لا يزال الأردن يعيش كباقي دول شرق المتوسط تحت تأثير العاصفة القوية "هدى" التي أضرت بالبنية التحتية وأدت لقطع الكهرباء عن مناطق عدة بالمملكة وتعليق رحلات جوية، في وقت تدخل الجيش للمساهمة في معالجة آثار العاصفة.

الجزيرة نت-عمان

تواصل العاصفة "هدى" تأثيرها على مختلف جهات الأردن لليوم الثاني على التوالي، إذ تسببت في عزل العديد من المناطق بالمحافظات النائية وبعض المناطق المرتفعة بعمان، في وقت أكد الراصدون الجويون تجددها واشتدادها هذه الليلة وحتى يوم السبت المقبل.

وكانت الحكومة الأردنية أعلنت الأربعاء والخميس تعطيل الدوائر الرسمية والمدارس والجامعات والبنوك، بسبب التراكم الكثيف للثلوج.

وفي حين استطاعت الأجهزة المعنية فتح غالبية الشوارع الرئيسية بالعاصمة وعديد المحافظات، ظلت كثير من الطرقات الفرعية في تلك المناطق ترزح حتى مساء اليوم الخميس تحت طبقات الثلوج السميكة، مما تسبب في إعاقة حركة المواطنين.

ورغم ذلك، لم يمنع الثلج وبرودة الطقس التي وصلت لما دون الصفر المئوي، الكبار وصغار السن من الخروج أمام منازلهم من أجل اللعب والتسلية.

الثلوج تسببت بقطع طرق رئيسية والعاهل الأردني أوعز للجيش بالتدخل (الجزيرة نت)

الجيش يتدخل
وفي تطور لافت، أوعز الملك عبد الله الثاني إلى الجيش بالنزول للشوارع، وبذل الجهود الهندسية واللوجستية كافة "لفتح الطرق، وإخلاء وإنقاذ المواطنين، الذين حوصروا على بعض الطرقات نتيجة تراكم الثلوج عليها"، وفقا لوكالة الأنباء الرسمية (بترا).

ووفق الوكالة، فقد قامت آليات القوات المسلحة المجنزرة بعمليات إنقاذ للأشخاص في المناطق التي لم تتمكن آليات الحكومة من الوصول إليها.

وقال مسؤول حكومي إن وزارتي الداخلية والتنمية الاجتماعية وفرتا المأوى لأسر متضررة في مناطق دير علا في الأغوار الوسطى، وسحاب والموقر جنوب العاصمة عمان.

وأضاف أن وزارة التنمية فتحت 41 غرفة عمليات في جميع أنحاء المملكة لتأمين الخيم والمدافئ وتوفير المواد التموينية والإغاثية للمتضررين من العاصفة.

وفي السياق ذاته، قال نقيب تجار المواد الغذائية سامر جوابرة إن "المواد الغذائية الأساسية متوفرة بكميات كبيرة بالعاصمة ومختلف مناطق المملكة".

تواصلت انقطاعات الكهرباء في مناطق متفرقة من العاصمة والمحافظات، لاسيما بمناطق عمان الشرقية ومحافظات الكرك والطفيلة وجرش وعجلون، مما خلف موجة غضب عارمة بين المواطنين، خصوصا في المناطق الأكثر تضررا

مخزون الغذاء
وأوضح جوابرة أن المخزون الإستراتيجي من السلع الغذائية الأساسية "يغطي استهلاك المملكة لحوالي ثلاثة أشهر، في حين يكفي المخزون الإستراتيجي من مادة القمح مدة عشرة شهور".

وقدر حجم المبيعات خلال الأيام الثلاثة الماضية بحوالي 10 ملايين دينار (14.2 مليون دولار).

وتواصلت انقطاعات الكهرباء في مناطق متفرقة من العاصمة والمحافظات، لاسيما بمناطق عمان الشرقية ومحافظات الكرك والطفيلة وجرش وعجلون، مما خلف موجة غضب عارمة بين المواطنين، خصوصا في المناطق الأكثر تضررا.

وصب مواطنون جام غضبهم على شركة الكهرباء الأردنية من خلال مشاركاتهم عبر محطات الإذاعة والتلفزيون المحلية.

وفي حين قالت شركة الكهرباء إنها تعمل تدريجيا على إعادة التيار للمناطق التي انقطعت عنها، شكا مواطنون أيضا من انقطاع أسطوانات الغاز في مراكز البيع، عوضا عن ندرة وسائل التدفئة الأخرى، مما زاد من حجم معاناتهم.

وقد عمق استمرار العاصفة أيضا معاناة اللاجئين السوريين المقيمين بالأردن، لا سيما في مخيم الزعتري القريب من الحدود السورية.

وطالب لاجئون بالزعتري ممن يقطنون الخيام بضرورة نقلهم إلى بيوت جاهزة تقيهم برودة الطقس. وشكا لاجئون تحدثوا للجزيرة نت من قلة وسائل التدفئة، وانقطاع الكهرباء المتواصل عن أجزاء كبيرة من المخيم.

وكانت شدة الرياح أمس قد تسببت في اقتلاع مئات الخيم، مما ضاعف معاناة ساكنيها.

معاناة اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري تفاقمت بسبب العاصفة (الجزيرة نت)

رحلات الطيران
من جهتها، قررت شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية إلغاء عدد من رحلاتها المغادرة من مطار الملكة علياء الدولي والقادمة إليه اليوم الخميس ويوم غد الجمعة، في ضوء استمرار المنخفض.

وأوضحت الشركة في بيان أن قرار إلغاء عدد من الرحلات وتأخير رحلات أخرى "جاء حرصا على سلامة المسافرين وراحتهم في ضوء توقعات الجهات المعنية بالتنبؤات الجوية وخبراء الطيران في الملكية الأردنية".

وأشار البيان إلى أن المسافرين الذين ألغيت رحلاتهم "سيتم نقلهم إلى وجهاتهم على رحلات أخرى بهدف إتاحة الفرصة أمامهم للوصول إلى المطار في أوقات أكثر ملائمةً من أوقات رحلاتهم الأصلية نظراً لصعوبة حالة الطرق التي قد تنتج عن الأحوال الجوية".

وفي السياق، أفاد الناطق باسم موقع طقس العرب أسامة الطريفي بأن المملكة ستشهد خلال ساعات ليل الجمعة تجددا لتساقط الثلوج.

وقال للجزيرة نت "نتيجة لاستمرار تدفق الرياح القطبية نحو المنطقة، يُتوقع تجدد تساقط الثلوج هذه الليلة، وتكون درجات الحرارة دون الصفر المئوي في العديد من المناطق".

وأكد الطريفي استمرار آثار العاصفة التي ضربت البلاد، خاصة مع بدء الموجة الجديدة هذه الليلة، وبلوغ ذروتها يوم السبت، وما سيعقبها من موجة الصقيع نتيجة انخفاض درجات الحرارة لما دون الصفر في ساعات الليل والصباح في مناطق المملكة المختلفة.

المصدر : الجزيرة