مصعب طفل فقد أهله بغارة إسرائيلية على بيت حانون، يبكي بشدة كلما تذكر ما حل به وعائلته، ولا يستطع الحديث لوصف لحظات القصف. أما أخوه محمد فلم يفق بعد من إصابته الخطيرة، وعندما يفيق من التخدير الطبي يبكي ألما.

أحمد عبد العال-غزة

أفقدت غارة إسرائيلية استهدفت منزلاً استأجرته عائلة وهدان في بيت حانون بقطاع غزة أطفالها القدرة على الحديث بعد استشهاد عدد من ذويهم في العدوان، ويرقد في مستشفى الشفاء بغزة، الأطفال مصعب وهدان (ستة أعوام) وشقيقاه عمر (أربعة أعوام ) ومحمد الذي يبلغ عامين، لا يدرون أن والدتهم واحدة من بين شهداء الغارة الإسرائيلية التي استهدفتهم.

وأصيب الأطفال الثلاثة بإصابات خطيرة ومتوسطة، أشدهم خطورة محمد الذي تعرض لكسور في الرأس وحروق شديدة. أما مصعب الذي كان يبكي بشدة كلما تذكر ما حل به وبعائلته، فلم يستطع الحديث لوصف لحظات القصف، فحالته الصحية تحول دون ذلك وهول الصدمة يجعله يردد جملة واحدة " بدي أمي.. بدي أبويا ". أما أصغرهم "محمد" فلم يفق بعد من إصابته الخطيرة، وعندما يصحو من التخدير الطبي يبكي من شدة الألم.

وتقول السيدة ريم وهدان زوجة عم الأطفال -التي نجت من القصف- إنهم رفضوا في البداية الخروج من منزلهم في بيت حانون قرب المنطقة الحدودية بعد إلقاء قوات الاحتلال المنشورات التي تطالبهم بالخروج، إلا أنه بعد احتجاز عدد من رجالهم من قبل قوات الاحتلال، قرروا الخروج إلى مدرسة أبو حسين التابعة لأونروا "وخلال وجودنا في المدرسة ارتكبت قوات الاحتلال مجزرة بحق النازحين إليها أدت لاستشهاد عشرين نازحاً وإصابة العشرات".

 عمر لا يستطيع فتح فمه بسبب إصابته (الجزيرة)

القصف المتنقل
لحظات عصيبة عاشتها العائلة بالمدرسة التي تعرضت للقصف، فكانوا يعتقدون أنها أكثر أمناً إلا أن الموت لاحقهم داخل هذه المدرسة التي شهدت مجزرة بشعة، وقد نجا جميع أفراد العائلة من القصف.

وبعدما أصبحت مدارس أونروا مأوى عشرات آلاف النازحين غير آمنة، قررت عائلة وهدان الخروج منها إلى مكان آخر عله يكون أقل خطراً، فاستأجرت منزلاً في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وبعد مكوث عائلة وهدان بالمنزل المستأجر لأيام، وفي مساء الأحد الماضي قصفت طائرة حربية إسرائيلية بدون طيار المنزل، ما أدى لاستشهاد حاتم وهدان، وسنيورة وهدان والدة الأطفال، وجميلة وهدان وطفلة عمرها أربع سنوات من نفس العائلة، إضافة إلى جرح 15 آخرين إصابتهم ما بين المتوسطة والخطيرة، من بين المصابين امرأة حامل. أما والد الأطفال الذي أصيب وبترت قدماه نتيجة القصف فلم يخبره أحد باستشهاد زوجته الحامل، وإصابة أبنائه إصابات خطيرة، بسبب خطورة وضعه الصحي الذي لا يحتمل أن يتم إخباره بذلك.

ولا تزال عائلة وهدان قلقة على ثمانية أفراد من عائلة جدهم الذين بقوا بمنزلهم في بيت حانون لا يعرفون مصيرهم، هل هم أحياء أم معتقلون لدى قوات الاحتلال أم هدمت قوات الاحتلال منزلهم فوق رؤوسهم؟

وتقول أحلام وهدان إنهم حاولوا من خلال الصليب الأحمر معرفة مصيرهم، إلا أن أحداً لم يفدهم بشي "وكلما حاول أحد الاقتراب من المكان كانت رصاصات وقذائف مدفعية الاحتلال تسبقهم وتمنعهم من الوصول لذلك المكان".

المصدر : الجزيرة