من المتوقع أن يضع رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي اليوم حدا للسجال السياسي بشأن تشكيلة حكومته، وتشير التسريبات إلى أن اللحظات الأخيرة شهدت دخول أميركا على الخط واحتدام الصراع على عدة حقائب وزارية أهمها الدفاع والنقل والنفط.

علاء حسن-بغداد

يشهد العراق ترقبا حذرا في انتظار إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة، ودعا رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي مجلس النواب للانعقاد مساء اليوم لمنح الثقة لهذه الحكومة.

وكانت الأيام الماضية قد شهدت خلافات لم تقتصر على التحالف الكردستاني والكتل السنية، بل انتقلت إلى داخل البيت الشيعي وفي التحالف الوطني تحديدا حول حقائب وزارية أهمها الدفاع والنقل والنفط.

وقال النائب عن كتلة التحالف الكردستاني كاوه محمد إن مرشح وزارة الدفاع للتحالف الوطني هادي العامري لا يستطيع بناء علاقات متينة مع أميركا وأوروبا لتسليح الجيش العراقي والحصول على أشكال الدعم الأخرى.

وأضاف أن الإدارة الأميركية دخلت أيضا على الخط وأبلغت القيادات العراقية رفضها لترشيح العامري لمنصب وزير الدفاع.

وبين أن سبب الاعتراض على تولي العامري لحقيبة الدفاع يكمن في أنه يمتلك مليشيا مسلحة "على حد زعم الأميركيين".

محاصصة الحقائب
من جهته، أكد النائب عن تيار الإصلاح الوطني زاهر العبادي أن تقليص الوزارات من عدمه أعاق تشكيل الحكومة في الأيام الماضية.

زاهر العبادي: تقليص الوزارات من عدمه أعاق تشكيل الحكومة (الجزيرة نت)

وقال العبادي للجزيرة نت إنه في حال تم الاتفاق على تقليص الوزارات فستكون حصة التحالف الوطني بين 16 و17 حقيبة، بينما سيحصل التحالف الكردستاني وتحالف القوى العراقية على 15 حقيبة.

إلا أن النائب عن التحالف الكردستاني بيستون عادل أكد أنهم سيحصلون على أربع حقائب، ودعا في الوقت نفسه لتشكيل حكومة شراكة وطنية تضم جميع مكونات الشعب العراقي للوقوف في وجه ما سماه الإرهاب الطائفي.

وقال عادل للجزيرة نت إن على رئيس الوزارء المكلف مراعاة الكتل السياسية ومن جميع أطياف الشعب العراقي في توزيع الوزارات والتشكيلة النهائية للحكومة.

من جانبه، قال النائب عن كتلة المواطن سالم المسلماوي إن تشكيل الحكومة المقبلة لا بد أن يعتمد على رؤية العبادي لكونه صاحب خبرة سياسية طويلة، على حد قوله.

وأضاف للجزيرة نت أن توزيع الوزارات على جميع مكونات الشعب العراقي هو أمر لا بد منه لتجاوز الصعوبات.

نواب الرئيس
وفي حديث للجزيرة نت، كشف النائب من قائمة اتحاد القوى الوطنية رعد الدهلكي عن تحديد ثلاثة نواب لرئيس الجمهورية هم رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي ورئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي ورئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي.

المسلماوي: توزيع الوزارات بين جميع المكونات ضروري لتجاوز الصعوبات (الجزيرة نت)

وأضاف أن نواب رئيس الوزراء هم صالح المطلك لشؤون الخدمات وهوشيار زيباري للشؤون الخارجية وهادي العامري للشؤون الأمنية.

وأشار الدهلكي إلى أن تشكيلة الحكومة ستضم إبراهيم الجعفري للخارجية وعادل عبد المهدي للنفط وجابر الجابري للداخلية وحسين الشهرستاني للتعليم العالي وباقر جبر للنقل، وعبد الحسين عبطان للشباب والرياضة، وحسن شويرد للتربية وجميع هؤلاء من التحالف الوطني.

وُرشّح خالد العبيدي للدفاع وسلمان الجميلي للكهرباء وفلاح حسن زيدان للزراعة وميسون الدملوجي للثقافة، وكلهم من اتحاد القوى الوطنية.

واضاف الدهلكي أن حقيبة المالية يتنافس عليها كل من روز نوري شاويس وبرهم صالح.

وفي تطور آخر طالب العبادي الكتل السياسية بأن يكون المرشحان لوزارتي النفط والنقل من محافظة البصرة حصرا.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء المكلف أن الأخير مع تمثيل محافظة البصرة في الحكومة المقبلة على اعتبار أنها تعد المصدر الأساسي للموازنة المالية للعراق ونافذته البحرية. وطالب الكتل بتقديم مرشحين منها حصرا لوزارتي النفط والنقل.

وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم كلف العبادي بتشكيل الحكومة وتنتهي الممهلة التي يمنحها له  الدستور في 11 سبتمبر/أيلول الجاري، أي بعد شهر من تاريخ التكليف.

المصدر : الجزيرة