تحركات جديدة لدعم القضية الفلسطينية تقوم بها جنوب أفريقيا، استهلتها باستقبال وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للمرة الأولى، وتوجيه دعوة للحركة بافتتاح مكتب لها لتسهيل التواصل بين الجانبين.

سامح الخطاري-جوهانسبرغ

في سابقة هي الأولى من نوعها في جنوب أفريقيا, استقبل الرئيس جاكوب زوما وفد حركة حماس برئاسة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة, ونائبه موسى أبو مرزوق والوفد المرافق لهما، وسط أجواء كبيرة من الترحيب الرسمي والشعبي.

وكان الحزب الحاكم قد وجّه دعوة لحركة حماس لزيارة رسمية للبلاد، للتعبير عن دعم بلاده المتواصل للقضية الفلسطينية, وقضايا التحرر الوطني, وذلك قبيل عام من الانتخابات المحلية في جنوب أفريقيا، التي يسعى حزب المؤتمر الوطني للفوز فيها بأغلبية المقاعد.

وشملت الزيارة -التي استمرت ثلاثة أيام- عقد لقاء بين وفد الحركة والرئيس زوما وأعضاء من الحكومة، بالإضافة إلى لقاء وفد حماس مع أعضاء حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وكذلك حضور مؤتمر جماهيري في مدينة كيب تاون الساحلية.

خطاب مشترك لمشعل مع رؤساء حزب المؤتمر الوطني الحاكم (الجزيرة نت)

دعم متواصل
المتحدث الرسمي باسم حزب المؤتمر الوطني الحاكم كيث كوزا أكد أن الزيارة تمت بدعوة رسمية من الحزب، مؤكدا الاستمرار في دعم القضية الفلسطينية, مشيرا إلى أن قادة الحزب وقعوا اتفاق نوايا مع حماس لدعم نضالهم من أجل تحرر فلسطين بكل السبل الإعلامية والمعنوية، وكذلك الاستفادة من الخبرات السابقة لجنوب أفريقيا في مواجهة النظام العنصري.

وكشف كوزا في حديث للجزيرة نت عن دعوة بلاده حركة حماس لفتح مكتب لها في جنوب أفريقيا لتسهيل التعاون بين الطرفين، مشددا على أن كل حركات التحرر الوطني في العالم وصفت بالإرهاب من المحتلين, وفي يوم من الأيام كان حزب المؤتمر في جنوب أفريقيا يصنف على أنه حركة إرهابية, وكذلك وصفت الولايات المتحدة وبريطانيا الزعيم نيلسون مانديلا بالإرهاب.

وردا على تقدم الخارجية الإسرائيلية باحتجاج رسمي بشأن استقبال جنوب أفريقيا وفد حماس, أوضح كوزا أن إسرائيل أو أي دولة أخرى لن تضع لنا قائمة بمن نصادق ومن نعادي, وجنوب أفريقيا تعلم جيدا من هم أصدقاؤها, وستستمر في دعم نضال الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. 

 مشعل في مؤتمر الجاليات العربية والإسلامية بجنوب أفريقيا (الجزيرة نت)

تعزيز التعاون
من جانبه، أكد موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن الهدف من هذه الزيارة هو تعزيز أواصر التعاون بين الحركة وحزب المؤتمر الوطني والشعب الجنوب أفريقي، من أجل دعم القضية الفلسطينية، موجها شكره لجنوب أفريقيا على هذه الاستضافة.

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن هذه الدعوة تأتي تأييدا معنويا كبيرا للشعب الفلسطيني, وما زلنا نطالب جنوب أفريقيا ببذل المزيد من الجهد من أجل مقاطعة وفضح هذا النظام الصهيوني العنصري، خاصة أن حزب المؤتمر الوطني ناضل كثيرا من أجل التحرر من تجربة مماثلة من التمييز العنصري.

ودعا أبو مرزوق العالم العربي والإسلامي لدعم انتفاضة القدس، التي اندلعت للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك من محاولات الاحتلال لتقسيمه زمانيا ومكانيا، مبديا أمله أن تكون هذه الانتفاضة الثالثة والأخيرة للشعب الفلسطيني، وأن تسهم في إنهاء الاحتلال لجميع الأراضي الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة