الجعبري لم ينتحر إنما استشهد تحت وقع التعذيب البدني والنفسي والحرمان من العلاج. هذا ما خلصت إليه جهات رسمية وحقوقية فلسطينية شددت على زيف الرواية الإسرائيلية وطالبت بالتحرك بسرعة نحو المنظمات الدولية لمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق الأسرى الفلسطينيين.

عاطف دغلس-نابلس

رفض مسؤولون ومراقبون فلسطينيون رواية الاحتلال الإسرائيلي بشأن إقدام الأسير رائد الجعبري (35 عاما) على الانتحار داخل السجن، وأكدوا أن الجعبري استشهد تحت التعذيب.

وقال مسؤول هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع إنهم يشككون في الرواية الإسرائيلية عن انتحار الجعبري، الذي ينحدر من محافظة الخليل واعتقل خلال العدوان على غزة بتهمة محاولة دهس مستوطنين قرب مستوطنة عتصيون.

وأكد أن كل المؤشرات تدلل على أن الاحتلال قتل الأسير، ليس فقط بعدم تقديم العلاج له، وإنما "بالاعتداء عليه بشكل مباشر من قوات خاصة داخل السجن".

ورجح قراقع -في تصريح للجزيرة نت- أن يكون الأسير تعرض لعملية قمع ممنهجة بالضغط النفسي والصحي وعدم تقديم العلاج له خلال الأيام الأخيرة بعد تدهور وضعه الصحي.

وخلص إلى أن الاحتلال يتحمل مسؤولية استشهاد الجعبري، لأن وفاته لم تأت من فراغ، وتساءل "كيف لأسير موقوف لم يعرف حكمه حتى اللحظة أن يقدم على الانتحار؟".

قراقع: كل المؤشرات تدل على أن الاحتلال قتل الأسير الجعبري (الجزيرة)

تحقيق وتشريح
وشدد على أن الأسير لم يكن يعاني من أية أمراض، وأنه يجري متابعته منذ اعتقاله في أواخر يوليو/تموز الماضي ونقله لسجن عوفر غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال إن التحقيق مستمر معه منذ ذلك الحين، حيث تجري متابعته وزيارته فقط عبر محامي الهيئة خالد الأعرج.

وأكد قراقع أنه سيتم تشريح الجثة بحضور طبيب فلسطيني للوقوف على أسباب استشهاد الأسير الجعبري.

وأكد على أنه سيتم تشريح الجثة مرة ثانية داخل معهد جامعة القدس في أبو ديس. وقال إن الفلسطينيين يسعون لتشكيل لجنة تحقيق دولية في هذه الجريمة.

ووفق قراقع فقد نقل الأسير الجعبري صباح اليوم الثلاثاء من سجن عوفر إلى سجن إيشل داخل أراضي 1948، وبعد صوله تم نقله مباشرة لمشفى سوروكا الإسرائيلي، حيث أعلن استشهاده من هناك".

من جهته قال مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين في محافظة الخليل إبراهيم نجاجرة إن استشهاد الجعبري نتج عن ضغوط إسرائيلية مختلفة، خاصة وأنه لم يسبق أن أقدم أسير فلسطيني برغبته على الانتحار، "وإنما نتيجة ظروف قاسية من تعذيب خلال عمليات التحقيق وغيرها".

ورفض نجاجرة -في تصريح للجزيرة نت- رواية جيش الاحتلال. ودعا لتشكيل لجنة تحقيق في الحادثة والوقوف على تفاصيلها ومتابعة الموضوع قانونيا وميدانيا.

 فارس دعا المؤسسات الدولية للتحقيق في ظروف استشهاد الجعبري (الجزيرة)

تحقيق دولي
من جانبه طعن رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس بادعاءات سلطات الاحتلال، ودعا المؤسسات الدولية للتحقيق في ظروف استشهاد الجعبري.

من جهته أدان مركز أحرار لدراسات الأسرى قتل الأسير رائد الجعبري، وحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاده، باعتباره "المسؤول المباشر والوحيد عن حياة كل أسير فلسطيني معتقل داخل سجونه".

وطالب المركز -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- المؤسسات الحقوقية الدولية بالتدخل العاجل والفوري لوقف الانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين وخصوصا المرضى منهم.

وطالب بفضح جرائم الاحتلال المستمرة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وحث السلطة الفلسطينية على التحرك والتوجه السريع للمنظمات الدولية لرفع شكاوى رسمية ضد جرائم الاحتلال لمحاسبته على ما اقترف من جرائم ضد الإنسانية.

وحذر المركز المجتمع الدولي من مغبة التمادي في السكوت على جرائم الاحتلال بحق الأسرى، وطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على حيثيات استشهاد الجعبري وأكثر من مائتي أسير فلسطيني آخر.

المصدر : الجزيرة