عمليات الخطف تعيق الاستثمارات بالبصرة
آخر تحديث: 2014/9/28 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/28 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/5 هـ

عمليات الخطف تعيق الاستثمارات بالبصرة

مسؤولون في البصرة أكدوا أن أسبابا سياسية وراء عمليات خطف رجال الأعمال (الجزيرة)
مسؤولون في البصرة أكدوا أن أسبابا سياسية وراء عمليات خطف رجال الأعمال (الجزيرة)

عبد الله الرفاعي-البصرة


باتت الشركات العربية والأجنبية تتخوف من الاستمرار في تنفيذ المشاريع بمحافظة البصرة العراقية بعد تصاعد حالات خطف رجال الأعمال، الأمر الذي أثر سلباً على الاستثمارات.

ويقول قائد شرطة البصرة اللواء الركن فيصل العبادي إن موجة من أعمال العنف طالت المستثمرين بطرق متعددة، وبعضهم تعرض للقتل كما حصل لرجل الأعمال صادق جمعة الذي اغتاله مسلحون مجهولون.

العبادي أكد تشكيل قوة أمنية لملاحقة
عصابات الخطف في محافظة البصرة (الجزيرة)

كذلك تم اغتيال شابين يديران مجمعا تجاريا في منطقة الجمهورية وسط البصرة. وفي التاسع من الشهر الجاري اختطفت سيدة الأعمال الكردية سارة حميد ميران والمدير المفوض لشركة الصقر الجارح من قبل جماعة مجهولة أثناء خروجهما من مديرية البلدية.

ويرجع العبادي للجزيرة نت أن حالات الخطف أسبابها دوافع مادية. واتهم عصابات الجريمة المنظمة وجهات خارجية بالوقوف وراء هذه العمليات.

وتحدث عن ارتفاع معدلات الجريمة التي تستهدف جميع المواطنين دون تمييز، رغم أن البصرة كانت نموذجا للاستقرار والتعايش، على حد قوله.

الخالدي: عمليات الخطف تشير إلى
غياب الأجهزة الأمنية (الجزيرة)

انتشار الظاهرة
ويضيف أنه تم تشكيل قوة أمنية لمتابعة عصابات الخطف في المحافظة بعد انتشار هذه الظاهرة في مناطق متفرقة.

وأشار إلى أن قواته تمكنت من اعتقال أكثر من خمسين متهما بجرائم مختلفة في مناطق متفرقة من المحافظة، من بينهم عشرون من الخاطفين.

من جهته، كشف محافظ البصرة ماجد النصراوي عن وقوف أسباب سياسية وراء اختطاف سيدة الأعمال الكردية سارة حميد ميران، بينما أكد تواصل الجهود لإطلاق سراحها.

وقال النصراوي في تصريحات صحفية إن الأجهزة الأمنية اقتحمت بعض الأماكن واعتقلت مشتبها بهم في خطف ميران.

وأوضح أن الأسباب التي تقف وراء اختطافها سياسية وليس الهدف طلب فدية مالية، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

أما رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس البصرة عقيل الخالدي فيرى أن عمليات الخطف تشير إلى غياب الأجهزة الأمنية وعدم اعتماد إجراءات استخباراتية استباقية.

ويؤكد الخالدي للجزيرة نت أهمية تنشيط الدور الأمني واتخاذ عقوبات صارمة بحق عصابات الخطف التي روعت المواطنين وأثارت حالات من الفزع والخوف، وأدت إلى توقف عملية الاستثمار.

الفارس: القوات الأمنية وضعت خطة لحماية الشركات المستثمرة بحقول البصرة (الجزيرة)

مخاوف المستثمرين
من جهته، يقول رئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة البصرة جواد عبد العباس الأمارة إن عمل بعض الشركات تأخر بسبب مخاوف المستثمرين الأجانب نتيجة ضعف  الأجهزة الأمنية وعدم كفاءتها في تأمين الأشخاص ورجال الأعمال، حسب تعبيره.

وتوقع أن تشهد الأيام القادمة تحسنا نسبيا وخاصة بعد تعيين وزيري الداخلية والدفاع.

إلى ذلك، أكد رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس البصرة علي شداد الفارس أن القوات الأمنية وضعت خطة لحماية الشركات المستثمرة في حقول البصرة.

وأوضح للجزيرة نت أن توفير الأمن للعاملين في الشركات من مهندسين وفنيين يبعث برسالة طمأنة للشركات الأجنبية التي تعمل في الاستثمار النفطي.

من جانبه، يرى الكاتب هاشم لعيبي أن عمليات الخطف التي حصلت مؤخرا وطالت رجال أعمال ومهندسين تأتي ضمن مسلسل يهدف إلى شل حركة الاقتصاد والتنمية في المدينة.

ويضيف للجزيرة نت أن الأجهزة الأمنية أحكمت مؤخرا سيطرتها على مداخل ومخارج المحافظة وتمكنت من القبض على عصابات متهمة بعمليات الخطف.

وطالب الشرطة بتوفير الأمن للمواطنين والوافدين الأجانب، ودعا إلى تعاون الجميع من أجل استتباب الأمن.

المصدر : الجزيرة