بالجولة الثانية، معللا موقفه بعدم الثقة بالانتخابات.

وكان زعيم حزب الدعوة الإسلامي يابيجي أوغلو أعلن منتصف الشهر الماضي قرارهم بعدم ترشيح أسماء للانتخابات التي تجري اليوم الأحد، حيث ترك لأعضاء الجماعة حرية القرار في انتخاب المرشحين من باقي الكتل حسب مناطقهم.

ويرجع قادة الحزب قرارهم إلى تدهور الأوضاع العامة في البلاد، بعد تجدد القتال بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي منذ أواخر يوليو/تموز الماضي.

وتأسس حزب الدعوة الإسلامي رسميا عام 2012، ولكن تعود بدايات عمله إلى ثمانينيات القرن الماضي عندما قرر شباب من أصول كردية تأسيس منظمة "حزب الله التركي" عقب الثورة الإيرانية التي تأثروا بها.

وبعد طريق سياسي طويل، تخللته صراعات مع حزب العمال الكردستاني وأجنحة المنظمة نفسها، تأسس حزب الدعوة الحرة الذي يختصر اسمه باللغة التركية بـ"هدى بار".

ياووز: الصناديق أعادت البلاد إلى مربع الحرب (الجزيرة)

انعدام الثقة
وقال الأمين العام لحزب الدعوة محمد ياووز للجزيرة نت "إننا لا نشارك بالانتخابات لعدم ملاءمة الظروف بسبب العنف الذي يقوم به حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا"، في إشارة إلى دوامة العنف التي أنهت هدنة لثلاث سنوات بين طرفي الصراع في تركيا، وأضاف "لسنا متأكدين من إظهار إرادة الشعوب بمناطق جنوب شرق تركيا، بسبب ضغوط ومضايقات حزب العمال الكردستاني على الناخبين، لذا فضلنا عدم المشاركة بالانتخابات كحزب".

وشارك حزب الدعوة بالانتخابات البلدية عام 2014، وحصل على 7.8% من الأصوات في محافظة باطمان، و4.32% بمدينة ديار بكر جنوب شرق تركيا.

وحمّل ياووز حزب العمال الكردستاني مسؤولية الأحداث وقال إنهم يدعون تمثيل الأكراد في تركيا وبقية المناطق التي يتواجد فيها الأكراد، "وهذا الكلام ليس بمحله"، مؤكدا في الوقت نفسه أن حزبه لا يستطيع ادعاء أنه يمثل الأكراد بمفرده.

فرقان: الجميع لم يحترموا خيار الشعب التركي (الجزيرة)

استياء وخشية
من جهته، أكد رئيس منظمة شباب حزب الدعوة آية الله تورغوت أن شباب الجماعة ليسوا راضين عن مجريات العملية السياسية، واتهم قوى لم يسمها بالسعي للنيل من الدولة التركية، وأضاف أن آمالهم بدأت تتلاشى وأنهم يخشون من تحول الاستقرار في بلدهم إلى حال مشابه لما يجري في سوريا والعراق.

وطالب تورغوت الكتل السياسية بمراجعة سياساتها وحساباتها وإصلاح البيت الداخلي قبل فوات الأوان، وأضاف "يجب أن يسمعوا صوت الشباب، ونأمل أن تكون هذه الانتخابات فرصة لحل الانقسامات".

وبدوره، حذر إبراهيم فرقان نائب المدير العام لقناة (رهبر) الإسلامية من استمرار الأوضاع الحالية، وقال للجزيرة نت إن الخلافات خيّبت آمال الناس.

وأضاف فرقان، الذي يشرف على قناة افتتحت عام 2011 وتختص بنشر المعارف الإسلامية، أن نتائج الانتخابات الحالية لن تغير شيئا، وأن البلاد تتجه إلى انتخابات ثالثة مبكرة في ربيع العام القادم، حسب اعتقاده.

ورأى فرقان أن "الجميع لم يحترموا خيار الشعب التركي، فكل كتلة سياسية كانت تسعى لتحقيق مصالحها الحزبية الضيقة على حساب المصلحة العامة".

المصدر : الجزيرة

التعليقات