تشكك بعض الأطراف في العراق في صحة تسجيل الفيديو الذي ظهر فيه أبو بكر البغدادي يلقي خطبة الجمعة في أحد مساجد مدينة الموصل، واعتبروه رسالة لعناصر تنظيم الدولة لرفع معنوياتهم بعد الحديث عن إصابته وعودته إلى سوريا.

محمود الدرمك-بغداد

أثار ظهور أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في مقطع فيديو يخطب بالناس في صلاة الجمعة الماضية، بأحد أعرق مساجد الموصل، جدلاً كبيراً في العراق.

ففي حين كذبت الحكومة العراقية صحة هذا التسجيل واعتبرته مفبركا بهدف رفع معنويات أنصار تنظيم الدولة، قال سياسيون آخرون إن الغاية من نشر هذا المقطع أن تقدم الحكومة على هدم مدينة الموصل بحجة البحث عن البغدادي.

من جانبه يؤكد تنظيم الدولة في العراق وجود البغدادي في الموصل للقتال إلى جانب عناصر الدولة الإسلامية، وأنه هو من ظهر في تسجيل الفيديو يخطب في مسجد النوري بالموصل.

وتتهم لقاء وردي -النائبة في البرلمان عن القائمة العربية- جهات خارجية -لم تسمها- بتحريك تنظيم الدولة الإسلامية في العراق لتحقيق مصالح جهات إقليمية ودولية.

وتنفي لقاء أن يكون ظهور البغدادي في هذا الوقت يحمل رسالة موجهة للحكومة العراقية، إنما هو سيناريو يفيد بأن البغدادي موجود في الموصل لإعطاء الحكومة حجة لقصف وهدم المحافظة، على حد قولها.

وتابعت النائبة "هو ذات السيناريو عندما دمرت الحكومة الأنبار والفلوجة بحجة وجود شاكر وهيب فيهما، واليوم ظهر لنا البغدادي في الموصول وستظهر شخصية جديدة في صلاح الدين، وهكذا يتم تدمير جميع المناطق التي طالب أهلها بحقوقهم".

وتوقعت لقاء أن تكون "الحكومة العراقية قد قامت باستنساخ رجل يشبه البغدادي وإظهاره في الموصل لتبرير ضرب محافظة نينوى، وبالتالي تقسيم وتفتيت المدينة سكانيا".

خالد الأسدي: تنظيم الدولة يحاول رفع معنويات عناصره (الجزيرة)
أبو بكر الخاتوني
أما عضو ائتلاف دولة القانون خالد الأسدي فيذهب إلى تكذيب وجود البغدادي في الموصل. مؤكدا أن "الحكومة العراقية تمتلك معلومات دقيقة بأن هذا الشخص الذي ظهر في تسجيل الفيديو ليس البغدادي، لأنه جرح في عملية عسكرية ونقل إلى سوريا للعلاج".

ويعتقد الأسدي أن "تنظيم الدولة يحاول لرفع معنويات عناصره بإظهار البغدادي في الموصل سليما وأنه لم يصب. فهي رسالة للتنظيم وليس للحكومة العراقية".

وبين الأسدي للجزيرة نت أن وزارة الداخلية العراقية "أثبتت أن التصوير الذي بث مزيف ومفبرك حسب قاعدة البيانات التي تملكها الوزارة". وأضاف أن معلومات وزارة الداخلية تفيد بأن "الشخص الذي ظهر في التسجيل ليس البغدادي بل هو شخص يدعى أبو بكر الخاتوني".

رواية الدولة الإسلامية
من جانبه أكد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وجود البغدادي في الموصل وصحة التسجيل الذي تم بثه.

وقال والي الرقة والميادين في سوريا أبو ذر العراقي في تصريح للجزيرة نت "إن الذي ظهر بمقطع الفيديو المصور هو أمير المؤمنين أبو بكر البغدادي حفظه الله".

مشيراً إلى أن حضور البغدادي في الموصل لأجل القتال ضمن صفوف عناصر الدولة الإسلامية.
وأضاف العراقي أن البغدادي "جاء ليدحض ادعاءات الكفار والزنادقة، وليثبت للعالم أجمع أن أمير المؤمنين يقاتل ضمن صفوف المجاهدين لتطهير الأرض من عبادة الأوثان المتمثلة بالأحكام الوضعية (الديمقراطية) التي لم ينزل الله بها من سلطان".

وكذب والي الرقة والميادين ادعاء الحكومة العراقية وجود البغدادي في سوريا لتلقي العلاج إثر إصابته من قبل القوات العراقية، وقال مؤكداً أن "أمير المؤمنين يتواجد حاليا في مدينة الموصل".

المصدر : الجزيرة