يحدث في مصر "أم الدنيا" أن تتكرر دعوات عدم الدفاع عن الأقصى والتقليل من هبة الشباب الفلسطيني الذي يدافع عن أرضه وعرضه، وأن يسخر إعلامي مقرب من السيسي من "ثورة السكاكين" ويعتبرها أنها لن تحرر فلسطين ويأسف لقتل المستوطنين.

أحمد السباعي
لم تعد الدعوة للتخلي عن قضية فلسطين وعدم الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى كلاما معزولا في مصر فبعد دعوة أطلقها الأكاديمي المقرب من النظام سعد الهلالي بعدم الدفاع عن الأقصى، ها هو الإعلامي إبراهيم عيسى، المقرب من الرئيس عبد الفتاح السيسي يسخر من الهبّة الفلسطينية، ويعتبر أن "سكاكين المطبخ لن تحرر فلسطين".

 

وقلل عيسى في مقال له بجريدة "المقال" التي يرأس تحريرها من شأن الهبة الشعبية دفاعا عن القدس والأقصى، ودعا لوقفها والامتناع عن طعن من اعتبرهم "مدنيين عابرين من الإسرائيليين". والأنكى من كل ذلك أنه "أبدى أسفه لطعنهم".

 

وتابع "المؤسف أن الفلسطينيين حين يقررون الغضب (إن كان الغضب ينتظر قرارا أصلا) إنما يطعنون الإسرائيليين بالسكاكين". واستدرك "اسمحوا لي -وسط حمى الغضب- أن أختلف على هذه الفعلة، وأكاد أشعر معها أنكم تخذلون قضيتنا النبيلة حين تستخدمون سكاكين لطعن عابري سبيل أو أفراد يمرون هنا أو هناك".

 

video
"يشبه جنراله"

ولفت الكاتب إلى "أن يندفع أحدهم لطعن شاب إسرائيلي يمر في طريق أو مستوطن يعبر إشارة مرور، فهذا لا هو مقاومة، ولا هي نبالة، ولا هي تخدم قضية التحرر، ولا تعبر إلا عن سيل غضب غطى على العقل، فأعماه، وأغرقه". وخلص "ليس بقتل مدنيي العدو يتحرر الوطن، وبالتأكيد فإن سكاكين المطبخ لن تحرر فلسطين".

 

ولم يكتف عيسى بل كرر السخرية والسطحية التي تعامل بها مع القضية الفلسطينية وتضحيات الشباب الذين يقدمون أنفسهم دفاعا عن مقدساتهم وأعراضهم، في برنامجه (مع..)المذاع على فضائية "القاهرة والناس" واستدعى هذا التطاول من الإعلامي المصري المثير للجدل ردود فعل قاسية وصفته بـ "بوق السيسي الذي ينفذ أوامره بالتقارب مع الاحتلال".

 

وعبر عشرات النشطاء على موقعي تويتر وفيسبوك عن أسفهم لما قاله هذا "الموتور وعبد الطغاة" وأكدوا وقوفهم إلى جانب الهبة الشعبية ودعمهم لنضال الشباب الفلسطيني.

 

وعن مقال عيسى، يغرد الكاتب الأردني ياسر الزعاترة أنه "لا حدود للسقوط". وفي السياق، يرى الأكاديمي خليل العناني في تغريدة "من شابه جنراله فما ظلم".

 
ويستخدم الأكاديمي السعودي صالح الراجحي نفس الوصف بحق عيسى، ويغرد "الناس على دين ملوكهم أو رؤسائهم".

 

video
 
 

"بوق السيسي"
ويصف الأكاديمي السعودي أحمد بن راشد بن سعيد، عيسى بأنه "بوق السيسي".

 

ويهاجم صاحب (قلب غزة النابض) عيسى بكلام قاسٍ، ويغرد "نحن لا ننظر من هكذا أقزام ساقطين... فهم الآن في مستوى جزمة الاحتلال، أعزكم الله".

 

ويغرد (@Just_opin) موجها كلامه لعيسى "سكاكين المطبخ دافع فيها أبناء القدس عن كرامتهم وعن مقدساتهم في الوقت الذي تآكلت فيه أسلحة العرب من العث".

 

ويكتب حمزة نوفل على فيسبوك "إذا السكين ما بتجيب نتيجة طيب ادعمهم بالسلاح أنت ونظامك الخسيس المتخاذل المتواطئ، ثانيا، ليش إسرائيل معلنة حالة الطوارئ ومرعوبة من شباب عزل، وبالمقابل مش شايفيتك بعينها لا أنت ولا جيش المعكرونة، ثالثا: إذا أنت شايف أن القضية الفلسطينية حلها بالسلمية معناتو أنت أحمق وخادم لهذا الكيان بالجعجعة وباللسان القذر، رابعا أنت شو دخلك بقضيتنا أصلا؟ من يحق له التدخل في القضية الفلسطينية هم أشراف مصر ورجالها الذين وقفوا ضد الانقلاب الغاشم".


ويصف صاحب (@
BxiMan) ذلك الإعلامي (أبو حمالات) بأنه "بوق مستأجر، أو بالأصح نائحة مستأجرة، أبو حمالة".


واقترح (@
gomaa_mustafa) -ردا على عيسى- أن تحرر الممثلات المصريات فلسطين، وغرد بقوله "يسرا وإلهام شاهين هن من سيحررن فلسطين".


ويلخص أشرف السعد في تغريدة متابعة برنامج عيسى "قمة المتعة أن تجلس أمام الشاشة وتسمعه وتتعلم منه وتشعر أنك قزم أمام عملاق في كل شيء، رغم أنك هاتقوم مش فاهم حاجة ولكنها متعة".

المصدر : الجزيرة