يبدو أن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي يسعد بسيل الشتائم الذي ينهمر عليه في كل مرة يغرد بتهنئة للمسلمين أو يحاضر عن الإسلام، وكان أحدث المواقف سخط وغضب وشتائم امتلأت بها صفحته بتويتر بعد اقتباسه من آية قرآنية.

أحمد السباعي

لم يكن ينقص "انتفاضة السكاكين" إلا أن يخرج المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أردعي ويحاضر في الدين الإسلامي ويقتبس من آية قرآنية، ويصف طعن ودهس الشباب الفلسطينيين للمستوطنين وجنود الاحتلال بـ"أعمال إرهابية".

وغرد أدرعي على صفحته بتويتر التي يتابعها أكثر من 120 ألفا، أن "التحريض الأعمى يدفع شبابا لارتكاب اعتداءات إرهابية جبانة. لا شك أن لمرتكبيها في الدنيا خزيا، ولهم في الآخرة عذاب عظيم".

والمفارقة أن أدرعي استعان بالآية 114 من سورة البقرة التي جاء فيها "وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن منَعَ مَسَاجدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَائِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ".

وينطبق ما جاء في نص الآية الكريمة على ممارسات الإسرائيليين في هذا الوقت، فهم من يمنعون ذكر الله في المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي ويصرون على منع المصلين من دخولهما، وهم من ينفذون حفريات تحته وحوله تمهيدا لهدمه، ويدعو حاخاماتهم إلى هدم المسجد الأقصى، وهم من يقتحمون باحات الأقصى خائفين ومرعوبين وتحت حراسة مشددة من قوات الشرطة، وبالتالي كان على المتحدث باسم جيش الاحتلال أن يعظ رئيس وزرائه ومسؤوليه وقادته وجنوده بأن رب العالمين توعدهم بالخزي في الدنيا وبعذاب عظيم في الآخرة.

عينات من تغريدات أدرعي التي تعتبر جزءا من الآلة الدعائية للاحتلال الإسرائيلي (ناشطون)

وعظ وتهنئة
أدرعي لم يكتف باستعراض "عضلاته" في الوعظ، بل أطلق سلسلة تغريدات هنأ فيها المسلمين بالعام الهجري الجديد، ولكنه "دس السم بالعسل" وقال إنه "مع بداية العام الجديد يفتح المؤمن صفحة بيضاء من حياته يخطط لمستقبله وسلام أولاده ويزن بميزان الشرع أعماله وأفعاله إرضاء لربه ورسوله"، وتابع "يلطخ من يدعون الإسلام وقلوبهم متشحة بسواد عظيم، أشهرها وأيامها.. يطعنون، يقتلون، ويذبحون، بأساليب همجية تتنكر لها الإنسانية".

هذه التغريدات لم تمر من دون سيل من الشتائم والسخرية من رجل يتحدث باسم احتلال يقتل ويعتقل الأطفال والشيوخ والنساء والفتيات، ويدمر المنازل على رؤوس ساكنيها، ويبني مستوطنات غير شرعية في نظر العالم كله.

وتوعد حساب (@5asawneh) أدرعي في تغريدة "بإذن الله الدور جاي عليك بالطعن"، ويتابع "أنتم لستم إلا دولة احتلال وستزول بإذن الله، سندعس بأرجلنا الشريفة على آخر جندي صهيوني في فلسطين".

أما حساب المغرد الشهير (أبو شلاخ الليبرالي) فيغرد ردا على أدرعي "خزي الدنيا وعذاب الآخرة لسلالة الخنازير المحتلّين. أما شهداء فلسطين فأحياء عند ربهم يُرزقون... المجد لثورة السكاكين".

وفي إشارة للسكاكين يغرد كاظم أمين "رح نكرهكم حتى استخدامها في المطابخ".

video

"قمة الوقاحة"
ويسأل المغرد السعودي إبراهيم الماجد "ما تقومون به من قتل للشيوخ والأطفال والنساء ماذا تسمونه؟ جميل أنك تعترف بأن القتل له عذاب أليم في الآخرة".

ويغرد حساب (@k_00_b) "زعم حفيد القردة أنه واعظ، قاتلكم ﷲ، ولدنا وقضية فلسطين في قلوبنا، وسنموت بإذن ﷲ لأجلها".

ويهدد حساب (@ M_nsl) أدرعي والإسرائيليين في تغريدة "لو هربتم للقمر سيخرجون لكم ويطعنونكم حتى يخرج آخر مستوطن وآخر جندي من أرضنا، فلسطين العربية وقدسنا".

بدوره اعتبر مستشار الرئيس الفلسطيني وقاضي قضاة فلسطين  محمود الهباش تهنئة أدرعي "قمة الوقاحة".

يذكر أن أدرعي اعتاد على تهنئة المسلمين في أعيادهم، حيث نشر في شهر رمضان الماضي فيديو على صفحته الرسمية في تويتر وفيسبوك"، يجمع فيه من قال إنهم "جنود مسلمون في الجيش الإسرائيلي حول طاولة طعام" يوجهون التهنئة "بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك".

المصدر : الجزيرة