آلاف الإيزيديين والمسيحيين يعتزمون مغادرة العراق
آخر تحديث: 2014/8/14 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير الكويت: علينا أن نعي مخاطر التصعيد في الأزمة الخليجية
آخر تحديث: 2014/8/14 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/19 هـ

آلاف الإيزيديين والمسيحيين يعتزمون مغادرة العراق

مديرية جوازات دهوك تزدحم بالإيزيديين والمسيحيين الراغبين بالحصول على وثائق سفر (الجزيرة نت)
مديرية جوازات دهوك تزدحم بالإيزيديين والمسيحيين الراغبين بالحصول على وثائق سفر (الجزيرة نت)

ناظم الكاكئي-دهوك

تزدحم قاعات دائرة الجوازات بمحافظة دهوك بإقليم كردستان العراق بالمراجعين من المسيحيين والإيزيديين الراغبين في الحصول على جوازات سفر من أجل الهجرة، خوفا مما يقوله الكثيرون منهم بأنه "بطش" يتعرضون له من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقدمت الغالبية العظمى من هؤلاء مؤخرا من مناطق سنجار وتلكيف والحمدانية، ويؤكد مساعد مدير جوازات دهوك العقيد نايف موسى أن مديريتهم تنجز يوميا نحو 400 معاملة طلب جواز سفر، معظمها لإيزيديين ومسيجيين.

وبيّن موسى للجزيرة نت أن هذا الازدحام حصل بعد الأحداث الأخيرة التي جرت في الموصل، و"استهداف تنظيم الدولة الإسلامية للمسيحيين والإيزيديين". 

نزوح فهجرة
وفي هذا الإطار تحدث القس يوسف ياقو -راعي كنيسة ماريث ألاها الكلدانية بدهوك- عن أن الكثير من المسيحيين نزحوا إلى دهوك.

موسى: ننجز يوميا 400 معاملة جواز سفر معظمها للإيزيديين والمسيجيين (الجزيرة نت)

وأضاف للجزيرة نت أن كنيستهم استقبلت نحو 400 عائلة في الأيام الأخيرة، غالبيتها ترغب بمغادرة العراق، بعدما فقدوا كل ما يملكون، على حد قوله.

أما عضو الهيئة الإدارية للمنظمة الخيرية الآشورية بطرس إيشو فقال إن المسيحيين "باتوا يشعرون باليأس من استمرار العيش في العراق، بعد إهانتهم ونهب ممتلكاتهم"، حسب تعبيره.

وتحدث "سنحاريب يوخنا" -وهو مسيحي من قضاء العمادية- إنه قدم لدهوك من أجل الحصول على جوازات سفر لعائلته حتى يهاجروا للخارج.

وأكد يوخنا أن المسيحيين "تعرضوا للإهانة والإذلال وأٌخرجوا من بيوتهم ولم يبق لهم ما يدفعهم للبقاء في البلد"، كما قال.

وانتقد يوخنا ما سماه "الصمت الأميركي وسلبية المجتمع الدولي، إزاء ما يمر به المسيحيون في العراق"، وتساءل "لماذا يصمت العالم أمام الانتهاكات التي يتعرض لها المسيحيون وبقية الأقليات في العراق؟".

وطالب بمحاكمة من وصفهم "المجرمين"، في إشارة لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية، الذين قال إنهم اعتدوا على المسيحيين والإيزيديين في الموصل.

إيشو: المسيحيون يشعرون باليأس من استمرار العيش في العراق (الجزيرة نت)

وضع مقلق
أما خوشابا ميخو الذي حضر أيضا للحصول على جواز سفر لمغادرة العراق، فاعتبر أن "وضع المسيحيين بات مقلقا".

وأضاف أن استمرار الوضع على هذه الحال "ينذر بخلو العراق من المسيحيين رغم أنهم مكون أصلي في البلاد".

وأشار ميخو للجزيرة نت إلى أن المسيحيين في العراق لن يعودوا إلى قراهم في تلكيف وقرقوش والقوش حتى يتم تطهيرها وحمايتها من قبل قوات دولية.

وهو حال إيزيديين تواجدوا في دائرة جوازات دهوك، حيث أعرب الشاب الإيزيدي خدر دخيل عن رغبته في الخروج من العراق، بعد ما سماها "المأساة الكبيرة التي تعرضنا لها في سنجار".

وقال إنه بات يشعر بالمهانة، وإنه لا يقدر على مواصلة الحياة في العراق بعد أن فقد أعز ما يملك"، حسب تعبيره.

وكان المجلس الروحاني الإيزيدي طلب من الدول الأوروبية فتح باب اللجوء أمام أبناء الطائفة، وقال إنهم يتعرضون لأكبر عملية تهجير في تاريخهم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات