بعبارة الواثق من نفسه واصطفاف قبائل محافظته، تحدث الشيخ أحمد صالح العقيلي -أحد مشايخ قبائل مأرب- للجزيرة نت، مؤكدا أن محافظته الغنية بالنفط لن تسقط بيد الحوثيين كما حصل مع المحافظات الأخرى، ودعا اليمنيين إلى التصدي لهم.

مأرب الورد-مأرب

حذر الشيخ أحمد صالح العقيلي -أحد مشايخ قبائل مأرب- جماعة الحوثيين من دخول هذه المحافظة اليمنية الغنية بالنفط والغاز، وقال إنها ستكون "بداية نهايتهم"، مؤكدا أن أهلها لن يقبلوا سقوطها بيد جماعتهم مثل المحافظات الأخرى.

وقال العقيلي في حوار مع الجزيرة نت إن لديهم "القوة الكافية والخبرة القتالية ووحدة الموقف الاجتماعي الرافض لتواجد الحوثيين في مناطقهم تحت أي مبرر كان"، كما حذّر القيادات العسكرية من التواطؤ أو التساهل مع الحوثيين والتخلي عن واجبهم في حماية المحافظة.

وفيما يلي نص الحوار:


 ما هي أهداف الحوثيين من سعيهم لدخول مأرب من وجهة نظركم؟

- هذا السؤال يوجه للحوثيين أنفسهم، أما نحن فنراهم غزاة معتدين يريدون الهيمنة والسيطرة على النفط والغاز ومصادر الطاقة، وهذه ثروة كل اليمنيين، ولا يمكن أن نقبل أن تقع في أيدي الحوثيين ليتحكموا بالدولة.


 هل يستطيع الحوثيون إسقاط المحافظة كما فعلوا في غيرها من المدن؟

- لا يمكن أن يحصل هذا.


 لماذا تستبعد ذلك؟ وعلى ماذا تراهن قبائل مأرب؟

- نراهن على أنفسنا وعلى قوتنا الكافية للدفاع عن كرامتنا وحماية المحافظة في وجه أي عدوان، ولدينا خبرة قتالية، وهناك موقف موحد لدى كل القبائل بمختلف الانتماءات السياسية والاجتماعية على التصدي لأي طرف يسعى للسيطرة على المحافظة.

كما أن قبائل مأرب متوحدة ضد أي خطر يهددها، وهي تتجاوز خلافاتها عندما يتعلق الأمر بمواجهة أي غازٍ يريد نهب خيراتها واحتلال أراضيها.


 ألا يوجد مشايخ يتعاونون أو يسعون لتسهيل دخول الحوثيين للمحافظة؟

- لا أتصور أن يكون هناك مشايخ لديهم مثل هذا التوجه، وإذا وجد من هؤلاء فلا يمكن أن يكون لهم أي تأثير على الأرض، في ظل إجماع مختلف القبائل على رفض أي تواجد مسلح للحوثيين على أراضيها.


 هل يوجد تنسيق وتواصل مستمر بين القبائل المتواجدة في منطقتي نخلا والسحيل وبقية القبائل وكذلك قيادة المحافظة في مختلف المواقف؟

- التنسيق قائم ومستمر، وهناك اتصالات تجري مع مشايخ ووجهاء وأعيان مأرب للتشاور وتوحيد المواقف في كل ما يتعلق بأمن واستقرار المحافظة ومواجهة تهديدات الحوثيين، وفيما يخص موقف المحافظ الشيخ سلطان العرادة فهو مع القبائل في حماية المحافظة وفي جبهة واحدة.


 كيف تقيّمون موقف الدولة حتى اليوم، سواء فيما يتعلق بحماية المنشآت الحيوية أو إزاء التهديدات باجتياحها من قبل الحوثيين؟

- موقف الدولة سلبي، ونحن ندعوها للقيام بدورها وتحمّل مسؤولياتها في حماية أمن واستقرار مأرب وعدم السماح للمليشيات بإسقاطها، وستجد دعمنا ووقوفنا إلى جانبها.


 ماذا عن قيادات الألوية العسكرية المتواجدة في مأرب؟

- موقف الجيش سلبي، وما نقوم به من مهمة الدفاع عن أمن مأرب وحماية مصالح اليمنيين يفترض أن يقوم به الجيش لأن هذه هي مهمته ومسؤولياته، ومع ذلك ندعو القيادات العسكرية إلى تحمل مسؤولياتها والقيام بدورها ونحن معها وفي صفها، أو ترك شرف الواجب، والقبائل ستقوم بدورها على أكمل وجه.


