رغم حالة الانقسام التي أحدثتها قضايا العراق وسوريا ومصر وامتدت للجاليات المقيمة بالخارج، جمع دعم غزة ورفض العدوان الإسرائيلي آلاف العرب والمسلمين في المسيرات التي شهدتها العاصمة البريطانية لندن في يوم القدس العالمي.

محمد أمين-لندن

آلاف من العرب والمسلمين المقيمين في بريطانيا فرقتهم قضايا العراق وسوريا ومصر وجمَّعتهم نصرة غزة، هكذا بدا المشهد في المسيرات التي نظمها أبناء الجاليتين العربية والإسلامية، أمس الجمعة، في بريطانيا إحياء ليوم القدس العالمي.

وانطلقت المسيرات من وسط العاصمة لندن باتجاه السفارة الأميركية، وردد المشاركون فيها هتافات داعمة للمقاومة ومنددة بالعدوان وبالموقف الأميركي، وأكدوا أنه ما من قضية يمكنها توحيد المسلمين "إلا قضية فلسطين والقدس".

وضمت الفعالية لبنانيين وإيرانيين وعراقيين وعددا من الجاليات الأخرى والمتضامنين الأجانب، كما ضمت ممثلي حركات إسرائيلية مناهضة لممارسات إسرائيل وللموقف والدولي.

وقال مناف كاظم للجزيرة نت إنه جاء من "أسكتلندا" للمشاركة في هذه الفعالية، "خاصة أنها تزامنت هذا العام مع العدوان الإسرائيلي الشرس ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

ناجم حمّل الولايات المتحدة والغرب مسؤولية دعم الإرهاب في فلسطين والعراق (الجزيرة)

ورغم الالتفاف الكبير حول قضية غزة، منع الحضور القوي لرايات "حزب الله" وصور الخميني وخامنئي بعض الجاليات، في مقدمتها السورية من المشاركة، اعتراضا على موقف إيران من الثورة السورية وما يسمونه "جرائم" حزب الله في سوريا.

ولم يقتصر الأمر على السوريين، فقد غابت التحالفات الفلسطينية التي تقود الشارع منذ أسبوعين مع الأجانب المناهضين للعدوان على غزة، وهو ما يؤشر لانتقال حالة الانقسام السياسي إلى مسلمي بريطانيا والجاليات العربية في لندن، حتى إن بعضهم أطلق على الفعالية اسم "يوم القدس الإيراني".

تنديد
وقال مشارك عراقي يدعى جعفر ناجم للجزيرة نت إنه حضر "دعما للشعب الفلسطيني المظلوم والمشرد، والذي يتعرض لأقسى أنواع الإرهاب، كما هو الحال في بلده العراق". وحمّل الولايات المتحدة والغرب المسؤولية عن "دعم الإرهاب في البلدين".

ولأنه حدث سنوي يعارض احتلال إسرائيل للقدس ويسعى لفضح ممارساتها بحق الفلسطينيين، فقد تركزت الهتافات ضد "الصهيونية"، كما اتهم المشاركون عددا من قادة العالم بالانحياز للمشروع "الصهيوني"، ونددوا بالرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون باعتبارهما "أبرز المنحازين لإسرائيل".

يعقوب: الصهيونية هي سبب معاناة الفلسطينيين (الجزيرة)

وفي حديثه للجزيرة نت قال عضو حركة "ناطوري كارتا" رابر يعقوب، إن حركته شاركت في الفعالية "لإرسال رسالة واضحة لأميركا بالتوقف عن دعم جرائم إسرائيل". ووصف الاحتلال الإسرائيلي بأنه "ضد الإنسانية".

وأضاف "الصمت الدولي المستمر منذ أسبوعين يعد وصمة عار على جبين الإنسانية، والصهيونية هي السبب في معاناة الشعب الفلسطيني منذ أكثر من ستين عاما".

يشار إلى أن يوم القدس العالمي، الذي يقام في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، قد بدأ قبل نحو 35 عاما بدعوة من إيران، وما زال الآلاف يشاركون في إحيائه، في كل العواصم العربية والأوروبية.

المصدر : الجزيرة