ألكسيس تسيبراس يساري يوناني تولى رئاسة حكومة بلاده بعد فوز تحالف "سيريزا" الذي يتزعمه بانتخابات تشريعية أجريت يوم 25 يناير/كانون الثاني 2015.

ولد تسيبراس بأثينا في يوليو/تموز 1974 بعد أيام على سقوط الحكم العسكري، ويعد أصغر رئيس وزراء لليونان منذ 150 عاما.

المعلومات المتوفرة عن حياته الشخصية تقول إنه أب لطفلين ويقيم مع شريكته بالمساكنة.

حصل تسيبراس على شهادة الهندسة المدنية من مدرسة البوليتكنيك العليا في أثينا والتي تعد المركز التقليدي للاحتجاجات الطلابية، وقد شهدت قمعا داميا من السلطات العسكرية الحاكمة بين عامي 1967 و1974.

المسيرة السياسية
وفي مرحلة مبكرة انخرط ألكسيس تسيبراس في صفوف الشبيبة الشيوعية اليونانية وانضم لاحقا لحزب سيناسبيسموس الصغير الشيوعي-الأوروبي المطالب بعولمة مغايرة.

وفي عام 2008 انتخب رئيسا لتحالف عدة منظمات وأحزاب يسارية تحمل اسم "سيريزا".

وادى اندلاع أزمة الديون اليونانية في 2010 وما تلاها من تدهور اقتصادي إلى إعلاء صوت اليسار.

وظل تسيبراس يندد "بالأزمة الإنسانية" الناجمة عن إجراءات التقشف القاسية التي فرضها البنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي على أثينا.

وفي انتخابات 2012 التشريعية حل سيريزا ثانيا خلف حزب "الديمقراطية الجديدة"، كما تصدر الانتخابات الأوروبية في ربيع 2014 .

أولويات ورفض
يعارض تسيبراس سياسات التقشف بشكل واضح، ويؤكد أن أولوياته تكمن في إعادة التفاوض مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي على جزء كبير من دين بلاده البالغ 175% من إجمالي الناتج المحلي.

غير أن الحكومات الأوروبية رفضت التجاوب مع مساعي تسيبراس، وأكدت أن خفض الديون المستحقة على أثينا ليس خيارا مطروحا.

وشددت مفوضية الشؤون النقدية والاقتصادية الاتحاد الأوروبي على أن جدولة ديون أثينا ليست أولوية، فيما حثت ألمانيا تسيبراس على الالتزام بتعهدات بلاده.

المصدر : وكالات,مواقع إلكترونية