إغلاق قنوات فضائية يثير الاستغراب في العراق
آخر تحديث: 2015/1/7 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/7 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/17 هـ

إغلاق قنوات فضائية يثير الاستغراب في العراق

العبادي عبّر عن رفضه غلق أي قناة تلفزيونية، وذلك قبل أن يتم إغلاق 12 قناة فضائية (الجزيرة)
العبادي عبّر عن رفضه غلق أي قناة تلفزيونية، وذلك قبل أن يتم إغلاق 12 قناة فضائية (الجزيرة)

علاء يوسف-بغداد

أثار قرار هيئة الإعلام والاتصالات العراقية إدراج 12 قناة عراقية وعربية على لائحة القنوات المحرضة على الإرهاب، استغرابا واسعا في العراق، خاصة أنه يأتي بعد أيام قلائل من تعهد رئيس الوزراء حيدر العبادي بعدم تقييد الحريات الإعلامية، وإعلانه معارضته غلق بعض القنوات التلفزيونية.

وقد اتخذ القرار بُعدا تنفيذا بالإيعاز لوزارة الداخلية لإجراء اللازم ومنع وجود مكاتب هذه القنوات في العراق.

وكانت وسائل إعلامية عربية وعراقية قد تناولت خبرا مفاده أن وزارة الداخلية العراقية أدرجت 12 قناة فضائية عراقية وعربية على لائحة القنوات المحرضة على الإرهاب، واتخذت إجراءات لمنع عملها في العراق.

وصدر القرار الذي يحمل توقيع معاون وكيل وزارة الداخلية للاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، بناءً على كتاب صدر من هيئة الإعلام والاتصالات موجّه إلى وزارة الداخلية لاتخاذ الإجراءات بحق القنوات المحرضة على الإرهاب، بحسب تصنيف هيئة الإعلام والاتصالات العراقية.

العجيلي: القرار فيه التباس حيث إنه يعود لفترة الحكومة السابقة (الجزيرة)

التباس
وتضم قائمة القنوات التي وردت في الكتاب قنوات عراقية هي: بغداد والبابلية والفيحاء والعز والتغيير والغربية وسامراء والفلوجة، إضافة إلى قنوات عربية هي: الجزيرة والعربية والعربية الحدث والحدث المصرية.

ويقول المدير التنفيذي لمرصد الحريات الصحفية في العراق زياد العجيلي، إن هناك التباسا قد حصل في تعميم الكتاب الذي نشر مؤخرا، وبيّن أن الكتاب صادر بقرار من الحكومة السابقة وليس حكومة العبادي.

وأشار المتحدث أن المرصد لديه تواصل مع هيئة الإعلام والاتصالات، والتي طلبت بدورها التريث في تنفيذ هذه الأوامر. هذا بالإضافة إلى بلاغ من الحكومة أيضا بعدم إيقاف أي مكتب لمؤسسة إعلامية متواجدة في العراق، مشددا على أن هنالك انفتاحا على هذه المؤسسات.

من جهة أخرى، نفى مصدر مسؤول في وزارة الداخلية -رفض الكشف عن هويته- أن يكون هناك أي توجه لإيقاف عمل 12 قناة فضائية في العراق بصفتها محرضة على الإرهاب.

وبين المتحدث أن العكس هو الصحيح، وأن هناك توجها لاستقطاب القنوات والوسائل الإعلامية وتفعيل تواجدها في البلد، بغرض نقل الصورة الحقيقية للأوضاع العامة التي يعيشها العراقيون.

الجزيرة من بين القنوات التي ذكرها
قرار الإغلاق
 (الجزيرة)

تغيير السياسة
وأشار إلى أن هناك اجتماعا الأسبوع المقبل لاتخاذ القرار النهائي بخصوص الكتاب الذي أرسلته هيئة الإعلام والاتصالات سابقا، والذي تم فيه إدراج 12 قناة عربية وعراقية وتحديد القنوات المحرضة فعليا على الإرهاب من أجل اتخاذ الإجراءات بحقها، واستثناء القنوات التي بدأت بتغيير سياستها تجاه الحكومة العراقية.

وقد رفض رئيس الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين إبراهيم السراج القرار الذي اتخذته هيئة الإعلام والاتصالات، ووصفه بأنه "قرار متسرع".

وأوضح السراج أنه كان يفترض بهيئة الإعلام والاتصالات أن تتحرى الدقة وأن تكون مهنية قبل نشر الكتاب، واستغرب من وجود قنوات لا تتعارض سياستها مع الحكومة، دون أن يسمي تلك القنوات.

وأشار المتحدث إلى أن سياسة إغلاق مكاتب القنوات غير صحيحة، إذ إنه يمكن أن تستعين الحكومة بخبراء وتقيم دعاوى على هذه المؤسسات أو البرامج التلفزيونية التي يشار لها بالضد من الحكومة العراقية، أو التي لا تنقل الحقيقة وتحاول تضليل الرأي العام بخصوص الأوضاع التي يعيشها العراق، وخاصة في جانب مكافحة الإرهاب.

المصدر : الجزيرة