في ظل تشديد الحكومة على رفض التدخل الأجنبي في الحوار الوطني وتمسك المعارضة برعايته دوليا، تبقى النتائج المتوقعة من زيارة أمبيكي الخرطوم متواضعة. وتبعا لتباين موقفي الحكومة والمعارضة من محاور وأهداف الحوار تتفاوت تقديراتهما لمدى أهمية دور الوسيط الأفريقي.

عماد عبد الهادي-الخرطوم

اختتم رئيس الوساطة الأفريقية رفيعة المستوى ثامبو أمبيكي لقاءات أجراها في السودان بهدف إنقاذ الحوار المتعثر بين القوى السياسية. وتساءل محللون عما إذا كانت هذه اللقاءات حققت أهدافها؟

وفي ظل تباين مواقف الحكومة والمعارضة من الحوار الوطني وأهدافه، تفاوتت تقديراتهما لمدى أهمية زيارة المسؤول الأفريقي للبلاد.

وجددت الحكومة السودانية مؤخرا رفضها أي تدخلات أجنبية في حوارها مع معارضيها، وأكدت ضرورة أن يكون الحوار وطنيا خالصا.

واعتبر محللون سياسيون أن الموقف الحكومي يمثل عقبة قد تُفسد الحوار الذي ترى قوى سياسية معارضة ضرورة رعايته دوليا.

مبادرة شخصية
وكان الفريق أول بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية السوداني أكد حرص القيادة السودانية على إتمام الحوار الوطني "باعتباره مبادرة شخصية من الرئيس عمر البشير"، معلنا أن الحكومة ستمضي في مسار الحوار عبر لجنة "7+7" وبمشاركة كافة القوى السياسية.

وأعلن وزير الدولة برئاسة الجمهورية الرشيد هارون أن الحكومة أبلغت أمبيكي أنها لا تسمح بأية تدخلات أجنبية في شأن الحوار.

 سعيد: المشهد السياسي بطرفيه متصدع ولا يسمح لأمبيكي بالتدخل (الجزيرة)

وأشار هارون إلى أن الحكومة تعتبر "أن دور الوساطة الأفريقية لا يتجاوز مراقبة عملية الحوار".

بينما اكتفى الوسيط الأفريقي في حديثه للصحفيين بالقول إن الخرطوم أبدت استعدادا لتقديم تنازلات في سبيل دفع عملية الحوار الوطني الذي ينتظره الجميع.

ودفع تباين الرؤى للتساؤل حول الدور الذي قد يلعبه الوسيط الأفريقي في التقريب بين الأطراف السودانية المختلفة، في وقت أصبح فيه -وفق رأي الحكومة- مراقبا لا غير.

واعتبر محللون مهمة أمبيكي شائكة في ظل مشهد سياسي متباعد، وتوقعوا حدوث تدخل أجنبي في المسألة السودانية لأن أمبيكي في نظرهم أداة تحذير للحكومة والمعارضة.

أستاذ العلوم السياسية بكلية شرق النيل الجامعية عبد اللطيف محمد سعيد يرى أن المشهد السياسي الحالي لا يسمح لأمبيكي بالتدخل، لافتا إلى تصدع جسم كل من المعارضة والحكومة على حد سواء.

خلافات المعارضة
واعتبر أن رفض السودان التدخلات الأجنبية في الحوار الوطني ليس العائق الوحيد أمام أمبيكي، لأن "الحوار نفسه محل خلاف بين القوى السياسية المعارضة".

وتساءل عبد اللطيف عن إمكانية خلق الوسيط الأفريقي مدخلا لتقريب وجهات النظر بين الحكومة ومعارضيها.

دفع الله: لا تناقض بين رفض التدخل الأجنبي ودور الوسيط الأفريقي (الجزيرة)

ولفت إلى أن بعض أحزاب المعارضة ما يزال متمسكا بإسقاط النظام، بينما يعيش الحزب الحاكم تناقضا يدفع مراكز بداخله لمهاجمة فكرة الحوار بشكل يومي، على حد قوله.

أما المحلل السياسي عبد العزيز دفع الله، فيرى عدم وجود تناقض بين ما تعلنه الحكومة السودانية من رفض التدخلات الأجنبية ودور الوسيط الأفريقي في الحوار.

وقال للجزيرة نت إن منبر الحوار الداخلي مخصص للقضايا القومية كالدستور والحكم وغيرها، وإن مشاركة الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والمجتمع الدولي متفق عليها لبث مزيد من الاطمئنان لأطراف المعارضة المشاركة في الحوار.

وأضاف أن أمبيكي يبحث منذ فترة عن صيغة توافقية بين المنبر القومي الذي يسمح بمشاركة الجميع والمنابر الخاصة بالحركات المسلحة في أديس أبابا والدوحة، و"يحاول الاستكشاف من خلال لقائه جميع الأطراف".

وأكد أن الحكومة طلبت من أمبيكي التوسط لإقناع الحركات المسلحة بالمشاركة في الحوار، وأنه طلب في مقابل ذلك المزيد من الضمانات للرافضين "مما يجعل وساطته مقبولة".

أما الباحث السياسي عابدين فضل المولى، فعلل أزمة الحوار الوطني باختلاف نظرة الحكومة والمعارضة حوله، وسعي كل منهما لتحقيق أهدافه الخاصة من خلاله.

ورأى أن الآلية الوحيدة لأمبيكي الآن هي مواصلة الضغط السياسي على الطرفين عبر الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، مشيرا إلى أن هذا يمكن أن يحل الأزمة ويحقق السلام والاستقرار بالبلاد.

المصدر : الجزيرة