محمد النجار

تحولت مواقع التواصل الاجتماعي -لا سيما "تويتر" و"فيسبوك"- إلى ما يشبه مجالس العزاء بسبب ما اعتبره مغردون عرب "سقوطا لليمن بيد جماعة الحوثي" إثر إعلان استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في حين غرد مؤيدون للحوثي باعتبار ما جرى "انتصارا لثورة الشعب على الفساد".

وكانت لهجة الغضب هي السائدة أكثر من غيرها عبر تغريدات وكتابات من مختلف الدول العربية وخاصة من اليمن ودول الخليج العربي، اعتبر أكثرها أن ما جرى في اليمن "مؤامرة" توزعت الاتهامات لمن شارك فيها، وطالت الرئيس المستقيل نفسه، لكن المتهم الأبرز فيه كانت إيران ومواقف دول الخليج التي رأى هؤلاء أنها تخلت عن اليمن في سياق حربها على "الربيع العربي".

ونشط المغردون عبر تويتر عبر عدة وسوم (هشتاغ) كان أبرزها: #اليمن_تسقط_بيد_الحوثي، و#اليمن_تحت_الاحتلال_الحوثي، إضافة إلى وسوم موجودة سابقا وأبرزها "#اليمن_تنتفض.

وكتب المحلل السياسي مهنا الحبيل "كما ذكرنا سابقا، هادي يستقيل اسما ومطرود رسميا، واليمن تحت الاحتلال الإيراني رسميا.. ليواجه كل من دعم فتح المجال أمام الحوثي المصير الكارثي".

تسليم الحوثيين
كما كتب المحلل السياسي ياسر الزعاترة مرحبا باستقالة هادي "خيرا فعل هادي باستقالته، فليتسلم الحوثيون البلد حتى لو حصلوا على تيس مستعار من جماعة المخلوع".

أما رئيس تحرير صحيفة الشرق القطرية جابر الحرمي فتساءل "اليمن بلا رئيس.. بلا حكومة.. فأين تتجه سفينة بلا قبطان وقيادة؟".

أما حاكم المطيري فكتب "ما يجري في اليمن هو الفصل الأخير للثورة المضادة بقيادة علي صالح وبدعم خليجي وتفاهم أميركي إيراني، وليس أمام الشعب اليمني إلا الثورة الجذرية".

على صعيد تغريدات النشطاء كانت موجة الغضب أعلى، فكتب أحد المغردين يطالب اليمنيين بالخروج إلى ميدان التحرير و"تحرير اليمن" مما وصفه "الاحتلال الإيراني".

وكتب آخر "رسميا علي صالح والحوثيون يستعيدون حكم صنعاء، وسوف يسعون لإعادة السيطرة على المحافظات.. ماذا بقي يا شعب اليمن؟.. هل ترضون هذا الذي يحصل؟".

كتب مغرد من اليمن: السيناريو القادم في اليمن.. أحمد علي صالح رئيسا، بينما كتب عبد الرحمن الحسيني: لن يقف طموح الحوثي عند اليمن.. بل سيتحول لمعسكر تدريب واستعداد صفوي للانقضاض على الحرمين

الرئيس يستسلم
أما مريم زريرا فكتبت "الرئيس يستسلم"، وذهب آخرون إلى اعتبار أن هادي "جزء من المؤامرة" وأن استقالته كانت الحلقة الأخيرة في مسلسل "التآمر على ثورة الشعب"، على حد اتهام هؤلاء.

وكتب مغرد من اليمن "السيناريو القادم في اليمن: أحمد علي صالح رئيسا"، بينما كتب عبد الرحمن الحسيني "لن يقف طموح الحوثي عند اليمن.. بل سيتحول لمعسكر تدريب واستعداد صفوي للانقضاض على الحرمين".

من جهتها علقت إلهام بدر ساخرة على بيانات التأييد لهادي والرافضة لاستقالته بقولها "عبد ربه استقال.. بيانات التأييد لشرعيته تنفع مخلل".

في الجانب الآخر، أعرب حوثيون ومؤيدون لهم من اليمن وبعض الدول العربية وخاصة من لبنان عن اعتبار استقالة هادي "انتصارا لثورة الشعب"، وبرزت هنا كتابات التهنئة لزعيم جماعة أنصار الله عبد الملك الحوثي باعتباره "قائد" ثورة الشعب".

ثورة الشعب
وكان لافتا أن بعض هذه التغريدات لم تخف سقوط اليمن بيد جماعة الحوثي، حيث كتب أحدهم "نجحت ثورة الشعب اليمني.. واستقال الرئيس الفاسد.. وسيستكمل أنصار الله (الحوثيون) ثورتهم حتى تحقيق إرادة الشعب باجتثاث الفساد".

وذهب آخرون من جماعة الحوثي إلى اعتبار أن ما جرى لا يغير من واقع اليمن شيئا، لكونه بلا رئيس أو حكومة منذ عام 2011.

على طرف آخر تجاذب مغردون حول دستورية استقالة هادي وتسليم السلطة لرئيس البرلمان، حيث كان أبرز ما تم تداوله هنا ما كتبته وزيرة الإعلام اليمنية في الحكومة المستقيلة نادية السقاف من أن شرعية البرلمان من شرعية المبادرة الخليجية التي جاءت بهادي رئيسا انتقاليا، وأن هذه الشرعيات سقطت باستقالة الرئيس.

وكان لافتا حجم التضامن العربي مع الوزيرة السقاف التي اعتبرها مغردون عرب من كافة أرجاء المعمورة بأنها صوت اليمن الوحيد الذي ظل ينقل الصورة بعد أيام من صمت الرئيس هادي وحكومته وجيشه، حيث اختارت "تويتر" منصة وحيدة لها بعدما استولى الحوثيون على مكتبها والتلفزيون اليمني ووكالة الأنباء الرسمية "سبأ".

المصدر : الجزيرة