أحمد فياض-غزة

كشف مدير المكتب الفني للجنة القطرية لإعمار غزة أحمد أبو راس أن الدوحة تعمل حاليا على زيادة منحتها الإغاثية العاجلة للمتضررين من العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وأكد أبو راس أن المكتب الفني رفع تقريرا لرئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة تضمن جملة من المشاريع الكفيلة بتلبية الاحتياجات الطارئة للقطاع.

وأوضح مسؤول المكتب أن التقرير تضمن المشاريع والبرامج الإغاثية العاجلة، وتلبية حاجات المشردين الذين يقيمون في مدارس أونروا وخارجها.

محطة كهرباء
ومن بين المشاريع المقترحة، تمويل محطة لتوليد الكهرباء بقدرة 100 ميغاوات يوميا محمولة على متن باخرة سترسو في عرض البحر بكلفة سنوية تبلغ 55 مليون دولار.

ويشمل هذا المشروع تأهيل خطوط ومحولات شبكة كهرباء غزة دمرها القصف الإسرائيلي وتبلغ تكلفة ترميمها 15 مليون دولار.

وتضمنت المقترحات توفير 10 آلاف منزل مؤقت لإيواء الأسر النازحة التي دمرت بيوتها كليا بكلفة 120 مليون دولار وتمويل احتياجات البلديات من معدات ثقيلة لإزالة الركام من الأحياء.

أبو راس: رفعنا تقريرا تضمن مشاريع وبرامج إغاثية عاجلة (الجزيرة)

وبين أبو راس أن اللجنة ستستكمل عملها مطلع الأسبوع الجاري، وستعمل على توفير صهاريج مياه لحل مشكلة الشرب في مناطق القطاع المنكوبة.

وقال إن اللجنة ستتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية ولجان الأحياء في عملية توزيع المياه على السكان.

منحة مالية
وكانت اللجنة القطرية قد استكملت تنفيذ المنحة الإغاثية التي قدمتها قطر بقيمة 10 ملايين دولار، وصرفت على مرحلتين خلال 29 يوما من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وشملت كل مرحلة تقديم خدمات إغاثية طارئة استهدفت بشكل رئيسي متضرري العدوان ممن دمرت منازلهم حيث وفرت لهم الخدمات اللازمة في مراكز الإيواء المختلفة.

وعمدت اللجنة إلى دعم وتمويل احتياجات المستشفيات بالمولدات الكهربائية والوقود والأدوية وصيانة الأجهزة الطبية.

كما قدمت مساعدات مالية بقيمة 300 دولار لكل فرد من موظفي وزارة الصحة والدفاع المدني العاملين في لجان الطوارئ والإنقاذ واللجان الطبية ولجان الإسعاف ممن لم يتلقوا رواتبهم في الأشهر الثلاثة الماضية.

المصدر : الجزيرة