 ما موقفكم لو أعلنت هذه القيادات حياد الجيش كما حصل في مناطق أخرى أو سلمت للحوثيين؟

- لا أعتقد أن يقدم الجيش على الخيانة بمشاركة الحوثيين، وفي كل الأحوال هو يعرف معنى تداعيات أي انحياز لصالح الحوثيين ووقوفه ضدهم، وعندها لكل حادث حديث.


 لماذا اختارت القبائل حشد مسلحيها في منطقتي نخلا والسحيل؟ وما الجهات التي يتوقع أن يدخل منها الحوثيون؟

- هذه المواقع هي الأنسب لنا ولا يهمنا من أي جهة يأتي الحوثيون لأننا مستعدون لهم وجاهزون لأي مواجهة يقدمون عليها.


 يبرّر زعيم الحوثيين سعيه لاجتياح مأرب بأنكم تعتزمون تسليمها لمن يسميهم التكفيريين، كما وصفكم بأنكم مجرمون. ما صحة هذه الاتهامات؟

- ما يقوم به الحوثي هو الإرهاب.. التكفيري هو من يسفك الدماء ويحتل المناطق ويفجر المساجد ودور القرآن الكريم ويقتحم بيوت المواطنين وينتهك الحرمات.

نحن في مجتمع يمني محافظ، وما يقوم به الحوثي ظاهرة غريبة تتمثل في انتهاك الحرمات، فكيف يرفع الحوثي شعار المسيرة القرآنية وهو يدمر المساجد ومراكز تحفيظ القرآن؟

موقفنا واضح ولا غموض فيه، ونحن ضد الإرهاب بكل أشكاله وصوره، ولكن ليس الإرهاب الذي يعرفه الحوثي ويعتبر فيه كل مخالف له إرهابيا أو تكفيريا.


 هل هناك وجود لعناصر القاعدة في تجمعاتكم؟ وهل لديكم نية لتسليم المحافظة إلى القاعدة كما يتهمكم الحوثي؟

- قبائل مأرب خرجت تدافع عن نفسها وعن ثروات اليمنيين، وهي ضد الإرهاب، وليس هناك أي وجود للقاعدة بيننا، ولا صحة مطلقا لما يروجه الحوثي بأننا نسعى لتسليم المحافظة إلى القاعدة.

ومنذ اكتشاف النفط في مأرب في ثمانينيات القرن الماضي وأبناء المحافظة لم يفكروا يوما أن هذه الثروة خاصة بهم وإنما هي ملك كل اليمنيين، ورغم قوتهم والحرمان من التنمية فإنهم لم يقرروا انتزاع مطالبهم بالقوة.

وما نستفيد منه من النفط لا يساوي 1% من حقوقنا العادلة والمشروعة، ولو أرادت القبائل أن تعمل مثلما يفعل الحوثي لفعلت وليست عاجزة عن احتلال مناطق، ولكننا مع الدولة وضد هدّ كيانها، ومع الحفاظ على الثوابت الوطنية، ونقاتل من أجل حماية مصالح اليمنيين والجيش.
 

 ما تفسيركم لاستهدافكم من قبل الحوثي؟

- هو يعلم أن قبائل مأرب لا يمكن أن تخضع له، ولذلك يحاول إضعافها ليتمكن من السيطرة على الثروة والقضاء على أي قوة تقف في طريقه، ومشروع الحوثي أكبر من ذلك لأنه يسعى لإضعاف الإسلام السياسي والرموز القبلية المتماسكة التي يمكن أن تتصدى له والقيادات العسكرية أو المعسكرات التي يخشاها.

ولم نعرف التفرقة المذهبية إلا منذ أن أثارها الحوثي، فلا فرق عندنا بين المذهب الزيدي أو الشافعي لأننا مع حرية الأديان والمعتقدات، ونرفض فرض أي فكر بالقوة كما يفعل الحوثي في بعض المناطق.


 الحوثي يتحكم اليوم في مفاصل الدولة وسيطرته امتدت لعدة محافظات وسط وغرب البلاد، فهل تعتقدون أنه قادر على فرض مشروعه على اليمنيين بالقوة؟

- نحن نوجه له رسالة وندعوه إلى كف شرّه وتجنيب اليمنيين فتنته، وعليه أن يدرك أن الشعب واحد لا يوجد بيننا كراهية أو أحقاد، وإذا أبى نقول له إنه لن يستطيع تنفيذ مشاريعه الهدامة التي عفا عليها الزمن، ولن يقبل الشعب اليمني عودة النظام الماضي القريب والبعيد، وشعوب العالم تعيش في القرن الـ21 وليس في القرون الوسطى حتى تميز أو تفرق بين المواطنين.


ما هي رسالتكم لليمنيين؟

- ندعو القبائل والمنظمات إلى التصدي للحوثي وعدم الاستسلام له، وعلينا إخراج اليمن من هذا النفق المظلم وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي توافقنا عليها.

المصدر : الجزيرة