في استمرار للجهود القطرية الداعمة لقطاع غزة، أطلقت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف) مهرجانا للمساهمة في إعادة إعمار القطاع، ومد يد العون لسكانه الذين ألحق بهم العدوان الإسرائيلي الأخير خسائر فادحة.

محمد أزوين-الدوحة

انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة مساء أمس الخميس فعاليات مهرجان إعمار غزة الذي تنظمه مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف) بالتعاون مع بعض المؤسسات الثقافية والإعلامية.

ووسط حضور جماهيري وإعلامي كبير بدأ بفندق الشعلة المهرجان الذي شهد تنظيم مزاد علني تذهب عوائده لإغاثة قطاع غزة.

وشمل المزاد عرض العديد من المصوغات الذهبية والسيارات وأرقام السيارات المميزة، إضافة لمجموعة لوحات فنية ساهمت بها هيئة متاحف قطر.

وقال رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان على الكواري إن مؤسسة راف تدرك فداحة الخسائر التي تكبدها سكان غزة بعد الحرب العدوانية التي شنتها إسرائيل مؤخرا، مطالبا أحرار العالم بتقديم المساعدات لسكان القطاع الذين فقدوا كل شيء تقريبا.

الكواري: إعمار غزة يمثل
أولوية قصوى لنا
(الجزيرة نت)

أولوية قصوى
وأكد الكواري -في تصريح للجزيرة نت- أن موضوع إعمار غزة يمثل أولوية قصوى للمؤسسة في هذا الوقت، وأضاف "يجب على العرب والمسلمين أن يهبوا لنصرة إخوانهم في غزة، فقد دمر العدو الصهيوني مساكنهم ومساجدهم ومدارسهم، وباتوا في أمس الحاجة إلى من يساعدهم في العودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية".

وأوضح أن مؤسسة راف "ستقوم بتسويق العديد من المشاريع لصالح غزة خلال المهرجان".

وأوضح أن هذه المشاريع تتضمن "كفالة ودعم 3500 أسرة متضررة من العدوان، ومشروعا لكفالة ألف أسرة فلسطينية في غزة لمدة ستة أشهر، ودعم 2500 أسرة بالاحتياجات التموينية، ومشروعا لإنشاء مائة وحدة سكنية، وإيواء ألف عائلة متضررة، وتوفير الكهرباء لأهل غزة، وإنشاء خمس محطات تحلية لمياه الشرب".

وتعمل المؤسسة على مشروع لدعم الطلاب من خلال توفير حقائب وزي مدرسي، إضافة لإنشاء  خمسة مخابز آلية خيرية، ومشاريع لدعم القطاع الزراعي وتوفير الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية، وهي مشاريع يؤكد الكواري أنها ستخفف بعض معاناة سكان قطاع غزة.

ووجه الكواري الشكر للجهات التي دعمت وساندت مؤسسة "راف" في تنظيم مهرجان إعمار غزة، منوها بالتعاون المثمر مع المؤسسات المالية والإعلامية في دولة قطر.

غنام: قطر دائمة الدعم للشعب الفلسطيني
في نضاله ضد الاحتلال (الجزيرة نت)

ثناء ومطالبة
من جانبه أثنى السفير الفلسطيني في قطر منير غنام على الجهود التي تقوم بها مؤسسة راف لمساعدة المتضررين من الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذين وجدوا أنفسهم في العراء بعد تدمير إسرائيل منازلهم ومدارسهم وبنيتهم التحتية التي تحتاج إلى دعم الأشقاء لإعادة بنائها.

وأثنى غنام على مواقف دولة قطر الداعمة للقضية الفلسطينية، وذكر بوعود حكومة قطر بإعادة إعمار قطاع غزة في المستقبل القريب، راجيا من بقية البلدان العربية المساهمة في هذا المجال.

وفي تصريح للجزيرة نت أوضح غنام أن سفارة فلسطين حضرت هذا المهرجان إيمانا منها بضرورة اضطلاع البعثات الدبلوماسية الفلسطينية بدورها ومساهمتها في مثل هذه الأنشطة التي يهدف القائمون عليها إلى تضميد جراح جزء عزيز من فلسطين.

وختم غنام حديثه قائلا "باسم فلسطين حكومة وشعبا أتقدم بالشكر والتقدير لأمير قطر وشعبها، ولمؤسسة راف على ما بذلوه من جهود تصب في صالح الفلسطيني الذي وجد دائما في قطر سندا وداعما لقضيته طوال مسيرته النضالية ضد الاحتلال".

المصدر : الجزيرة