يشير مدير مركز الأطراف الصناعية والعلاج الطبيعي بعدن إلى وجود نحو ألفي جريح مقيدين بكشوف المركز يحتاجون لإعادة تأهيل وإدماج بالمجتمع، فضلاً عن آخرين تم نقلهم إلى الخارج للعلاج في ظل حالة العجز التي يعانيها المركز.

سمير حسن-عدن

أخذ الشاب اليمني سفير عبد الله أحمد دقائق من الراحة، وهو يحاول جاهدا التعود على السير مستعينا بعكازين، لكن الوجع الأكبر كان يصدر عن ملامح وجهه، وهو يتحسر بحزن على ما حل به، بعد أن بترت الحرب التي شنها الحوثيون على مدينة عدن ساقه اليمني.

يقول سفير -بعد أن التقط أنفاسه- إن حياته تحولت إلى جحيم لا يطاق، بعد أن اضطر الأطباء إلى بتر نصف ساقه قبل أشهر، إثر إصابته برصاصة قناص حوثي، عندما كان يحاول عبور أحد الشوارع الفرعية عائداً إلى منزله بمحافظة لحج المتاخمة لمدينة عدن في اليمن.

وكان سفير -وهو شاب في العقد الثالث- ضمن مئات المدنيين الذين أكلت الحرب من أجسادهم، يترددون بشكل شبه يومي على مركز لإعادة التأهيل متخصص في الأطراف الصناعية، ويقدم خدماته الطبية للجرحى وسط مدينة عدن، لكنه يعاني من نقص كبير في المعدات.

وقال للجزيرة نت "أتمنى من المنظمات الخيرية والحكومة اليمنية مساعدتي لتجاوز عناء ومشقة هذه الإعاقة الدائمة، بالحصول على طرف صناعي حتى أتمكن من ممارسة حياتي اليومية بشكل طبيعي.

وأضاف الشاب -وهو يغالب دموعه- "لست حزينا على ما حل بي، بقدر حزني الكبير على أسرتي وهي تعيش في ظل ظروف تفتقر فيها لأبسط المتطلبات المعيشية، فلا عائل لهم بعدي وقد أصبحت عاجزاً عن العمل وتدبير شؤون حياتهم".

ويجلس سفير منذ أكثر من شهرين في مستشفى الصداقة بمنطقة دار سعد بمدينة عدن، الذي اتخذت منه بعثة الهلال الأحمر القطري دارا للاستشفاء ومكاناً لمعالجة جرحى الحرب، منذ أن أجبرت المقاومة المدعومة بالجيش الموالي للحكومة الشرعية الحوثيين على مغادرة المدينة في يوليو/تموز الماضي.

مسنّ يمني طاله نصيب من الأذى (الجزيرة نت)

ألفا جريح
ويشير مدير مركز الأطراف الصناعية والعلاج الطبيعي بعدن عبد الله محمد القيسي إلى أن هناك أكثر من ألفي جريح مقيدين في كشوفات المركز يحتاجون إلى إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع، فضلاً عن آخرين تم نقلهم إلى الخارج للعلاج في ظل حالة العجز التي يعانيها المركز".

وقال في حديث للجزيرة نت إن من بين هؤلاء الجرحى نحو 120 يحتاجون لأطراف صناعية علوية وسفلية، وأكثر من خمسمئة جريح بعضهم بحاجة لأجهزة مساندة وعلاج طبيعي بسبب إصابتهم بطلقات نارية في الأعصاب الطرفية، مما أدى إلى الشلل النصفي والعضلي".

وأضاف "نحن نحاول تقديم ما بوسعنا لهؤلاء الجرحى، لكن وضع المركز أصبح على حافة الانهيار والتوقف نظراً لغياب الدعم الحكومي، وكون جميع العاملين فيه من المتطوعين، ولم يتقاضوا أي مرتبات منذ أشهر، لعدم تلقي المركز الميزانية التشغيلية وعدم القدرة على استيراد أطراف صناعية من الخارج".

 حسان: الإصابات شملت جميع الفئات العمرية (الجزيرة نت)

دار للاستشفاء
بدوره، أشار مدير دار الاستشفاء ورئيس بعثة الهلال الأحمر القطري بعدن فؤاد إبراهيم حسان إلى أن حالات الكسور في العظم بالنسبة للأرجل والأيدي احتلت المرتبة الأولى بين حالات جرحى الحرب التي تم استقبالها للعلاج منذ بدء الحرب.

وأوضح في حديث للجزيرة نت أن تلك الحالات شملت جميع الفئات العمرية بما فيها الأطفال والنساء، وأكثر الإصابات كانت ناجمة عن إصابات شظايا القذائف أو عمليات قنص بالرصاص، بعضها في منطقة الرأس، "وهي من بين أكثر الحالات التي شكلت صعوبة كبيرة في التعامل معها كونها تحتاج إلى إمكانيات عالية وكانت غير متوفرة أثناء الحرب".

وقال "كان دورنا خلال الحرب هو دعم المستشفيات الميدانية، ولكن مع زيادة أعداد الجرحى لم تكن هناك طاقة استيعابية في المرافق الصحية، وكانت الحاجة ماسة إلى وجود دار استشفاء لتخفيف الضغط على المستشفيات في عدن".

وأضاف "نحن نعمل حالياً من خلال هذه الدار على تقديم الخدمات الطبية من حيث التأهيل الصحي والنفسي والعلاج الطبيعي لهؤلاء الجرحى، وهناك قصص ناجحة تم علاجها وغادرت، وهناك أخرى ما تزال تتلقى العلاج".

المصدر : الجزيرة