تناقض الأولويات قد يسقط خريطة الحريري
آخر تحديث: 2014/7/22 الساعة 06:18 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وسائل إعلام روسية: مقتل ضابط روسي في قصف لتنظيم الدولة على دير الزور
آخر تحديث: 2014/7/22 الساعة 06:18 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/26 هـ

تناقض الأولويات قد يسقط خريطة الحريري

الحريري طرح خريطة طريق سداسية أولويتها انتخاب رئيس جديد للبلاد (الجزيرة نت)
الحريري طرح خريطة طريق سداسية أولويتها انتخاب رئيس جديد للبلاد (الجزيرة نت)

علي سعد-بيروت

وضعت خريطة الطريق السداسية التي طرحها رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري انتخاب رئيس جديد للجمهورية على رأس الأولويات، ورفعت الغطاء السياسي عن أي خطوة أخرى قد يتم اللجوء إليها قبل ذلك، بما فيها إجراء الاستحقاقات النيابية.
 
ورغم أن بعض القوى تعاطت بإيجابية مع الخطة، فإن تناقض أولويات الفرقاء السياسيين قد يسقطها، وفق مراقبين.
 
وتقوم خريطة الطريق التي أعلنها الحريري على انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة على صورة الحكومة الحالية تتولى إجراء الاستحقاقات النيابية، وانسحاب حزب الله من سوريا، وإعداد خطة وطنية شاملة لمواجهة "الإرهاب" باعتبارها مسؤولية وطنية تقع على كاهل الدولة ولا تخص جهة أو طائفة بعينها.

ومن ضمن خريطة رئيس تيار المستقبل أيضا ضرورة التوافق على خطة طوارئ رسمية لمواجهة أزمة نزوح السوريين إلى لبنان وإجراء الانتخابات النيابية في المواعيد التي يحددها القانون وتجنب التمديد للمجلس النيابي الحالي.

حوري: الخريطة لقيت ترحيبا من جنبلاط وبري والعديد من قوى 14 آذار (الجزيرة نت)

خريطة شاملة
وأوضح عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري أن أهمية خريطة الحريري تكمن في أنها تشمل كل المقترحات التي طرحت سابقا بشكل مجزأ، وتضع انتخاب رئيس جديد للجمهورية في مقدمة الأولويات، معتبرا أن أي خطوة أخرى ستدخل البلد في متاهات دستورية.

واعتبر أن انتخاب الرئيس كأولوية يفتح الباب أمام تشكيل حكومة جديدة تبحث القانون الذي ستجرى الانتخابات النيابية على أساسه، وتطبيق النقاط الخمس الباقية.

لكن حوري أقر في حديث للجزيرة نت أنه من الصعب إجراء الانتخابات النيابية في ظل الظروف الحالية واستمرار سيطرة السلاح.

ولفت إلى أن خريطة الحريري لقيت ترحيبا من رئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب وليد جنبلاط والعديد من مكونات قوى 14 آذار.

وأضاف أن آلية تطبيق الخريطة سيتم تحديدها عبر التواصل مع كل القوى السياسية من فريق 8 آذار و14 آذار.

وبينما وافق بري على أولوية انتخاب رئيس للجمهورية حرصا على انتظام عمل كل المؤسسات وإنجاز كافة الاستحقاقات، يُنتظر أن يتبلور موقف قوى 8 آذار النهائي من الخريطة في إطلالة لميشال عون غدا بعد اجتماع بتكتله النيابي، وأخرى متوقعة للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الجمعة المقبلة بمناسبة يوم القدس العالمي.

علم: أولويات القوى السياسية الأخرى
أمنية في الوقت الحالي (الجزيرة نت)

أولويات متناقضة
ورغم الإيجابية التي أضفاها طرح خريطة الطريق على المشهد السياسي العام في لبنان، فإن فرص نجاحها تبدو بعيدة لاعتبارات عديدة أهمها تناقض أولويات الفرقاء السياسيين، وضيق الوقت إذ يصعب انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة والاتفاق على قانون انتخابي في أقل من أربعة أشهر.

وتعليقا على الخريطة، نبه الكاتب والمحلل السياسي جورج علم إلى أن آليات تنفيذ الأفكار أهم من طرحها، معتبرا أن الممسكين بزمام الأمور محليا من الطرف الآخر لهم أولويات أمنية في هذه المرحلة تتقدم على باقي المواضيع.

وشدد علم في حديث للجزيرة نت على أن التوافق أساس نجاح أي مبادرة، بينما طاولة الحوار اليوم معلّقة في لبنان.

وأشار إلى سقوط أطروحات قدمت سابقا حول تنازل ميشال عون وسمير جعجع عن ترشحهما لصالح مرشح رئاسي توافقي، وقال إن حزب الله كان واضحا في أن مرشحه الوحيد هو عون حتى إشعار آخر.

ورأى علم أن محور الصراع اليوم هو على "أي رئيس لأي لبنان"، بمعنى أن الموضوع يمتد إلى اتفاق الطائف، مبديا تخوفه مما يتوجه إليه البلد "الذي بات توطين الفلسطينيين فيه أمرا واقعا ويعيش فيه 1.5 مليون لاجئ سوري سيبقون فيه لعقود طويلة".

المصدر : الجزيرة

التعليقات