بالتوازي مع إبادة النساء والأطفال وهدم المنازل على رؤوس أصحابها بغزة، اعتقلت إسرائيل أكثر من 2000 فلسطيني بمدن مختلفة لشل الحراك الجماهيري المناصر للمقاومة وإجهاض الانتفاضة الثالثة. ووفق مصادر حقوقية أطلق القضاء العنان لجيش الاحتلال في خطف وتعذيب الفلسطينيين.

محمد محسن وتد-القدس المحتلة

اعتقلت إسرائيل أكثر من 2000 فلسطيني أثناء عدوانها على غزة، وذلك في محاولة منها لإخماد الحراك الشعبي المتصاعد وقمع مظاهرات الغضب المناصرة للقطاع ومنع اشتعال انتفاضة ثالثة.

ووثقت المراكز الحقوقية والجمعيات التي تعنى بشؤون الأسرى حدوث اعتقالات شرسة وغير مسبوقة ولم تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ الانتفاضة الأولى في العام 1987.

ووفقا لهذه الجهات، اعتقلت إسرائيل في يوليو/تموز الماضي 2100 فلسطيني بينهم 800 من الضفة الغربية، و630 من أراضي 48، و470 من القدس المحتلة، بينما قام جيش الاحتلال وجهاز المخابرات "الشاباك" باختطاف 200 مواطن من قطاع غزة.

أطفال ونساء
وكشف مركز "أسرى فلسطين للدراسات" النقاب عن اتساع الاعتقالات في صفوف مختلف شرائح المجتمع الفلسطيني، إذ احتجزت إسرائيل أكثر من 240 قاصرا إلى جانب عشرات النساء.

جانب من قمع الاحتلال احتجاجات فلسطينيي 48 ضد العدوان على غزة (الجزيرة)

وطارد الاحتلال واحتجز القيادات الميدانية التي تسير المقاومة الشعبية، واعتقل 15 نائبا بالمجلس التشريعي. كما تصاعد الاعتقال الإداري إذ طال ما يزيد عن 445 فلسطينيا.

وحذر الباحث في المركز رياض الأشقر من تفرد الاحتلال الإسرائيلي بالحركة الأسيرة التي تعاني من القمع والتنكيل والإجراءات التعسفية والعزل عن العالم الخارجي.

ودعا -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- المجتمع الدولي إلى التدخل لوقف سياسة الاعتقالات العشوائية التي تشنها دولة الاحتلال، لترفع أعداد الأسرى إلى ما يزيد عن 6500 أسير.

وعزا الأشقر إقدام الاحتلال على اعتقال أكثر من 2000 فلسطيني أثناء العدوان على غزة إلى مخاوف إسرائيل من حالة التوتر والاحتقان مع تصاعد وتيرة المواجهات بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال إن إسرائيل تسعى لإخماد فتيل الانتفاضة الثالثة التي اشتعلت بالقدس المحتلة منعا من تمددها لباقي مدن الضفة الغربية وأراضي 48.

وأخلى الاحتلال سبيل 70 فلسطينيا من أصل 200 اختطفهم من غزة وسلمهم للمخابرات، لكنه رفض الكشف عن مصير البقية.

مطالبات حقوقية
وناشدت عائلات المختطفين جمعيات حقوق الإنسان متابعة الملف قضائيا. ورفضت النيابة العامة الإسرائيلية الرد على رسائل لمركز "عدالة" وجهات حقوقية أخرى تطالب بالكشف عن أسماء معتقلي غزة ومكان احتجازهم والسماح للمحامين بزيارتهم.

جمال: شرطة إسرائيل نفذت عمليات تنكيل ممنهجة بحق المعتقلين الفلسطينيين (الجزيرة)

وتعتزم هذه الجهات دراسة إمكانية التوجه للمحكمة العليا لاستصدار أمر احترازي يلزم الجيش بالكشف عن مصير ومكان المعتقلين.

وقال المحاميان سوسن زهر ونديم شحادة في رسالة بعثاها للجهات الإسرائيلية إن عدم نشر معلومات عن المعتقلين ومنع محامين من زيارتهم يثير مخاوف جدية حول أوضاعهم، ويشكل مسا خطيرا بحقوقهم.

وفي الداخل الفلسطيني أوضح المحامي رياض جمال أن موجة الاعتقالات غير المسبوقة هدفت للنيل من الحراك الشعبي والمظاهرات التضامنية التي رافقت العدوان على غزة.

ولفت إلى أن المؤسسة الإسرائيلية تخشى أن تؤدي المواجهات لانتفاضة جديدة، وأرادت من خلال الإجراءات التعسفية واعتقال القصر قمع الاحتجاجات وإدخال الخوف إلى نفوس الشباب.

وبيّن في حديث للجزيرة نت أن الجهاز القضائي بإسرائيل بات يعمل لصالح المؤسسة الأمنية وأصدر أحكاما وعقوبات انتقامية مجحفة وتعسفية بحق المعتقلين تضمنت غرامات باهظة والإبعاد عن قراهم بتهمة الإخلال بالنظام العام والاعتداء على قوات الشرطة أثناء المواجهات.

واتهم جمال الشرطة الإسرائيلية بتنفيذ عمليات تنكيل ممنهجة بالمعتقلين الذين تعرضوا لاعتداءات جسدية وعنف وحشي أثناء وبعد عملية الاعتقال التعسفي.

وأكد أن القضاء الإسرائيلي وفر الغطاء لتكميم الأفواه بالقوة وانتهاك الحق في التظاهر والتعبير عن الرأي.

المصدر : الجزيرة