يرى تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الرقة السورية أن الاختصاصات التي يدرسها طلاب الجامعات -وتحديدا طلاب الفلسفة والحقوق والعلوم الاجتماعية- تعد من أبواب الكفر والشرك بالله، حيث منع مؤخرا الطلاب من الالتحاق بجامعاتهم.

أحمد العربي-الرقة

بعد أن أقدم تنظيم "الدولة الإسلامية" على تغيير المناهج الدراسية في محافظة الرقة شرق سوريا، منع الطلاب من السفر إلى محافظات أخرى لإتمام دراستهم الجامعية، حسب ناشطين.

ويؤكد ناشطون أن التنظيم اعتقل عددا من الطلاب الجامعيين، وفرض عليهم كتابة ورقة استتابة وتعهد بعدم إتمام دراستهم في تلك الجامعات.

ويؤكد منذر القاضي -ناشط في الرقة- أن تنظيم الدولة بعد أن ألغى المناهج الدراسية وأصدر منهاجه الخاص، منع الطلاب من الالتحاق بجامعاتهم وتقديم امتحاناتهم فيها بحجة أن هذه الجامعات تعتبر "دار كفر وما يدرس فيها ليس من الدين في شيء".

إحدى أوراق الاستتابة التي يفرضها
التنظيم على بعض الطلاب (الجزيرة)

استتابة
ويضيف في حديث للجزيرة نت "اعتقل التنظيم عددا من الطلاب على حواجزه في مدخل مدينة الرقة لمنعهم من الذهاب إلى جامعاتهم، ولم يكتف بذلك، بل فرض عليهم كتابة ورقة استتابة من الكفر، ويعتبر حامل هذه الورقة عائدا للإسلام بعد أن أقرّ على نفسه بالكفر".

ويتابع "أخبر التنظيم الطلاب أن الاختصاصات التي يدرسونها هي من أبواب الكفر والشرك بالله، وتحديدا طلاب الفلسفة والحقوق والعلوم الاجتماعية، حتى إن أصحاب حافلات النقل في الرقة أصبحوا يرفضون نقل أي طالب من طلاب الجامعات معهم خشية تعرضهم للمحاسبة من قبل التنظيم بعد أن حذرهم من اقتياد أي طالب جامعي ضمن حافلاتهم إلى خارج الرقة".

من جهته، يروي محمد العلي -أحد الطلاب الذين تم منعهم من إتمام دراستهم- قصته قائلا "أنا طالب في جامعة الفرات قسم الحقوق بمحافظة الحسكة، وفي إحدى المرات أوقفني حاجز لتنظيم الدولة عند مدخل الرقة، وعندما رأى من كان يقوم بتفتيشنا دفتري توجه لي بالسؤال وبغضب شديد، أنت طالب حقوق، وقام مباشرة بإنزالي من السيارة".

ويتابع العلي "اقتادوني بعدها إلى أحد مقراتهم ليفرضوا علي كتابة تعهد بعدم عودتي إلى الجامعة وإتمام دراستي في هذا المجال، إضافة إلى قيامهم بإجباري على كتابة "استتابة"، ورغم هذا أبيت إلا أن أذهب إلى جامعتي لتقديم امتحاني فهي المادة الأخيرة لي لكي أتخرج من الجامعة، مع حرصي الشديد على عدم عودتي إلى الرقة في ظل وجود تنظيم الدولة خوفا من الاعتقال أو القتل".

تنظيم الدولة فرض مناهج جديدة
على الطلاب في الرقة (الجزيرة)

تعديل المناهج
وفي حديثه للجزيرة نت يقول أبو إسلام -أحد عناصر تنظيم الدولة- "إننا في الدولة الإسلامية لم نصدر أي بيانات تقضي بمنع الطلاب من إتمام دراستهم إن كان في الرقة أو خارجها، ونقدم كل المساعدة والتسهيلات لكل الطلبة ونقدر العلم والسعي لأجله".

ويضيف "قمنا في وقت سابق بالتعديل على المناهج الدراسية في الرقة، وأوقفنا بعض المواد التي تدل على الشرك بالله أو الكفر به، ولا تعتمد على الشريعة الإسلامية وفيها من الإلحاد والمخالفات الشرعية ما يكفي لنقوم بإيقاف تدريسها لطلابنا، وقد قمنا بالنصح وتوجيه الطلاب في كليات الحقوق والاجتماع والفلسفة بأن هذه الدراسات تخالف الشريعة الإسلامية في المنهاج وتحتوي على اعتقادات تصل إلى الشرك والكفر، ولهذا وجب علينا نصحهم لتركها والتوجه إلى دراسات أخرى غيرها".

وبشأن مصير مَن تجاهل هذه النصيحة، يقول "من لم يستجب للنصح وأصر على دراسته في هذه المجالات نقوم بإلزامه بكتابة تعهد بعدم العودة لإتمام الدراسة في هذه المجالات والعمل على الانتقال إلى مجالات دراسية أخرى".

المصدر : الجزيرة