لم تمر صورة خالد بحاح بباب المندب وفي خلفيتها علم اليمن الجنوبي مرور الكرام، حيث رأى البعض أن بحاح تعمد نشر الصورة بصفحته على فيسبوك في هذا التوقيت لإيصال رسالة سلبية وخذلان للمقاومة، بينما رأى آخرون أن الردود مبالغ فيها.

سمير حسن-عدن

ردود فعل متباينة أثارتها صورة نشرها خالد بحاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الحكومة، على صفحته بفيسبوك، أثناء زيارته باب المندب ويظهر في خلفيتها علم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (اليمن الجنوبي) على إحدى آليات الجيش الوطني.

وعج موقع فيسبوك بالعديد من التعليقات والمنشورات منذ نشر الصورة التي حظيت بإعجاب ومشاركة واسعة من قبل المطالبين بانفصال جنوب اليمن مجددا عن شماله، في حين أثارت غضب دعاة الوحدة اليمنية الذين رأوا فيها تكريسا لفكرة تقسيم اليمن".

وكان خالد بحاح نشر صورة له أثناء زيارته باب المندب السبت الماضي، يظهر فيها مبتسما وهو يصافح جنودا شاركوا في عملية سيطرة الجيش الوطني والمقاومة على باب المندب، كما يظهر في الصورة علم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (اليمن الجنوبي) قبل الوحدة بين الشطرين عام 1990، على إحدى آليات الجيش الوطني.

الهدياني: مثل هذا التصرف يأتي ضمن أخطاء كثيرة ارتكبتها الحكومة ورئيسها (الجزيرة)

رسالة سلبية
وعن نشر الصورة يقول الصحفي والناشط السياسي بعدن عبد الرقيب الهدياني إن تعمد رئيس الحكومة نشرها في هذا التوقيت الحساس يعد رسالة سلبية للمقاومة وخذلانها وهي تخوض معارك شرسة ضد المنقلبين على الشرعية في محافظات شمال اليمن.

ورأى -في حديث للجزيرة نت- أن اختيار تلك الصورة المثيرة للجدل ووضعها بتلك الطريقة في صفحة الرجل الثاني في الدولة اليمنية أمر لا يقبل أي تأويل إيجابي كونه يعبر عن توجه رسمي للحكومة، ما لم يبادر بحاح لتوضيح أسباب نشر هذه الصورة وإزالة أي لبس.

وخلص إلى أن مثل هذا التصرف يأتي ضمن أخطاء كثيرة ارتكبتها الحكومة ورئيسها، وهي أخطاء تتجاوز الرسميات والبروتوكول والشكليات إلى المضمون، كما أن نشر هذه الصورة يتناقض مع مهمة دول التحالف الداعم للشرعية اليمنية حين نجد رئيس حكومة الشرعية وفي صفحته الرسمية يروج للانفصال".

أنيس: الصورة تعكس أمراً واقعاً في المحافظات الجنوبية (الجزيرة)

جزء من الواقع
وبينما امتنع مسؤولون مقربون من بحاح عن التعليق للجزيرة نت بشأن أسباب اختياره تلك الصورة المثيرة للجدل، رأى مدير تحرير صحيفة "14 أكتوبر" الرسمية والناطقة باسم الحكومة اليمنية في عدن الجدل الدائر بشأن هذه الصورة أمراً مبالغاً فيه.

وقال عبد الرحمن أنيس إن الصورة التي نشرها خالد بحاح على صفحته الشخصية في فيسبوك تعكس أمراً واقعاً في المحافظات الجنوبية، وليس معقولا أن يلجأ إلى استخدام الفوتوشوب لإبعاد علم دولة جنوب اليمن سابقاً من مشهد زيارته لمنطقة باب المندب.

واستبعد في حديث للجزيرة نت أن يكون بحاح قد أراد من وراء نشره هذه الصورة إيصال رسالة، بقدر ما هدف من ورائها إلى إظهار زيارته للمنطقة الحيوية المحررة، والتي كان ظهور علم دولة الجنوب سابقاً في الصورة جزءا من الواقع الذي رآه بحاح.

وأضاف أن "بحاح يدرك حساسية الموقف في عدن، وطالما كان المقاتلون في عدن والمشاركون في تحرير تلك المناطق من أنصار الحراك الجنوبي الذين يشكلون جزءا لا يستهان به من تركيبة المقاومة، ولهذا فإنه ليس من الحكمة الدخول معهم في صراع جانبي".

أمر مستهجن
بدوره، يرى الصحفي والناشط على مواقع التواصل الاجتماعي رياض الأحمدي أن أمر مشاهدة رفع هذه الأعلام في المحافظات الجنوبية أصبح بالنسبة لليمنيين اعتياديا في الفترة الأخيرة ، كواقع فرضته سلسلة من الأحداث، لكن نشر الصورة من قبل رئيس حكومة أمر مستهجن.

وقال للجزيرة نت إنه من الطبيعي أن يلقى نشر الصورة ردود فعل واسعة، كونه لم يكتف بالسماح بوجود الراية التي ترمز إلى الانفصال بجواره أثناء الزيارة ، بل نشر الصورة بصفحته الشخصية، وهو ما يفهمه البعض بأنه رسالة، أو لا مبالاة في أمور تمس سيادة الدولة.

وأضاف أنه لو كانت هذه الخطوة في ظروف طبيعية لكانت ردود الفعل على الساحة اليمنية أقوى مما هو حاصل الآن، بحكم أنها ليست صادرة عن فرد عادي يمكن التغاضي عنه بوصفها حدثا عابرا".

المصدر : الجزيرة